]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بين الشروق والغروب

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2015-07-01 ، الوقت: 12:13:38
  • تقييم المقالة:

بين شروق شمس وغروبها حكايات ، وقد يحدث في هذه الفترة الأمر الكثير ، فمن شروق الشمس 

وإحساس كل كائن على الأرض بالدفئ ينتشر الحي في المكان وتلقى الذنيا من الحياة الكثير فهذا ذاهب 

وذاك اَت وهاهي الذنيا التي أعطاها العاطي ترى الحياة 

إنهل من فضائل الخالق على المخلوق دنيا وحياة وإرساء لحياة في كل الأوقات 

هذا عن الشروق وعندما يأتي الغروب وهي نعمة أخرى يراها الكون وفيه تنطفئ الأضواء أضواء الشمس 

عن الأكوان وتهدأ الحياة ويستقر فيه الكثير إلى المخابئ 

إذن للشروق والغروب كاية أوان أولها لا نهاية له 

والشروق هو شروق القلب والغروب غروب النور على القلب ونحن نتمنى الشروق الروحي كل حين 

الشروق الشمسي هو نعمة من الله وقد وهبها للأرض لكي تدب حياة 

إذن فنعمة ما وهب الله  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق