]]>
خواطر :
مولاي ، لا مولى سواك في الأعلى ... إني ببابك منتظر نسمات رحمة...تُنجيني من أوحال الدنيا وحسن الرحيل ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الجثة الرميم ... في حجرة الجدة

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2011-12-17 ، الوقت: 18:51:20
  • تقييم المقالة:

 

الجدة ... الجدة

مجموعة من الممرضات الاستشاريات  حاولن توفيق أوضاع الزوج الجديد القديم الذي أسر أمس للحفيد الهندام حليق الذقن بعدم قدرته على انتشال نفسه من قبضة الدم إلا بالدم ،  الحفيد الهندام قدم على طبق من فضة بعض دماء وزاد سادتي بجثث ألقاها أمام عينه غارقة في دمها ببندقية صيد اليمام .

الجدة يا سادتي لطمت الخد – حين أفاقت من غفوتها – ونظرت وجه الجسد الميت المسجى بجوارها تحرضه الممرضات بكل ما أوتيت خبراتهن في إفاقة سبات الأعضاء الناعسة ، حتى تغنجن وتربصن بخلايا جسد الزوج متباعدات خشية أن تبتل ملابسهن ، ثم مقتربات أكثر بدون حذر حيث أعلنت الأكثر خبرة بأن الجسد مات من زمن ولن يبعث مهما كانت المحاولات ... انسحبت الممرضات الاستشاريات حين رأين الجثث الملقاة لعين الزوج علها تمكنه من الاستيقاظ من غفوته .. الجدة لطمت وجه الزوج ولوحت بضفائرها الممتدة للحفيد الهندام حليق الوجه مشيرة صمتا بأن الجد ذا اللحية البيضاء والوجه المجعد سطورا ممتدة فوق ملامحه تسطر تاريخ الجدة سطرا سطرا :

-        من أنت يا ذا الوجه الحليق والهندام حتى تكتب تاريخي بنفسك ، من أدراك بي ، مكانك ليس هنا ، تقتل أحفادي تسفك دم أحبابي لأجلي من قال أني أقبل بالميت زوجا ؟

-        قلت من قبل جدتي اختارني الحفيد المخلوع

-        وقلت لك من قبلك استحي وعد لصحرائك تحرسها .

-        أخرج هذا الجسد الميت من هنا ، رائحة نتن جسده يزكمني .

-        أين حفيدي الجلباب ، وحفيدي البنطال ، أين الناعس ؟... فرقت الجمع يا هندام !!

-        هم ...

-        قل أنك تقتلني .. ماذا ستجني بقتل أحفادي ، ألا تتعظ ياهندام الملبس عاكر الوجه ؟

الجدة غطت وجهها بكفيها المعروقتين بعد أن بصقت فوق جسد الزوج التي بدأت تسري على خلاياه الرميم  ديدان العفن ، صارخة :

-         اسحب جسدك هذا من حجرتي ..............   عد إلى ثكناتك ، عد إلى ثكناتك .

انسحب حليق الوجه يضرب كفا بكف وهو يشير لرجاله بالاستمرار في قتل شلة الملتفين حول حجرة الجدة ويطير من عينيه شرر يرعب الممرضات تأمرهن عيونه بالعودة للحجرة بإشارة بذيئة تذكرهن بتاريخ لهن يعرفه ويسجله عليهن .

الجدة صرخت قبل العودة للغفوة :

-        من سجونك يأتي اللهب يا عاكر الوجه حليق هندام ، من سجونك سنحترق جميعا !!

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق