]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

حضرة السياسي.. أنا في costa cafè بحترم الفقير عنك

بواسطة: Marina Ezzat  |  بتاريخ: 2015-07-13 ، الوقت: 01:00:58
  • تقييم المقالة:
حضرة السياسي  .. أنا في Costa Café  بحترم الفقير عنك  كتبت : مارينا عزت  اشتراكي في وجهة نظرك السياسية أو الدينية وإصرارك الدائم علي التعاطف معي لا يعني تقبلك لثقافتي، ولا يعني سماعك لظروفي والاهتمام بي أنك المخلص، ونقطة المياه التي  تعبت من الظمأ بحثا عنها في وسط أفكار مجتمعك التي تشبه الصرف الصحي .    أعمل في Costa Café  "جرسونة " يجلس أمامي العديد من الناس منهم من يغازلني كما عوده  عمله في التعامل مع الاخرين، ومنهم الصارم الجاد الذي يجلس في المكان بحثا عن مشروب يساعده في أداء عمله، ولا يلتفت إلي وجهي سوي ليشكرني أو يطلب دفع الحساب.   وجهك المقتضب لم يشفع لك عند سماعي لكلماتك، وغضبك الاشبه بالثورة التي حدثتني عنها لم يعد يعنيني في شي سوي أنك متناقض، تحدثت إلي قائلا : " شوفتي يا أنسه قله الأدب، بقا يقولولي بالسلامة بعد ما شاركت في الثورة ودافعت عن الفقرا ومرضتش اقبل مناصب في النظام الفاسد، بقا دي اخرتها ؟ " ولم أجد كلمات أرد بها علي معايرتك لمساعدتي ومساعدة غيري ففضلت الصمت، وكأن الثلاثين عاما في مجال السياسية هدف لنيل منصب رفيع عن منصبك السابق، ومساعدة الفقراء ما هي الإ سلم طويل مضمون تصل بيه إلي طموحاتك بدلا من قفزة النفاق التي قد تصيب وقد لا تصيب  .    قدمت لك القهوة في صمت وكان صمتي بيت من زجاج يحمي نفسي الغاضبة لفترة مؤقتة، فكلمة زائدة كفيلة أن تحطم زجاج صمتي، لتجد نيران الفقير التي عبرت عنها عبر وسائل الإعلام  ممسكة بك، وتجدني أخذه بتلابيبك وسط من دافعت عنهم ليعرفوا حقيقتك ويدركوا كذبك نحو ثلاثين عام  .    يا من تتحدث عن الفقير وحسده لك ولغيرك، وتعايره ليل نهار بمساعدتك ممثلا له في دنيا الذئاب، كنت أشبه بمن قدمه طعام لذوي النفوس المريضة مثلك، وكنت أجني عليه بمن أسكنه في العشوائيات وكان سببا في فقره ومرضه وجهله،  فالتجارة بالنفوس ألعن من قتلها.    وأخيرا أعلم جيدا أنك قادر علي طردي من عملي، ولا أرغب في عنائك واصفا لمديري قلة ذوقي وسوء أخلاقي، لذلك بعد قراءتك لهذا الجواب سأقدم استقالتي، وسأبحث عن عمل لا اضطر فيه إلي التعامل مع سياسيين مرة أخري، ليس خوفا ولكن تجنبا لتقبل حقيقة نفاقكم.      ملحوظة : لا تهتم بالتفكير في كلماتي لأنك لن تتغير، ولا تهتم بمطاردة من يقول لك أنت مخطئي ركز في حلمك وأترك زجاج صمت الفقراء وتحملهم لكلماتك المهينة لأوضاعهم  ولا تقلق عليه، إذا حطمته سيبنون غيره لأن ليس أمامهم خيار أخر ، تاجر !            
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق