]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

يكفي ما اخذه الماضي من العمر . بقلم : سلوى أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2015-07-22 ، الوقت: 11:42:12
  • تقييم المقالة:

  مهما كانت اللحظات السعيدة التي عشناها في الماضي فلن يعيدها أن نظل واقفين أمامها لا نتحرك ، ومهما كانت  اللحظات القاسية التي مررنا  بها فلن يفيدنا أن نضيع سنوات العمر في التحسر والندم عليها ، لأن ما فات بحلوة ومره قد  أصبح ماضيا .

 و نخطئ كثيرا في حق أنفسنا عندما نترك العمر يمر من بين أيدينا دون أن نعيش سنواته ، فكم منا أضاع من عمره سنوات يبكي حببيا فارقه ، كم منا أضاع من عمره سنوات يشكو صديقا خانه ، كم منا اضاع سنوات وهو سجين أحزان مضت أو لحظات فرح يتمني أن تعود .

إن العمر أقصر من أن نضيع نصف سنواته في التفكير في نصفه الذي مضي ، لذا وجب علينا أن نترك الماضي فقد أخذ وقته ومضي ، وجب علينا أن ننظر للمستقبل .  أما تذكرنا للماضي فيكون فقط لأخذ العبرة والعظة وإلا سنجد أنفسنا نعيش ماضي يأخذ لماضي آخر لينتهي بنا المطاف بالدوران في حلقة مفرغة لا يوقفنا عن الدوران فيها إلا لحظة الرحيل التي تطرق أبوابا فنجدنا  وقد انتهيت أيامنا في الحياة دون أن نعيشها . 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق