]]>
خواطر :
كن واقعيا في أمور حاتك ولا تلن مع المجهول وتأنى في معالجة أهوائه ، فما من رياح تكون لصالحك   (إزدهار) . لا تستفزي قلمي وساعديه على نسيانك..سيجعلك أبيات هجاء تردد في كل مكان و زمان..أضحوكة وعناوين نكت في الليالي السمر ..سيجعلك أبيات رثاء و قصائد أحزان تُتلى على القبور و على الأموات.   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كنت طفلاً ..

بواسطة: منتظر القضيب  |  بتاريخ: 2011-06-02 ، الوقت: 23:52:59
  • تقييم المقالة:

لَماَ كُنتُ طِفلاً .. رَأيتُ أَخِيّ الأكبَرْ سَجِيّنْ , وَلكِنْ مَعَ ذَلكَ أَبِيّ بَقى مَرفُوعَ الجَبِيّنْ .. وَأصبَحتْ أُميّ فِي عِدادِ المَيّتيّنْ .. إِذْ بِـ أُختِيّ الصُغرى تَبكِيّ بُكاءَ الثَاكلينْ , سَئلتُ أَبيّ بِصوتٍ لاَ يَبِيّنْ .. مَالأمرْ وَما يَحدثُ طِوالَ هَذيّ السِنيّنْ , قَال مَاتْ وَلكنْ لَيس كَـ مِثلِ الآخريّنْ .. قُلتُ مَنْ ؟ قَال أميّرُ المُؤمِنيّنْ .. وَجدتُ البَعضَ يَبكِيّ وَلكِنْ بُكاءُ الفَرِحينْ , حَتى أنَهمُ كَانُو مِنْ الأقرَبِيّنْ .. وَلكِنْ مَا الحيلةُ سِوى النَظَرُ بَـ العَينَيّنْ .. ! 

 

لـ الكاتب : منتظر القضيب


https://www.facebook.com/tabasher


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق