]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الثقافات القذرة

بواسطة: عبدالله القرني  |  بتاريخ: 2015-07-07 ، الوقت: 23:16:20
  • تقييم المقالة:

" الثقافات القذرة "     

بقلم : عبدالله القرني …  

إن تقدم الأمم والحضارات، والمُنافسة على التطور والرُقي لمطلب فائق الأهمية، ولكن المشكلة حينما تكمن في باطن الشيء، يصعب على الكُل معالجته إلا بمراحل، ومدة زمنية طويلة ..    الأمم تتسابق على التطور الذاتي من أفكار، ومُقترحات، ونجاحات، ونحن لا نزال في مؤخرة القاطرة ..

عند الإشارات المرورية تتطاول أصوات السيارات ( البواري ) وكأن أحدهم ستتشقق به الأرض إذا بقي عند تلك الإشارة لبعض من الثواني .. في الأسواق والمُجمّعات يتجول بعض صغار العقول وضعاف النفوس من كلا الجنسين طلبًا لعلاقات الرذيلة .. وعلى الشواطئ الساحلية، بعد أن تقضي الأمانة وقت طويل للتزيين والتجميل، يقوم بعض المتجولين بعد تناول الطعام برمي النفايات وبقايا الطعام، على الشجر المزروع بلا مبالاة !! والكثير من الناس، اهتم بالمظاهر، ونسي الأساس .. فبعضهم يتفاخر بنفسه، وهو في الحقيقة، لا يحمل سوى شهادة المرحلة المتوسطة بتقدير ( مقبول ) ..   

فلنلقي نظرة حول العالم، ونرى ونُشاهد ما التطور الفكري والذاتي الذي وصل إليه كثير من الأمم والحضارات ..   فهُنا وهُناك، لم يعد أحد يلقي بالنفايات على الشواطئ والمرافق العامة، ولم يعد هناك أحد يصدر أصوات مزعجة عند إشارات المرور سوى فقير الوعي  والفكر ..    بالتقدم الفكري، يكون الناس متحابين فيما بينهم ومتعاونين لأنفسهم .. بعكس ما نراه في الشوارع الرئيسية، عندما يحدث عطل في محرك سيارة أحدهم، ويُصيب قائد السيارة التوتر والقلق   فتتطاول أصوات السيارات ( البواري ) وتسمع من السخط واللعن ما يؤسف، بدلاً من تقديم العون والمساعدة لصاحب السيارة ..   

بعض المفاهيم الخاطئة التي طغت على عقول البعض، أن تقدم الحضارات هو قَصْةِ شعر مُقلدة، أو لبس أفخم الماركات، أو شراء أغلى السيارات ثمنًا بالتقسيط .. فرُقي المجتمع يكمن في كيفية التعامل مع الناس، وكيفية تبادل الاحترام والتقدير .. 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق