]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مؤامرات وليست ثورات . بقلم : سلوى أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2015-07-20 ، الوقت: 13:08:26
  • تقييم المقالة:

بمقارنة عادية من رجل الشارع البسيط يستطيع أن يدرك أن 25 يناير لم تجلب لمصر سوى الخراب والدمار ولو أرادت الدولة أن تجري نفس المقارنة بالاحصائيات والأرقام لتوصلت لنفس النتيجة وهنا يأتي السؤال الدائم الذي لا يفارق الذهن منذ تلك الأحداث وحتى اليوم كيف تسمى   تلك الأحداث ثورة عظيمة ؟!!

إن القضية هنا ليست قضية أشخاص ولكنها قضيةوطن يزيف تاريخه وتضلل عقول شعبه وتطمس الحقائق فيه فالاصرار علي تسمية 25 يناير ثورة بعد كل ما الحقته من خراب ودمار هو السبب الرئيس لما نعاني منه اليوم وتعاني منه الدول العربية الذي انتشر فيها هذا الوباء فأخد يدمر كل شئ فيها وذلك بإعطاء من يقومون بالحرق  والتدمير الغطاء الشرعي باسم الحرية والديمقراطية والقضاء علي الحكام المستبدين الظلمه !

مخطئ من يظن أننا و حينما نقف في وجه تلك المؤامرة يحركنا حبنا للأشخاص فلأشخاص زائلون إن ما يحركنا هو إدراكنا لأن الوطن العربي بأكمله سيكون فريسة لتلك المؤامرة طالما بقيت وبقى تأيدها لن ينجو منها أحد حتى من ظن أنه نجا لذلك فليدرك كل من يؤيد تلك النكسات أنه خائن فليس أدل علي الخيانة من أن تنتصر لعدوك على حساب وطنك وهذا من يفعله كل إمن يؤيد تلك النكسات بل ويقوي دعائمها بتمجيدها والدفاع عنها .

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق