]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الواقع يكذبكم . بقلم : سلوى أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2015-06-29 ، الوقت: 03:28:18
  • تقييم المقالة:

تعرض الرئيس مبارك منذ الخامس والعشرين من يناير  2011 لحملات ظالمة هدفها النيل منه وتشويه تاريخه الذي بناه بالعرق والكفاح علي مدار أكثر من اثنين وستين عاما ولقد سبقت تلك الحملات هذا التاريخ من خلال ما كان يحدث من حالة الإحباط والتسويد التي اعتمد الكثيرون علي فرضها علي المواطن المصري بتركيزهم علي السلبيات وتضخيمها وتجاهلهم لما يتم على أرض الوطن من إنجازات  وقد تصاعدت تلك الحملات بعد نكسة الخامس والعشرين من يناير لتصل إلى ذروتها الآن بإصرار رأس الدولة علي كيل الاتهامات للماضي وعدم رؤيته سوي للاهمال والفساد  فيه !!!

 إن تلك الحملات تسعي باستماته لترسيخ صورة الحاكم المستبد الظالم عن الرئيس مبارك في أذهان المصريين صورة الحاكم الذي أهمل بلاده ونشر فيها الفساد ولم يترك لشعبه سوى الاهمال والمرض والمعاناة مستغلين في ذلك طبيعة الشعب المصري التي تعيش بمبدأ عاش الملك مات الملك  طبيعة الشعب التي سرعان ما تنسي وتصدق ما يردد علي مسامعها حتى وإن كان يخالف ما تراه العين .

 

لقد اعتمد أصحاب تلك الحملات على تلك الطبيعة للشعب  وعلي عدم معرفة الأجيال الصغيرة  بتاريخ الرئيس مبارك لكن الواقع جاء ليقف أمام محاولاتهم هذه  فلسنا بحاجة للعودة إالي تاريخ الرئيس مبارك حتي ندرك أنه بعيد كل البعد عما يحاولون  ترسيخه في عقول الناس فلو كان الرئيس مبارك بهذه الصفات فما الذي دفعه إالى التخلي عن الحكم خلال 18 يوما في الوقت الذي نرى فيه حكام الدول الأخري التي تعرضت لما تعرضت له مصر يقاتلون من أجل السلطة والبقاء فيها ؟ ما الذي دفعه إالى التفكير في صالح الوطن عندما ترك شئون البلاد للقوات المسلحة المصرية ؟ ما الذي جعله يتمسك بالبقاء في مصر رافضا الذهاب إلى أي دولة أخري ؟ ما الذي دفعه إلى السكوت والصمت برغم ما يتعرض له من إساءات علما بأنه لم تحدث لأخرس الجميع ؟ ما الذي دفعه للحفاظ علي أسرار الدولة المصرية دون أن يتفوه بكلمة واحدة تمس الأمن القومي المصري كما فعل غيره بالرغم من أن ما يملكه من معلومات لا يقدر بثمن ؟ 

الواقع الذي نعيشه يؤكد أنه من المستحيل أن يكون هناك حاكما مستبدا ظالما ويتمع بهذه الأخلاق وكما ينفي الواقع هذه الصفات عن الرئيس مبارك ينفي أيضا أن الرئيس مبارك ترك دولة هشة ضعيفة يفتك بها الفساد والأهمال فاي دولة ضعيفة تلك التي تظل صامدة قوية لما يقرب من خمس سنوات وقد تعطل كل شيء فيها ؟ اي دولة بهذا الضعف تستطيع أن تنجز مشروعات تتطلب سنوات في شهور معدودة ؟ لو كانت الدولة التي تركها الرئيس مبارك بتلك الصفات لما استطاع كائن من كائن أن يفعل فيها شيء خاصة بعد ما تعرضت من مؤامرات ولا تزال على مدار السنوات الماضيه التي تلت  الخامس والعشرين من يناير

لقد فعل الرئيس مبارك من أجل مصر وشعبها الكثير فعل ما لم ولن يفعله حاكم أخر .  ومن هنا يأتي السؤال إذا كان الرئيس مبارك بهذه الصفات فما الدافع وراء ما يتعرض له من حملات تشويه وهدم لتاريخه ؟ ما الدافع وراء ما يتعرض له من طمس لكل ما قدمه من أجل مصر حربا وسلما ؟ ما الذي كان يجب أن يفعله الرئيس مبارك أكثر مما فعله لمصر وشعبها حتى نعطيه حقه المستحق هذا الذي نسلبه منه لنعطيه لمن لا يستحق ؟!! 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق