]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الأبواب المغلقة

بواسطة: جهاد الدهيني  |  بتاريخ: 2015-06-23 ، الوقت: 23:10:38
  • تقييم المقالة:

 رمضان كما هو موسم روحاني كذالك فرصة للتواصل وتطبيق صلة الرحم
أبواب عديدة مغلقة من سنين وتنتظر زائر يأتي من بعيد ليطفئ نار الجفاء
أم محمد ستينية تسكن شمال الأردن لها ثلاثة أولاد متزوجين ولا يزوروها إلا يوم العيد وكلما جاء شهر رمضان وشاهدت أم محمد الجيران يتزاورون شعرت بحزن شديد على أولاد أدمنو العقوق والجفاء.
الحاج سعيد لم يتزوج سبعيني ويسكن بمفرده وفي كل يوم ساعة الأفطار يتمنى أن يطرق باب بيته أحد ليشاركه الأفطار
الحاجة أم رامز بعد أن هاجر كل أبنائها للولايات المتحدة لم تهنئ بلقمة طعام وهي وحيدة بعد أن توفى زوجها من سنين تقول كم أتمنى لو فكر أبنائي بأخذ إجازة من أعمالهم وجاءوا للأردن ليشاركوني أيام هذا الشهر الفضيل.
ولو فكرنا بزيارة دار المسنين سنجد الدموع تختلط مع طعام الأفطار حزنان على أبناء فضلوا أن يبيعوا آخرتهم بعقوقهم لآبائهم.
ونحن في بدايات هذا الشهر الفضيل نؤكد على الجميع الحرص على صلة الرحم وخصوصا الأبوين ومن أراد أن ينول الأجر والثواب فلا يتردد بزيارة أي جار مسن ودعوته على الأفطار مع الأبناء حتى نعطي لأبناءنا نموذج إيجابي لصلة الرحم.
نتمنى أن لا تبقى هذه الأبواب مغلقة لأننا إذا فتحناها فتحنا لأنفسنا باب من الرحمة والمغفرة


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق