]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

صدق الله و كذب العلمانيّون

بواسطة: Jamel Soussi  |  بتاريخ: 2011-12-18 ، الوقت: 13:36:33
  • تقييم المقالة:

 

موسوعة " الجواهر و الدرر من الوصايا و المواعظ و العبر  "

 

 

                            

ج 1 / في إصلاح النفس  .

ج 2 / في إصلاح الأسرة.

ج 3 / في إصلاح المجتمع .

ج 4 / في إصلاح العالم.

ج 5 / في إصلاح الكون.

 

 

صدق الله و كذب العلمانيّون

 

 

                     "  مثلما كانت الفتوى السّابقة ( حكم التجنس أو فتوى التجنس )  صراعا مع الإستعمار و تمت بإذن الله الغلبة عليه. فإنّ هذه الفتوى كانت مواجهة للنظام ( العلماني - اللاّئكي ) في البلاد. ذلك أن الرّئيس ( الحبيب ) بورقيبة دعا  الشعب التونسي إلى تعطيل فريضة الصيام، ( أفطروا و أنا ندخلكم  للجنة ) متعلّلا بأن الشعب محتاج إلى مزيد بذل الجهد للتنمية  و التقدم بالبلاد، و آعتبر ذلك جهادا أكبر يخرج به الشعب من التخلّف، ومن ثمّ فإنّ عليه مقاومة الكسل و الخمول الذي يزيد بالصيامز و من أجل ذلك حمل الشعب على الإفطار ليقوى على عدوّه . و طلب الرئيس من االإمام الأكبر ( العلاّمة الشيخ محمد الطاهر بن عاشور صاحب التحرير  و التنوير و مقاصد الشريعة الإسلامية و أصول النظام الإجتماعي في الإسلام ) الإدلاء بتصريح في هذا الشأن ،فقام رحمه الله بالإعلان في الإذاعة بأن  الصوم ركن من الأركان الخمسة الأساسيّة للدين، و أن الإفطار لا  يجوز إلاّ لأعذار حددها الشرع لا يمكن تجاوزها، و أن من أفطر متجاوزا ما حدده الشرع فإن عليه القضاء و الكفارة. "

 

 

 

 

 

 

 من كتاب " شيخ الإسلام محمّد الطّاهر ابن عاشور  الجزء الأوّل الصفحة :  458

 

                                               تأليف محمد الحبيب ابن الخوجة

 

                       بالتصرف

 

 

 

 

 

 

 

 

أ. جمال السّوسي / موسوعة " الجواهر و الدرر من الوصايا و المواعظ و العبر  "

 

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق