]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كلمات عابرات للقارات

بواسطة: سعيد الجزائري  |  بتاريخ: 2015-07-07 ، الوقت: 08:59:22
  • تقييم المقالة:
شيوخنا الأفاضل علماؤنا الأجلاء هلا جلستم وتدارستم حال الأمة ومآلاتها قبل أن تطلفو تلكم الكلمات التي تعبر القارات فتتلقفها تلكم الآذان فتخترقها لتحرق تلكم القلوب فتهز تلكم الأرواح لتحول تلكم الأجساد إلى أسلحة دمار شامل ، لتحولها إلى قنابل بشرية لتنتزع من ذلكم الإنسان كينونته فيستغني عن الدنيا بماحوت وللأسف الشديد وفق مبدأ الإستشهاد او النصر وهو مبدأ وشعار المتأخرين أما الأولون فكان شعارهم النصر أو الإستشهاد وبين هذا وذاك بون شاسع وفرق مابين السماء والأرض ، شيوخنا الأفاضل علماؤنا الأجلاء كلماتكم عابرة للقارات كنلكم الصواريخ العابرة للقارات، هلا نظرتم وتدبرتم في تلكم الصواريخ وطريقة عملها ، هلا تفقدتم تلكم المنظومة التي تعمل على إطلاق تلكم الصواريخ وتعمل على توجيهها وتلكم القيادة التي تعمل على ايصالها الى الهدف وبدقة متناهية، أجهزة التوجيه المزروعة في كل مكان فوق الأرض وتحتها في الفضاء وكيفية تكاملها جميعها من أجل تحقيق الهدف الذي أطلقت لأجله تلكم الصواريخ، شيوخنا الأفاضل علماؤنا الإجلاء كلماتكم صواريخ عابرة للقارات فهلا وفرتم لها تلكم المنظومة التي تمكنكم من التحكم بها وتوجيهها للوصول إلى اهدافها بأقل قدر ممكن من الخسائر قبل أن تطلقوها، شيوخنا الأفاضل علماؤنا الأجلاء أن تطلقو تلكم الكلمات في الفضاء ولاتدرون على أي أذن سقطت وأي قلب ضربت وأي روح حركت وبأي جسد تحكمت أنتم بذلك تنشرون الفوضى وتشنون حربا لها أول وليس لها اخر، نعم اتفقت كل العقول واتفق كل ذوي الحلم والنهى على ضرورة اسقاط أنظمة فاسدة ظالمة ولكن هل يعني ذلك التحرك في فوضى هل يعني ذلك أن تدمير ذلكم النظام هو أقصى ماتريده الشعوب وتحلم بتحقيقه، هل يعني ذلك تدمير بلد بأكمله وإعادته إلى القرون الوسطى لأجل تحقيق ذلكم الهدف، إنها سياسة الإنتحاريين وقد أثبتت فشلها ، ان تنتحر الشعوب لتدمير أنظمتها هذا ليس من الإسلام في شيء، شيوخنا الأفاضل علماؤنا الإجلاء  السلطان ماتفتقده الأمة اليوم وهو الجناح الذي بدونه لن تطير وهو من يمثل وحده منظومة التحكم في كلماتكم العابرات للقارات وهو وحده من بستطيع تحقيق التكامل وتحقيق التوجيه الصحيح واستثمارها في خدمة الأمة لذلك نرجو منكم علماءنا الأجلاء شيوخنا الأفاضل أن تصمتو هو خير لكم ولنا وأن لاتنساقو خلف من يريد أن يلبس سياسة الامريكان ثوب الإسلام لأننا سنصل عند ذلك أن نكون جنودا تحت لواء الأمريكان وبني صهيون نكبر الله ونجاهد في صفوفهم كما حدث في العراق وليبيا وسوريا
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق