]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

استاذي بحاجة الى تحديث في حزمة البيانات !

بواسطة: مريم محمد  |  بتاريخ: 2015-07-24 ، الوقت: 22:55:32
  • تقييم المقالة:

لا حسب كالتواضع ولا شرف كالعلم

مقولة ارتأيت ان ابدأ بها كلامي .. صحيح ان العلم شرف لكن نشره فضل ما بعده فضل ,يقال من علمني حرفا ً صرت ُ له عبدا ً هذا دليل على ان لنشر العلم ثواباً يفوق كنزه ُ " اول العلم صمت والثاني حسن الاستماع والثالث حفظه والرابع العمل به والخامس نشره " دعونا نشدد على اهمية العلم وفضله خصوصا اذا اقترن بتهذيب النفس وصونها ,خطر لي وانا اراجع هذه المقولة انها قد تكون اهم النقاط المتعلقة بجيل اليوم من المعلمين فهي تحوي صفات قد تعادل بالذهب اذا ما اجتمعت في الانسان لاسيما مربي الأجيال  . لنجمع موضوع التعليم في المعلم على سبيل المثال لا الحصر.


ما لفرق بن معلم الماضي ومعلم اليوم سؤال جوهري خصوصاً اذ ما استمعنا لبعض القصص التي يسردها اهلنا بخصوص احترامهم لمعلميهم .. برأيي يمكن حصر هذا الموضوع في عدة تغيرات طرأت على المعلم كشخص وكهيئة علمية ككل .. وتغييرات اصابت طلبة عصرنا هذا وً تغيرات شملت المجتمع الذي نعيش فيه .   لنبدأ بتغييرات الجيل الجديد هل يهتم هذا الجيل بلعب كرة قدم في الشارع او ممارسة اي هواية , القراءة مثلا ,الكتابة , الرياضة حتى !


او يهتم بأي هاتف سيتبجح امام اصدقاءه والى اي مكان سيخرج اليوم , ومتى تخرج لعبة الاكس بوكس الجديدة كم صديق يملك في الفيس بوك وكم تويت يصدر يوميا ً ..   من الناحية الاخرى فالمعلم لا يزال يتبع الاساليب القديمة ذاتها و الادهى نجد بعض المعلمين يتبعون مبدأ اعط ِ الطالب ما ينصُ الكتاب واتركه يتخبط في الامور الاخرى .. بذلك هو يعتقد ان رسالته اكتملت وانه اوصل كل ما عليه الى الطالب وهذا خطأُ فادح فالتعليم امانة في عنق المعلم .. يقول امام الانس والجان "رحم الله من عمل عملا ً فأتقنه" .. وادي الأمانه الى اهلها . بعض الاساتذة يعتقد ان واجبه تلقين الحروف والمعادلات ثم الخروج من اطار الصف لكن ما يتغاضى عنه ه وتنمية عقولهم ان المعلم لا يكتسب هذه الصفة  إلا بتعليم الناس وتهذيب القلوب ما يؤاخذ على اساتذة اليوم هو ذات الطرق القديمة  كيف يمكنك ان تدرس اجيال لعقد كامل وبالطريقة ذاتها ؟ الم تسمع بنظرية التطور يااخي !

 وأخيراً ً  , مشكلة الزمن فهي المشكلة المستعصية الاساسية نحن نجد ان الزمن تغير بصورة كبيرة بحيث نسى الناس ما يهم فعلا ً  اصبح ما تملك اهم منك انت في الاصل  المظاهر هي كل شي ومع زيادة الوهم الذي نعيشه يتوجب على اصحاب العلم محاولة اجتذاب الطلبة نحو العلم الواقعي الصحيح .   لنقدم بعض الحلول التي من شأنها رفع الواقع المتردي للطلبة وتحسين المستوى العلمي والاجتماعي لهم  فالمجتهد يرحب بالتشجيع ليزداد اجتهادا ً ومقابل ذلك الكسول يزداد كسلا ً ذلك لا يعطينا اي تميز ويلا يقدم اي تغيير ..

يجب ان نشدد على ان رسالة المعلم رسالة الهية فأول عبارة نزلت من القرآن الكريم على رسولنا (ص) هي اقرأ ! اذن امدح الكسالى قبل المجتهدين لكن بثمن معين اعط درجة المتميز وما يستحقه وفي المقابل اعط الطالب الخامل والكسول بضعة درجات مديحا بعمله او بأخلاقه . لا اقصد التعامل بتساهل انما ضاعف حزمك وضغطك عليهم وفي المقابل امتدحهم ببضعة درجات تشجيعية مقابل بذله بعض الجهد مستقبلاً .   اقلب ترتيب مقاعد طلبتك واجعل الاقل اهتماما ً في اول الصف ..

لا داعي ان تقوم بهذه الخطوة في اللحظات التي تسبق الامتحان صحيح ان الطلبة يملكون حسا ً عالياً بالنباهة اما انت فكن افضل ! اطلب المساعدة من اي جهة واشترِ بعض الكتب ان لم تستطع اعطاء كل طالب كتاب قم بتقسيمهم الى مجموعات تبحث وتناقش فككرة الكتاب وقدم لهم بعض التشجيع اطلب منهم بعض النشاطات التي تروق لهم مثلا ً ..من يملك انترنت اطلب منه فيديو يشده, فكرة معينة يأتي ليعرضها امام زملائه . النتيجة :حتى وان تغير طالب واحد فقط معك فهذا انجاز ان لم يحتسبه المجتمع لك احتسبه الله في ثوابك   دعونا لا ننسى ان للمعلم تأثيرا ً كبيرا على الطلبة وفي خضم هذا الكلام لا تنسى ان المعلم هو القدوة ولا نفع من تطبيق هذه الامور ان كانت معلوماتك لا تتعدى اشياء بسيطة فهذا من شأنه تقليل قيمتك امامهم .. المقصود ان لكل جيل افكار وتطلعات تختلف عما اعتدنا عليه نحن وأبناء الاجيال السابقة ومواكبة التطور هو شيء يحمينا من الوقوع في التصرف الخاطئ مع شباب اليوم فيتوجب على الاستاذ ان يرتقي بمعلوماته حتى يملئ الفجوة الفكرية التي نمت في مجتمعنا فتارة لم نكن نملك من التكنولوجيا الشيء البسيط  و الان لم نعد محرومين من شيء لذلك من الواجب ان نرأب هذا الصدع .. قدم العلم والمعلومة والإثارة امنح طلبتك هوية يفتخرون بك امام اهلهم ويكبرون وهم يحملون في قلوبهم الشكر لك لماذا تجعل نفسك شخصيا يطويه النسيان بعد مدة.. وتذكر  لكي تصنع ثقافة لا يكفي أن تضرب بالمسطرة على الأصابع!

أعَلِمتَ أشرفَ او أجل من الــــــــذي = يبني ويُنشئُ أنفساً وعقـــــــــــولا

سُبحانكَ اللهم خيرَ معلـــــــــــــــــــمٍ = علّمتِ بالقلمِ القرونَ الأولــــــــــى

أخـــــرجتَ هذا العقـــــل من ظُلُماتـهِ = وهَديتهُ النورَ المبينَ سبيـــــــــــلا

و طبعته بيــــــدِ المعلـــــــــــــمِ تارة = صدئ الحديدُ وتارةً مصقــــــــولا

 


قمت بكتابته بنفسي .. مع استخدام بعض الاحاديث النبوية الشريفة 
وبعض ابيات الشعر التي طرأت على بالي ~


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق