]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الركوب على الثورة ،اتجاهات متعاكسة .

بواسطة: دكتور سرحان سليمان  |  بتاريخ: 2011-12-17 ، الوقت: 10:42:07
  • تقييم المقالة:

الركوب على الثورة ،اتجاهات متعاكسة .

استغلال الثورة فى تحقيق اهداف معينة سواء للاشخاص او التيارات السياسية اصبحت فى مصر امراً مباحاً ملحوظ  ، وهناك اتجاهات كثيرة فى ذلك ، نتيجة الاحساس بضعف الامن وعدم رغبة الدولة على مواجهة تلك الاتجاهات ، اعطى الفرصة لاستغلال الظروف بطريقة تتعارض مع شعارات الوطنية والحرية والثورة ، والتلون فى المواقف وعدم الثبات على مبدأ ، اصبح سمة من سمات تلك الاتجاهات واستغلالا لعواطف الشعب فى تحقيق اهداف لا تتعلق بما تسعى لتحقيقه الثورة .

  اشخاص تقوم بدفع الشباب للتظاهر بطريقة تعكس انهم مدفوعين ومجهزين لمهمة ما فى فترة معينة ، لتحقيق اهدافهم الشخصية فى الظهور ، واصبح علناً وليس سرا ، بل استغلال هولاء الشباب ذو الثقافة البسيطة والذين بسهولة يمكن توجيهم بتلك الطريقة  ن هذا يعتبر جريمة ، تجعل الشعب يقاطع تلك الشخصيات التى تسعى للوصول الى منصب او الظهور والتأثير لادراجها ضمن الاسماء المختاره ، ويجب التوعية علناً فى وسائل الاعلام لهذه الاتجاهات الشخصية ، وحدث هذا كثيرا فى ميدان التحرير فى عدة مظاهرات بان ينادى مجموعات شبابية باسماء معينة والتركيز عليها ، وليس بتلقائية بل باصرار على ان تكون ضمن الاسماء التى كانت تطرح ، يفسر ان هناك عدم مسؤلية لتلك الشخصيات التى تتلون وفقاً لمصالحها وليس لتحقيق المصالح القومية وتحقيق اهداف الثورة ، بالاضافة الى تصريحات هولاء الاشخاص المتناقضة ، فى تأييد او رفض ما يجرى من احداث ، دون ثبات على قيم معينة ، وفقاً لترمومتر شعبية تلك الاشخاص متمشيا على حسب ما يمكن ان يلقى القبول ، وليس وفقاً للتوضيح ما يمكن تحقيقة ، وعدم الضغط والاستغلال للظروف الحالية ، وهذا يعد ركوباً على الثورة .

اما التيارات السياسية والاحزاب ، وليس كلها ، اذا رأت ان ما يجرى يحقق لها أهدافها تتوافق معه ، والا تقوم بالتصريحات واثارة الشارع المصرى ، بان الثورة لم تحقق اهدافها وتسير فى الطريق الخطأ ، حتى تحصل على أهدافها  ، فنجد احاديث كثيرة من بعض الاحزاب تتحدث عن التزوير واخطاء الانتخابات ، والمتحدث عن هذا بالطبع هم الخاسرون فى تلك الانتخابات لتعليل اسباب فشلهم ، والدفع بالشباب للتظاهر والضغط على اشخاص لاصدار تصريحات بهذا المعنى ، هذايتعارض مع مبدأ الديمقراطية ويعد ركوباً على الثورة ايضاً .

تصريحات بعض المسؤلين فى الدولة فيما يخص السيناريو القادم لطريقة الحكم ، وتحقيق اهداف المرحلة الحالية فى التغيير ، ومبررات عدم الاسراع فى القضاء على الفساد وسرعة تحقيق العدالة الاجتماعية والمحاكمات للفاسدين ، واحداث تغيير محسوس يخص الفقراء ، تصريحات لا تتناسب مع ما ينتظره هولاء ، ويعطى انطباعاً ان تلك المسؤلين متواطئين ولا يريدون تحقيق اهداف الثورة ،وهذا يتطلب تحقيق قرارات ملموسة سريعة والا يعتبر ركوباً على الثورة .

واخيرا : للموضوعية يعتبر خطاب د.الجنزورى الاخير هو ما لا يعد ركوباً على الثورة ، لقى الخطاب استحسان الجميع لما فيه من روح للوطنية المخلصة ، وبشفافية وبدون تكلف ، رجل يتحدث من قلبه ، ويسعى باقصى قدراته لاحداث تغييرات فى مصر ، وفقاً للمتاح والامكانيات المتوفرة ، ويجب على جميع المصريين الوقوف بجانب هذا الرجل ،بعيدا عن ركوب الثورة .

sarhansoliman@yahoo.com

نتلقى تعليقاتكم على صفحتنا بالفيس بوك

https://www.facebook.com/Dr.SarhanSoliman


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق