]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

# مصر _ تَظلم . بقلم: سلوى أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2015-07-30 ، الوقت: 12:00:17
  • تقييم المقالة:

رحل عبد الناصر بعد أقل من سبعة عشرا عاما قضاها في حكم مصر رحل وترك سيناء في يد المحتل رحل بعد أن منيت مصر بنكسة 67 التي دمرت الجيش المصري وجلعته الجيش المنهزم وجاء من بعده السادات الذي تولي الحكم لمدة أحد عشرعاما قضاها ما بين الاعداد للحرب التي اسفرت عن نصر أكتوبر العظيم وبين المناورات السياسية لاستعادة باقي أراضي سيناء من يد المحتل ليأتي من بعده الرئيس مبارك الذي استمر في حكم مصر فترة فاقت فترة  تولي ناصر والسادات معا فقد استمر الرئيس مبارك في الحكم لما يقرب من الثلاثين عاما .

ثلاثين عاما سار الرئيس مبارك من خلالها في طريقين متوازيين الطريق الأول وهو استكمال استعادة الأرض ؛ فقد أكمل الرئيس مبارك ما بدأه السادات باستكمال انسحاب القوات الاسرائيلية من سيناء حسب ما تم الاتفاق عليه في اتفاقية السلام التي اعقبت نصر أكتوبر، النصر الذي كان الرئيس مبارك أحد أهم أبطاله كونه كان قائدا للقوات الجوية في ذلك الوقت ليدخل من بعدها حربا دبلوماسية استمرت لسنوات استعاد فيها طابا آخر شبر من الأراضي المصرية ليكون لمصر كامل السيادة علي أراضيها .

وبنفس القوة سار الرئيس مبار ك في الطريق الثاني وهو طريق البناء والتنمية لبلد ارهقته الحروب لسنوات وسنوات سار الرئيس مبارك في هذا الطريق فرأينا الصحراء وقد تحولت إلى أراضي خضراء باستصلاح ملايين الأفدنه ، انتشرت المدن الصناعية وانتشرت المصانع على كل شبر من أرض مصر، زادت المنشآت السياحية فانتشرت القرى السياحية والفنادق والمنتجعات ، انتشرت علي أرض مصر المستشفيات والواحدات الصحية ، انتشرت المدارس والجامعات، مدت الطرق والكباري العملاقة شقت الترع، توفرت الخدمات من كهرباء ومياة وصرف صحي ووسائل اتصالات ومواصلات.

عرف الرئيس مبارك إن البقاء في هذا العالم للأقوى فحرص علي بناء وتطوير الجيش المصري الذي لم يزج به في الحروب طوال فترة حكمه لم يترك الرئيس مبارك قطاعا ولا مجالا إلا وامتدت إليه يده تبني وتطور ،؛ فرأينا وبحق مصر مبارك فأكثر من 90% مما تقع عليه أعيننا يحمل تاريخ الفترة من 81 وحتى 2011 بل إننا ما زلنا حتى اليوم وبعد تركه للحكم نستفيد ونفتتح ما تركه مبارك من مشروعات .

فأين مبارك اليوم بعد كل ما قدمه لمصر ؟ مبارك سجين تلفق له التهم ويلغى اسمه من الكتب وتمحى ذكراه من العقول ، مبارك تزال صورة من وسط زعماء و روساء مصر مبارك مستبعد اسما وصورة وتاريخا من مناسبات مصر وأعيادها واخرها حفل افتتاح قناة السويس الجديدة الذي دعى إليه كل رؤساء وزعماء العالم وكل الرموز المصرية .

دعى الجميع وغاب مبارك و جاءت جداريتهم تحمل صور عبد الناصر الذي فارقنا منذ خمسة ورأبعين عاما والسادات الذي فارقنا من أربعة وثلاثين عاما والسيسي الذي لم يمض في الحكم سوى سنة وبضعة أشهر وضعت صور هؤلاء وغابت صورة من شُقت القناة بالأموال التي تركها والجيش الذي بناه غابت صورة الرئيس مبارك وغاب معها ثلاثون عاما من عمر الوطن نتسأءل أين ذهبت ؟ وكيف لنا أن نغفلها وكل ما نراه أمام اعينا الآن هو نتاجها؟!

لقد اطلق السيسي هاشتاج # مصر _ بتفرح ؛ احتفالا بافتتاح القناة ولكن الأدق أن يطلق هاشتاج مصر تظلم . تظلم رجلا أمضي العمر في خدمتها تظلم بطلا أضاء سطور تاريخها بنصره تظلم تاريخا جعلت الأهواء تتحكم فيه .

مصر تظلم عندما تتجاهل مبارك وتتجاهل تاريخه وتتجاهل فترة هي الأهم في عمر الوطن مصر تظلم عندما يغيب مبارك عن مناسباتها ويمكث سجينا يحاكم تلق له التهم الواحدة تلو الأخرى ، مصر تظلم عندما تقدر وتكرم ما لا يستحق وتتجاهل من أمضي العمر مدافعا عنها مضحيا بحياته من أجلها .

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق