]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نعم.. إنّه "ربيع عربي"!!

بواسطة: صابر النفزاوي  |  بتاريخ: 2015-08-10 ، الوقت: 10:38:02
  • تقييم المقالة:

نعم.. إنّه "ربيع عربي"!!
=============
مازال كثيرون يستنكفون من إطلاق اسم "الربيع العربي"على ذلك الحراك الشعبي الواسع الذي شهدته المنطقة العربية [2010-2011] ،، ويحتجّ هؤلاء المستنكفون غالبا بأحد هذين السببين:

 

-1- التحركات الشعبية هي نتاج لمؤامرة غربية لزعزعة الاستقرار وإعادة رسم الخارطة الجيوبوليتيكة للعالم العربي ..

 

-2- فوضى عارمة اجتاحت دول الثورات وصارت الشعوب تترحّم على عهود الأنظمة "الساقطة"..

 

في سياق الردّ على هؤلاء وأولئك نقول:
أولا .. حتى لو كانت الهبات الشعبية نتيجة لمخطط غربي مُغرض (وهو ما لا نراه) فإنّ ذلك لا يبرّر نقض تسمية"الربيع العربي"،، فنحن بكل بساطة إزاء تقاطع مصالح حيث تلتقي الوسائل وتفترق الأهداف والعبرة بالغاية لا بالوسيلة ،، فقد كانت الشعوب تحيا في ظلّ أنظمة شمولية أخذت منها أكثر ممّا تطيق حريةً وكرامةً وحسنَ بقاء .. فكان لزاما عليها أن تتحرّك لتتحرّر حتى لو كان الأعداء المفترضون يأملون في تحقّق مصلحة ما من تحرّكهم ..

 

ثانيا.. "الربيع العربي"هو مصطلح إنشائي أصلا ولا علاقة له بالعلميّة ، ولما كان ذلك كذلك من الخُلف النظر إلى "الثورات " بمنظار زمني متحرّك والخروج بانطباع سلبي عنها بعد الوقوف على ما آلت إليه ، فالفروع لا تعيب الأصول كما يُقال ،، و"الاستقرار" الذي شهدته المنطقة مع الديكتاتوريات الآفلة أشبه ما يكون ب"استقرار المقابر" ولا يعبّر عن وجود مجتمع إنساني حيّ ..

 

قصارى القول؛ بعيدا عن السجال المتعلّق بحقيقة ما وقع في بلادنا العربية سواء كان ثورة أم مجرد هبّة أو وثبة أو انتفاضة ... ، لا يمكن توصيف ذلك الحراك الشعبي التاريخي إلا بكلّ ما تختزنه لغات البشر من عبارات الإطراء والتمجيد والتعظيم لأنّه "حالة" إنسانيّة متدفّقة نشدت الحرية وتحدّدت نقيضا للظلم وضديدا للاستعباد ..

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق