]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وهب الأعضاء .. إنه خيارك أنت ..؟

بواسطة: المحامي إيهاب ابراهيم  |  بتاريخ: 2015-07-09 ، الوقت: 16:03:49
  • تقييم المقالة:

إن الحياة بتفاصيلها سواء الصغيرة منها او الكبيرة لا تعطي لجميع الناس فرصاً متساوية في سُبل العيش المادية والمعنوية .. ولا سيما الجسدية منها ..!

فالكثير منا يولد ويلج الى هذه الحياة وهو يحمل آفات وعلل وأمراض جسدية لا ذنب له في وجودها وحدوثها أقله على الصعيد الروحي والفكري ..؟ .. فالعامل الحاسم في هذا الموضوع هو العامل الوراثي ..

ونتيجة تفاعل البشر مع بعضهم البعض في المجتمع وعبر التاريخ القديم والحديث وظهور التعاطف والألفة والمودة كحاجة إنسانية للإستمرار بالعيش وتطورها الى مسؤولية وواجب أخلاقي وإنساني مروراً بالوازع الديني الروحي ومع تبلور فكرة المساعدة والتضامن والتكافل بين البشر في الأمور المادية المعاشية وتقديم الخدمات والمساعدات نشأت وظهرت فكرة وهب الأعضاء والتبرع بها قبل الموت وبعده ..

ولكن قبل البدء بالحديث عن هذا الموضوع دعونا نتطرق سريعاً لمفهوم وتعريف الموت من وجهة النظر العلمية :
فالموت الدماغي هو الموت الحقيقي وهو الفقدان الكامل لكل وظائف الجهاز العصبي المركزي الذي لا يمكن الإستغناء عنه من أجل البقاء على قيد الحياة وهو موت الفرد من وجهة نظر العلم والقانون والأخلاق وحتى الدين ..

ويتم تشخيص الموت الدماغي بواسطة فحص سريري من قبل أطباء إختصاصيين ويشترط لزاماً لإعتبار المريض ميتاً توافر الشروط التالية مجتمعة :

سُبات وعدم إستجابة لأي حس او تنبيه مؤلم - وجود حالة اللانفس واللاحركة - غياب المنعكسات الرأسية - توسع بؤبؤ العينين - سكون كهربائي تام في تخطيط الدماغ لمدة عشر دقائق على الأقل ...وهذه الحالة تختلف عن الغيبوبة ( الكوما ) والتي يحتفظ فيها المريض ببعض التجاوب والنشاط الكهربائي للدماغ ..

أما عن وهب الأعضاء فهو يعرّف من الناحية العلمية بأنه عملية نقل عضو او أكثر من متبرع حي او ميت الى مستقبِل ليقوم مقام العضو الذي يعاني قصوراً يعوق وظيفته .

وبالتالي فهناك نوعان للواهب واهب حي يمكن أن يهب عضواً مثل ( كلية واحدة - نصف كبد - نصف بنكرياس - رئة واحدة ..او النخاع الشوكي - نقي العظم -) ويجب أن يكون راشداً ويتمتع بصحة جيدة تخوله الخضوع لهذه العملية دون أية مضاعفات ..
وواهب ميت موت دماغي مع المحافظة الطبية على الدورة الدموية ويستطيع أن يهب ( قلب - كليتين - رئتين - بنكرياس - قرنيتين - عينين - أوعية دموية - صمامات - جلد - أمعاء - عظم - نخاع عظمي ..)

ولأن الإستئصال هو عمل جراحي كأي عمل جراحي أخر فهو يخضع لقوانين وأنظمة وأخلاقيات تنظم العمل الجراحي لذلك يعامل جسم الواهب بعناية وإحترام لجهة الأعضاء الموهوبة ولجهة شكل الجسد الخارجي ..
لكن لكل عمل جراحي مهني موانع ومحاذير فموانع التبرع بالأعضاء ووهبها من الناحية الطبية تم حصرها بالأسباب التالية :

السرطان (ما عدا سرطان الدماغ والجلد غير المنتشر) سرطان الدم والسرطان اللمفاوي المنتشر - الأمراض السارية ( كالسيدا والصفيرة ) داء السكري ( للعضو المصاب فقط ) ضغط الدم المزمن ( للعضو المصاب ) ..
تجاوز سن الخامسة والستين للشخص الواهب ..

أما عن شروط وهب الأعضاء فلا بد من توقيع الواهب الحي في حياته لإستمارة ( وصية ) يصرح فيها برغبته بالتبرع بعد الوفاة إضافة لموافقة العائلة بعد وفاته ومن الشروط التي يتم إتباعها هو عدم معرفة عائلة الواهب لشخصية المتلقي وذلك لإعتبارات أخلاقية وقانونية والعكس صحيح .. أي يُمنع على المتلقي معرفة هوية الشخص المتبرع ..

ويتم إخضاع هذه العملية لقواعد السرية التامة وذلك درءاً لحدوث مشاكل نفسية وإجتماعية وقانونية قد تنشأ في المستقبل .
وفي هذا السياق لا بد لنا من التطرق للحديث عن الرأي الديني المؤسساتي بصراحة ونظرته لعملية وهب الأعضاء والتبرع بها ..

فمن وجهة نظر الديانة المسيحية والإسلامية أيضاً .. لا يوجد أي نص يمنع او يحرم او يجرم مسألة وهب الأعضاء ويعاقب مرتكبها او ينعته بصفات دينية كالتكفير والإرتداد او الزندقة وما شابه ذلك بل على العكس هنالك تشجيع على ذلك الأمر بإعتباره عملاً إنسانياً ذو طابع وصبغة دينية شرط أن يتم دون مقابل أي أن لا يكون الهدف من وراء هذا العمل تجارياً وربحياً ..

ولكن مع كل هذا وذاك يبقى موضوع ومسألة التبرع بالأعضاء ووهبها للأخرين محصور في نطاق ضيق ولذلك عدة أسباب وعوامل منها العامل الثقافي والإجتماعي إضافة الى الفهم الخاطىء للفكر الديني .. فقلة الوعي والجهل حول هذا الأمر من قبل الشخص الواهب يؤدي به الى الخوف ...

 فالإنسان عدو ما يجهل كما قيل لذلك يتردد في غالب الأحيان إضافة الى ردود أفعال الأهل والأقارب وعلامات السخط والإستهجان التي تعقب إعلان شخص ما عن رغبته في التبرع بعد الوفاة خاصة لما يعتبرونه تعدياً وإنتهاكاً لحرمة الجسد البشري وتشويهاً له وإنتقاصاً لكماله وتلك حجج وأعذار أقبح من ذنوب ..!!  فما نفع الجسد بعد الموت وتوقف ملكة الوعي والعقل فمصيرها سيكون الى التراب وستأكلها ديدان الأرض وحشراتها الحقيرة ..؟

إن قيام الشخص وإعلانه بالإقدام على التبرع ووهبه لأعضاءه بعد الوفاة لهو عمل من أعظم الأعمال الإنسانية التي ترفع لها القبعة لما تحمله من معاني وصفات المروءة والكرم وحب الإيثار والتخلي عن الأنانية والنرجسية التي يصاب الإنسان بها في الكثير من الأحايين ..
إنها من علامات النضج والوعي المطلق والجرأة وشجاعة النفس البشرية للقيام بهكذا عمل وبنفس الوقت هو تجرد من الصفات المادية التي يعتقد الشخص بأنه يمتلكها ويستأثر بها لوحده ويرغب بدفنها معه تحت التراب .!!       

إن عملية وهب الأعضاء وخاصة بعد الوفاة .. أيها السادة .. مسألة جديرة بالإحترام والتقدير الكبيرين ... بها تكتمل إنسانيتنا المفقودة في بعض أجزاءها وتتزيّن أخر قطعة في لوحتنا الخاصة .. فلا بد لنا كمجتمع وهيئات من التشجيع عليها لنشر ثقافة وهب الأعضاء والتبرع بها بعد الموت لما لها من تأثير إيجابي بين الناس على الصعيد الإجتماعي والأخلاقي والإنساني ككل .

وتتجلى عملية نشر ثقافة وهب الأعضاء وتبديد المخاوف المثارة حولها عبر الوسائل والطرق والأليات التالية :
- زيادة الوعي حول أهمية وهب الأعضاء ونزع وتبديد كل المخاوف والتوجسات المثارة حولها عبر الإعلام والصحافة وغيرها ...
- تنظيم ندوات ومؤتمرات علمية طبية بشكل دوري حول أهمية هذه المسألة الحيوية ولا بأس بالإستعانة برجال دين لإبداء أرائهم حول الموضوع لإزالة التناقض والأقاويل المثارة حول عملة وهب الأعضاء سلباً وإيجاباً خاصة أنه مازال لهم تأثير كبير على عقول الناس وتوجهاتهم خاصة في مجتمعاتنا المتحفظة دينياً والتي مايزال الخطاب الديني سلعة تلقى رواجاً .

- وضع التشريعات وسنّها وتوفير كافة التسهيلات المادية والخدمية واللوجستية عبر إنشاء مراكز وبنوك للتبرع ووهب الأعضاء وتوفير كادر طبي ذو خبرة واسعة في هذا المجال ... مع الحفاظ على السرية التامة عبر أرشفة البيانات والمعلومات الطبية وأتمتتها بكافة أشكالها لتيسير عملية الوهب والتبرع لجعلها في النهاية عملية يسيرة وسهلة الحصول ومضبوطة النتائج .

وفي الختام .. لا بد من التأكيد على أن مسألة وهب الأعضاء ما زالت ضعيفة الأثر في بلادنا إن لم تكن معدومة لربما مازالت تلك المسألة تلقى الكثير من المعارضات من هنا وهناك من قبل بعض الهيئات والأصوات والمرجعيات الدينية المتحفظة والمنغلقة على ذاتها والمتخلفة في طروحاتها ذات التأثير الكبير والرائج .. لربما ثقافة المجتمع غير مؤهلة وناضجة لمثل هذه الاستحقاقات ..؟؟..  لكن لا بد من البدء والإنطلاق يوماً ما ..

فالإنسان يستطيع أن يترك بصمة في كل لحظة ليس فقط في حياته بل وحتى بعد مماته .. الأمر يحتاج فقط الى القليل من الشجاعة والجرأة والكثير من المسؤولية ...

الخيار يعود لك أنت فقط ... وليس لأحد أخر سواء في الأرض او في السماء ..!!


اللاذقية بتاريخ 9\6\2015


بقلم المحامي : إيهاب ابراهيم -   www.facebook.com/ihab.ibrahem.54

                      www.twitter.com/ihab_1975

                   e.mail:ihab_1975@hotmail.com
                                                              
                gmail:ihabibrahem1975@gmail.com
 

         
     
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق