]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ميزان الكلام والصمت التام

بواسطة: فواز الفواز. FawazⓂ️Alajmi  |  بتاريخ: 2015-08-03 ، الوقت: 23:18:49
  • تقييم المقالة:

اذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب ، حكمة اعتدنا على سماعها حيث تبين هذه الحكمة ان الصمت ابلغ من الكلام وله ايجابيات واهمية في اغلب المواقف وايضا قلة الكلام وانتقاء الكلام بمعنى اخر ميزان الكلام كما قال المثل "خير الكلام ماقل ودل" او كما قال لقمان الحكيم في الصمت لولده "يابني اذا افتخر الناس بحسن كلامهم فافتخر انت بحسن صمتك " ويدل هذا على ان الصمت هو الدرس الاصعب في دروس الكلام ويصعب احيانا تفسيره وهو ايضا افضل جواب لبعض الاسئلة  مثل "السكوت علامة الرضا" وقيل قديما ان الصمت اجابة رائعة لا يتقنها الاخرين وعندما يعجز الانسان عن التعبير يبقى الصمت هو التعبير الوحيد عن مافي داخله وكما قيل "سلامة الانسان في حلاوة اللسان" والكلام واضح دائما لا يحتاج الى تفسير اما الصمت يبقى هو سيد الموقف في بعض الامور وفي المفاضله بين الصمت والكلام نجد الصمت في موضعه ربما كان انفع من الابلاغ بالمنطق في موضعه ، وقال النووي (وروينا عن الاستاذ ابي قاسم القشيري رحمه الله قال الصمت بسلامة وهو الاصل ، والسكوت في وقته صفة الرجال ، كما ان النطق في موضعه من اشرف الخصال، قال وسمعت ابا علي الدقاق يقول:من سكت عن الحق فهو شيطان اخرس ، قال : فاما ايثار اصحاب المجاهدة السكوت ، فلما علموا مافي الكلام من الافات ، ثم ما فيه من حظ النفس واظهار صفات المدح والميل الى ان يتميز من بين اشكاله بحسن النطق وغير هذا من الافات ) وقال النبي صلى الله عليه وسلم " من صمت نجا" اي من صمت عن النطق بالشر ، وكثير يقول ان الصمت ليس محمودا على الاطلاق والكلام ايضا بل يبقى " لكل مقام مقال" لذلك نقول ميزان الكلام والصمت التام.


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق