]]>
خواطر :
ماخطرتش على بالك يوم تسأل عنى ... وعنيه مجافيها النوم يا مسهرنى...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أضربِ عن الانجاب ( قراءة في قانون الأسرة الجديد )

بواسطة: حواء الحمزاوي  |  بتاريخ: 2015-08-04 ، الوقت: 19:21:54
  • تقييم المقالة:

   

هل تعلمين يا خالتي علجية المهبولة ان الرجل هو سبب انهيار الأخلاق عندنا ؟ ( حاشا الي ما يستاهلش)


يقولون أن الحكومة أفرجت عن قانون تجريم العنف والتحرش ضد المرأة ، لكن شريحة كبيرة من الرجال الشرفاء الرائعين الأسود احفاد الاسلام و المجاهدين غضبوا جدا جدا من هذا القانون الغبي ‏‎grin‎‏ رمز تعبيري لأنهم و الله أعلم سيفقدون رجولتهم ان هم فكروا ان المرأة بامكانها ان ترفع عليهم دعوة قضائية في حالة ان تحرش بها او سبها .. فكيف و هو الرجل العظيم " أرقاز لعالي " ان تهينه امرأة و تجرح كرامته و تذله ، و تتسبب في سجنه .. ، و هي القشة التافهة الناقصة عقلا و دينا ؟ ههه خاصة لما تعلمي ان هذه المرأة في اعتقاده مجرد كائن زائد في الوجود خلقت لمتعته ور احته و كفى ، فلا يحق لها ان تتنفس الا برضاه و قبوله ، فهو ربها الثاني ان لم تكوني قد علمت بهذا ، و بذلك عليك ان تخضعي مثل عمنا الحمار لمعاملته و كل ما يصدر منه من بشاعة ضدك، الا تعلمين ايضا ان ربهم اصطفاهم وحدهم لدخول الجنة ، اما النساء مثلك فلا تليق بكن الا جهنم ، خاصة بعد أن تنتهي مهمتك القبيحة في الحمل و الانجاب و التربية ،و الطبخ و الغسل و التنظيف و الاعتناء بأطفاله وامه و أبوه و جده و جدته و حشد من اقاربه بالاضافة الى تحمل العبودية و التسلط بكل صنوفها ، ألم تسمعي أن النار مليئة بكن ؟ أني أغار يا خالتي علجية من ربهم .. و أتمنى من اعماق قلبي ان يكون لي ربا مثلهم ، يغفر لهم زلاتهم و يهدي لهم فوق هذا امرأة تحت تصرفهم ، ألم تسمعي بذلك القول : " إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فلم تأته فبات غضبان عليها لعنتها الملائكة حتى تصبح" هههه دعيه ينكحك حتى تجيفي و ان عجزت فأنتِ مجبرة ان تزوجيه بامرأة أخرى فلا تنسي ان له الحق في اربعة في العلن و اربعة و اربعين في السر ،أما انت ما عليك الا ان تذهبي للجحيم كما هو متفق عليه ، 
و بعد ان اجتهد الرجال الشرفاء -هاهنا في هذا البلد المغلق الا من القسوة و العنف - ، قرروا يا خاالتي علجية ان يخرجوا للشوارع ليتظاهروا ضد هذا القانون .. فغير معقول الا يضرب الرجل زوجته و الا يشتمها و يهينها ، فهذا حق كفله له الدين و لن يسمح فيه ابدا ، و لا تحلو الدنيا له ان عاش مع زوجته ان هو لم يهنها _ تجيه صامطة _ بالاضافة الى شعوره بالضعف ..و هذا ما لا يطيقه .
كيف يمكن للحكومة ان تفرض قانونا كهذا ! اللعنة .. ! سيكسرون الدنيا ان لزم الأمر ، و سيرفعون في لافتاتهم علانية : نحن بلدا اسلاميا و ديننا لا يرضى بذلك ،ان الحكومة تتدخل لتفكك الأسرة و لن نسمح لها بذلك ، دعونا نعنف زوجات بعضنا البعض و نشتمهن و نتحرش ببنات بعضنا البعض ، فالدين حلل ذلك ، دعونا نلتزم الصمت على الرشوة و الاختلاس و استراد الخمور و المحاباة و الجهوية و التسلط و التخلف ، دعونا نصمت للأبد عن الكذب الذي تمارسه الدولة ، دعونا ننافق و نتملق و نصمت على بيوت الدعارة المفتوحة سريا .. بيوت الدعارة ؟ نعم يا خالتي علجية ، لقد وصل القهر ببناتنا ان يبعن جسدهن لهؤلاء المتظاهرين سرا من اجل ان يكسبن لقمتهن .. لهذا السبب تظاهر اولئك الشجعان .. 
اخرسِ ! 
خالتي علجية ..نحن مجتمع اعتاد على السجون ، و عشق العبودية ، لا يخدعك احد ،نحن أمة رضيت أكثر من 5 قرون من استعباد الرومان ، و قرن من تسلط الوندال ، و قرنا آخر من استعمار البزنطيين ، وعصورا من الانتداب العثماني ، ثم الاستعمار الفرنسي .. و اخيرا استعمار القهر و الرداءة ، و مع ذلك لا نفكر في الحرية ، نفكر فقط كيف نرد الاعتبار لرجولة منتهية الصلاحية منذ عدة عصور ،
الرجل الجزائري يحب السلطة و التسلط ، يعشق القمع ، هو بحاجة لعلاج نفسي بعيد المدى حتى يصل للاتزان العقلي الذي ينشده التفكير السليم من خلال الترفع عن صفة احتقار المرأة ، احتقار الذات الانسانية ، هو بحاجة ان يقتنع ان الرجولة ليست ردع ليس تطبيق القوة على الغير ، فذلك ينم عن ضعف صارخ ، اتعجب فعلا من انهم يرفضون ان تشتغل المرأة في السياسة ؟ هل هي عقدة النقص ام احتقارا ؟ كما اني اريد ان أسأل اولئك الرافضين لها باعتبارها كائنا ناقص عقلا و دينا : ماذا اضاف لكم السادة الرجال الكاملون عقلا و دينا الذين هم في السلطة ؟ هل جعلوكم تتخلصون من القهر مثلا ؟ هل جعلوا بلدكم مزدهرا ؟ 
همسة في اذن الرجل : ترفع عن هذه الأفكار ، حاول ان تعالج نفسك ، انت مجرد رجل لا قديس ، هذه ...الخطابات تجاوزها الزمن .
همسة في أذن المرأة :لا تفرحي كثيرا فذلك القانون مجرد واجهة او مجرد إلهاء لاغتصاب ما تبقى من الوطن، و ستتدخل الأيادي الملوثة لتلغيه ، و اذا اردتِ فعلا ان تحققي ذاتك ، فتحرري من الداخل ، فأنتِ الأساس و الباقي مجرد أطفال و دمى ، لا اريدك ان تنجبي فيروسات مثل هذه التي نراها في واقعنا ،أضربي عن انجاب عقول فارغة ستضر بك أكثر مما تنفعك ، وان كنتِ ستنجبين فلا بد لك ان تنجبي رجلا ذكيا يحترم عقلك قبل انوثتك ، كوني امرأة تصنع مفكرا لا قديسا ..
_______________________
حواء الحمزاوي

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق