]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

مفاهيم الحب

بواسطة: Sahari Zeyara  |  بتاريخ: 2015-07-31 ، الوقت: 17:55:47
  • تقييم المقالة:

مفــآهيم آلحــب

تعددت مفآهيم آلحب عبر الآزمنه وآلعصور في كل زمن هناك مفهوم جديد للحب وآلحب ليس شرطاً ليكون بين آلذكر وآلانثى ربما يكون بين حب الرجل للرجل والمرآه للمرآه، بآلطبع بذلك لا اقصد آلحب المحرم وإنما اقصد آلحب الأخوي وآلحب فالله، فذلك آلحب مفهوم جداً ولكن مآ سأتطرق إليه هو آلحب بين آلرجل وآلمرآه ، ماهو آلحب؟ وكيف يكون؟ وماينتج؟ ومتى يدوم؟ وكيف يدوم؟ ومتى ينتهي؟ وكيف ينتهي؟...،

٠٠آلحب هو أخلآق وقيم ٠٠ كيف يتحقق ذلك آلحب بـثلاثة كلمات (( الاحترام ، الاهتمام ، تبادل الأفكار )) ٠٠

 

أولاً: الاحـترام ٠٠ كــيف يــكون؟...،

يكون بإحترام متبادل بين الطرفين ويكون مستوى الاحترام واحد، أي .. إذا آلشريك الأول احترم آلشريك الثاني  بمقدآر ( ١٠ من ١٠ ) على آلشريك آلثاني أن يحترم بنفس المقدار وألا يكون أقل مقداراً على سبيل آلمثال ( ٥ من ١٠ )

يكون هناك مجازاه بالاحترام والتقدير والتفهم والصبر على سلوكيات وأخلاقيات آلشريك، أي إذا آلشريكه تقدر وتتفهم وتصبر على آلشريك على الرغم من أن سلوكياته وأخلاقه طائشه وصبيآنيه وبالمره غير محترم، هنا يتوجب على آلشريك مجازات آلشريكه بالاحترام والتقدير والتفهم فبهذه الحاله تكون آلشريكه المرسل وآلشريك المتلقي فلذلك لم أذكر الصبر عند المتلقي لأن المرسل هو من صبر على سلوكيات المتلقي، وذكرت لدى المتلقي التفهم لماذا لان يتوجب على آلشريك أن يتفهم مشاعر شريكته وماذا تريد... وماذا تقصد...!

 

٠٠الاحترام ماذا ينتـج ؟؟ ٠٠

أما أن تكون نتيجه إيجابيه أم سلبيه والوحيد القادر على نجاح أو فشل آلعلاقه هو آلشريك المقصر، بمعنى المختصر آلمفيد (( فإن قل الاحترام قل آلحب أو انعدم ))، لذلك ذكرت فالبدايه تبادل الاحترام بنفس المستوى ينتج نجاح العلاقه وعطاء أكثر للحب.

وبمعنى آخر آلشريك المعطي والمبادر الأول وآلمحاول أن ينجح هذه آلعلاقه فإن لم يتلق أي إشاره أو استجابه أو تبادل احترام من الشريك المتلقي هنا تتقلص محاولات الاول لانجاح هذه العلاقه أي فإن هذا الأمر أراه طبيعياً لمن لديه عزة نفس ولايرغب أن يكون المعطي الدائم للآخر وآلسبب إن عزته تمنعه من المواصله بالعطآء لشخص لايبادله هذا آلعطاء.

 

ثانياً: الاهـتمام ٠٠ كــيف يــكون؟...،

كذلك يكون متبادل بين آلشريكين، والأهتمام لايقتصر على السؤال أو الماده وماشابه ذلك، وإنما أيضاً يشمل الاهتمام بشؤون بعضهم البعض الاهتمام بأموره وشعوره وصدق أحاسيسه، تفهم الأول للآخر، الاهتمام بهواياته، حديثه، تفاصيله، يومه.....إلخ.

الاهتمام ليس فقط: ((مرحبا، كيف الحال، الحمدالله بخير)) انتهى؟!!

 فقط تأملوها:

الأول: مرحبا كيف الحال؟؟

آلثاني: الحمدالله بخير,

الأول: دوم ان شاء الله، كيف كان يومك

آلثاني: والله تمام، سويت كذا......، ورحت لهناك.......، وكان يوم حلو........إلخ، وأنت كيف كان يومك

الأول: والله حلو دوم الوناسه، أنا يومي كان كذا وكذا وكذا.......... إلخ

آلثاني: شي جميل، الا شرايك فالشي......؟

الأول: والله حلو بس لوكان كذا أحسن......؟ وشرايك

آلثاني: امممم أعتقد على رايك

وهكذا آلسيناريو يكتمل إلا ماله نهايه، هذا ما أتحدث عنه في الأهتمام، وفق معادله بسيطه اختصار للموضوع

(اهتمام=استمع=استمتع=تأمل=تقبل=احترم=عبر=شارك=اصدق=افرح=احزن..إلخ) وتكون معادله عكسيه ((الأولالثاني و آلثانيالأول))

 

٠٠الاهـتمام ماذا ينتـج ؟؟ ٠٠

إن تحقق ماذكر أعلاه، فتنجح العلآقه بنسبه 90% ولربما للبعض تنجح بنسبة 100%، وكذلك ينتج احتراماً، تقديراً، حباً ولربما يرتقي للعشق، فبذلك الاهتمام يكون آلشركاء متفآهمين أكثر، وعلاقه تسودها سعاده، راحه، تضحيه، حب، طمأنينه، لأخره.

 

ثالثاً: تبآدل الأفكار ٠٠ كــيف يــكون؟...،

بتقدير فكرة ورأي الآخر وعدم الاستهانه بها مهما كانت تافهه، إذا شعر أحد الطرفين إن الفكره أو الرأي  تافه أو غير مجدي، ليس عيباً بتصحيح الرأي وإسداء رأي أكثر جديه، وتكون إجابه خفيفه سلسه لبقه للمسمع، كمثال: (( كذا أجمل شرايك)) ؟ جمله رقيقه للآذآن، عكس لو كانت الإجابه كتلك: (( انت شعرفك، أصلاً غلط والمفروض يكون كذا....بلابلابلا...لأخره )) فقط بمجرد آلتخيل تنزعج الآذآن آلصاغيه.

أن لاتقارن فكرة ورأي شريكك بالآخرين،، كيف تكون هذه آلمقارنه فمثلاً: شريكك عرض عليك رأي وأجبته: لا ((أبوي-أمي-اخوي-أختي-صديقي-فلان-و...لآخره)) يقول كذا أحسن، رايه بهالموضوع هوالصح!! حسناً (( رأيك أنت )) لا شئ؟!!، ماذا تتوقع حينها بذلك وبأسلوبك هذا واستمراريتك هذه تقطع حبل آلثقه وتبني حاجز اللآثقه بينك وبين شريكك!؟

حسن الإستماع بين آلشريكين، كن مسمتع جيداً ولاتقاطعه إن حدثك بأمر ما أو رأي ما، وانتظره إلى أن يكمل حديثه وبعدها ناقشه.

عش حاضرك وزمنك وجيلك، إن كنت مولود آلسبعينات لآتمارس معتقدات ذاك الجيل بالجيل الحالي جيل الألفيات؟؟!! فأصابع اليد ليست متساويه، وآلمعتقدات آلفكريه مختلفه، لا تطبق ولا تعيش حياة أجدادك في الألفيـــه، فآلمعيشه وآلحاضر وآلتحضر وحتى الأفكار مختلفه، عن ذاك آلزمان كما يسميه آلبعض (( أيام آلطيـبـين )).

 

٠٠تبادل الأفكـار ماذا ينتـج ؟؟ ٠٠

بآلمختصر تنتج آلثقه بآلذآت وتنميته ورغبه ملحه لتحقيق آلنجاح، تنتج إثبات شخصية آلرجل وإثبات شخصية آلمرآه، وآلرجل ينتج رجوليته والمرأه تنتج أنوثتها، تنتج حياه زوجيه ناجحه ودافئه وأسره متفاهمه، محبه، متعاونه، وتنتج جيل واع، متعايش، متفتح، وتنتج ديمقراطيه وتقضي على الديكتاتوريه؟!!

فأعتقد هذه هي سمات الحياه الزوجيه الناجحه وإلا لما سميت (( الحياه الزوجيه - مشاركه - ))، فإن كانت كما سميت فهذه أبسط المشاركه بين آلطرفين لتحقيق آلسعاده وآلرآحه، عوآمل بسيطه تحقق آلنجاح وتنتج آلحب واستمراريته، أعتقد هذا آلموضوع ذو فآئده للرجال أكثر فمن وجهة نظري نساء الآن متفهمين آلحياه أكثر من آلرجال.

يدوم  الحب بهذه آلعوآمل آلثلآث

يترآجع  بفقدآن أحد آلعوآمل

ينتهي  بفقدآن كل آلعوآمل

 

 ختآماً .. هذآ قلمي وفكري ورأيي شخصياً 

 

تقبلوا تحياتي واحترماتي،،

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق