]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لاتؤدنك كثرة الخطايا

بواسطة: عادل محمود أحمد العنانى  |  بتاريخ: 2015-08-10 ، الوقت: 19:42:02
  • تقييم المقالة:

ولا تؤدنك كثرة الخطايا فلو كانت ركاما اسودا كزبد البحر ما بال الله عز وجل بالتعفية عليها ان أنت اتجهت اليه قصدا وانطلقت اليه ركدا 

ان الكنود القديم لا يجوز أن يكون عائقا أمام أوبة صادقة 

أما فى دار الاسلام فانه مع استبعاد الايمان ومواثيقه وشعائره وعقائده وعباداته وأخلاقه فقد انحلت الأفراد والجماعات على نحو لم تعرفه أمم اخرى فتبجحت الخيانة وفجر الأقوياء ولصق الضعاف بالحضيض وصار طلب الخبز هو النداء الأول والأخير وارتضى الكثيرون ان يفوزوا من الغنيمة بالاياب 

ان التالم من الحرمان ليس ضعة ولكن تحول الحرمان الى هوان هو الذى يستنكره أولوا الألباب فقد مضت سنة الرجولة من قديم أن يتحامل الجريح حتى يشفى ويستأنف السير بعزم لا أن يخور حتى يتحول كسيحا ثم ينتظر الحاملين 

ان الاكراه سلاح كل فقير فى براهينه فاشل فى اقناعه أعوزه المنطق فأسعفته العصا 

من الوفاء المحمود أن يذكر الرجل ماضيه لينتفع به فى حاضره ومستقبله ولا يجوز أن يفصل بين أمسه وغده بسور غليظ ويبنى على غروره بحاضره مسلكا كله فظاظة وجحود 


كتابات الشيخ محمد الغزالى رحمه الله


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق