]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

استفتاء اليونان .. الحرفان الأغلى في تاريخ "اليورو" !!

بواسطة: صابر النفزاوي  |  بتاريخ: 2015-07-07 ، الوقت: 04:52:03
  • تقييم المقالة:
جاءت نتيجة استفتاء اليونان على هوى حكومة “تسيبراس” اليساريّة ،، إذ ارتأى اليونانيون أن يقولوا “لا” للابتزاز “المثلّث” من المجموعة الأوروبية والبنك الأوروبي وصندوق النقد الدولي وقرروا بحرفيْن الاعتراض على تنفيذ خطة تقشّف قاسية لاستخلاص ديون تفوق 320 مليار أورو .. ولئن كان رفض شروط الإنقاذ الأوروبي سيعزّز شرعية اليسار الحاكم إلا أنّه في المقابل سيسرّع من وتيرة خروج أثينا من منطقة اليورو ،، ولن يكون الاتحاد (الأنجح) في العالم بمنأى عن سقوط حبّات جديدة من العقد الأوروبي ، فالديون تُثقل كواهل معظم دول أوروبا (الموحدة) والأنظار التي تتوجّه إلى إسبانيا والبرتغال عليها أن تتوجّه قبلهما إلى إيطاليا وإيرلندا صاحبتيْ أثقل مديونيّة من بين بقيّة أعضاء العملة الأوروبيّة الموحدة ،، بل إنّ الاقتصاد الألماني نفسه بات مهدّدا بالتراجع باعتبار الدور الطلائعي للبنوك الألمانية داخل الاتحاد المالي الأوروبي ،، وهو ما سيُلقي بظلاله القاتمة على الاتحاد الأوروبي ككل خاصة أنّ فرنسا نفسها ليست في أحسن حال اقتصاديا ، ويبقى الهاجس الأكبر ألا يستوفيَ الدائنون ديونَهم من اليونان الذي لا يملك تقريبا سوى السياحة والصيد البحري وصناعة السفن لكيْ ينهض من غيبوبته الماليّة العميقة !.. ورغم حديث البعض عن احتمال تخلي إخراج اليونان من منظومة الاتحاد إلا أنّ ذلك يبدو مستبعدا نظرا لخشية تاريخية من وقوع أثينا في الفلك الروسي وهو وضع مرفوض أوروبيا وحتى أمريكيا .. لكن ما لا يريد الأوروبيون قوله هو أنّ أزمة اليونان في حقيقتها ليست إلا تعبيرة من تعبيرات وحشيّة النظام الرأسمالي وفي القلب منه صندوق النقد الدولي الذي يتوسّل بكلّ وسيلة للضغط على الحكومات دون النظر إلى الشعوب بآلالها وآمالها !.. لكن ما يجب أن نقوله أيضا هو أنّ “ضعف أوروبا” سيعمّق أزمتنا نحن هنا في تونس نظرا لارتباطنا العضوي بالاقتصاد الأوروبي !!..
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق