]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مرزوق وواقعة “التوقيع” .. ما يجب أن نراه !!

بواسطة: صابر النفزاوي  |  بتاريخ: 2015-08-16 ، الوقت: 10:13:01
  • تقييم المقالة:

تمّ الكشف مؤخرا -ومتأخّرا- عن فحوى مذكرة التفاهم التي أمضاها محسن مرزوق في واشنطن ، وبعيدا عن السجال الدائر حول مدى صدقيّة ما تمّ الإعلان عنه، فإنّ هناك  -فضلا عن المضمون- ما يجب أن نراه ونقف عنده طويلا وعميقا..   فواقعة توقيع مرزوق على الوثيقة الشهيرة مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري علاوةً على كوْنها إخلالا دبلوماسيا متّصلا بتوازي شكليّات التوقيع على المعاهدات لا تعبّر عن مجرّد تداخل بين الحزب والدولة أو حضور باهت للسبسي الملقّب بالرئيس أوْ إشارة إلى الاهتزاز المزدوج لمكانة البكوش داخل الحزب والحكومة ..   أعتقد أنّ الاستنتاج الأهمّ الذي يجب أن نخرج به هو تلك الحُظوة التي يلقاها مرزوق لدى الأمريكيين، فلولا هذه الحُظوة لما رأينا هذا المشهد “السريالي” ، ولولاها لما وُصف رجل القصر أمريكياً ب”وزير الشؤون السياسية” ما حدث لا يكشف بقدر ما يؤكّد أنّ محسن مرزوق هو رجل أمريكا في تونس ، فالأمين العام الجديد لنداء تونس شخصية مشبوهة بامتياز وتتزاحم حولها نقاط استفهام عديدة رسمتها معطيات ثابتة تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي فيما بقيَ إعلامنا النزيه وفيًّا لسياسة التعمية والتضليل والتعتيم : _ عمِل مرزوق في المعهد العربي لحقوق الإنسان الذي “راقب” انتخابات بن علي وأشاد ب”نزاهتها” !!.. _ عمِل مديرا إقليميا لدى منظمة “فريدوم هاوس”وهذه المنظمة لمن لا يعلم هي أداة استخبارية أمريكية استُخدمت سابقا في إطار سياسة”احتواء”المدّ الشيوعي،وهي مدعومة بقوة من اللوبي الصهيوني والمحافظين الجدد وتتلقّى تمويلا حكوميا امريكيا !! .. _ كشفت وثائق ويكيليكس أنّ مرزوق قد طلب من الولايات المتحدة طمأنة الطرابلسية بحماية مصالحهم !!.. _ استشهد الصحبي العمري بوثائق تؤكّد أنّ محسن مرزوق حضر اجتماعا للناتو في الدوحة بين 19 و21 مارس 2012 !!.. … وبالتأكيد.. ما خفي كان أعظم !! ..   غير أنّ ما تقدّم يجب ألاّ يحجب عنا احتمال أنْ يكون الكائن محسن مرزوق مجرّد واجهة تمويهيّة أو "مادة إعلامية" تستأثر بالانشغال العام وتمتصّ السخط الشعبي ، قبل أن يزجّ الأمريكان ببطلهم الهوليودي الحقيقي الذي سيرسم مستقبل تونس مباشرة أو من وراء حجاب !!..   لاشكّ إذن أنّ في الأمر ذلك الحرف الناسخ الشهير”إنّ”..،لكنْ مع ذلك علينا أن نسعد بمثل هذه الوقائع الصاخبة لأنّها لحظات فرز حقيقيّة للأصوات الثوريّة ، فمن خلال ردود الأفعال السياسيّة والإعلاميّة والجمعياتيّة نضع أيْدينا على الثوريين الحقيقيّين وعلى الباعة المتجوّلين !..  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق