]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

جليس العلماء حسين رحموني

بواسطة: البشير بوكثير  |  بتاريخ: 2015-06-23 ، الوقت: 02:25:33
  • تقييم المقالة:
التصاقا بذاكرته المباركة تلك الملتقيات الإسلامية والندوات الفكرية التي كانت تعقد في الزّمن الجميل، فتحمي إرثنا الأصيل، من كلّ وافدٍ دخيل.
أهداه الشيخ محمّد العربي بن التباني رحمه الله ..مؤسس مدرسة الفلاح بمكة المكرّمة كتابا سنة 1969م ألّفه تلميذ من تلامذته هو الدكتور السعودي عباس كرارة عنوانه " الدين والتاريخ"، كان له بالغَ الأثر في تكوينه الفكري والدّيني.
كما كانت له صداقة حميمية متميّزة مع الدكتور اللغوي الكبير إبراهيم قلاتي رحمه الله، الذي كان يزوره كلّما حلّ بمدينة رأس الوادي .
ولعلّ من أكثر الذكريات حزنا في نفسه عندما سمع بوفاته، لأنّ الجزائر عامّة فقدت بفقده علما راسخا من اعلامها، وهرَما شامخا من أهراماتها.
ومن الذين أثّروا فيه أيضا الشيخ صويلح محمّد المدعو الشيخ بن علي رحمه الله، صاحب أشهر مدرسة برأس الوادي في تعليم الناشئة مبادئ الحساب واللغة والفقه بعد الاستقلال، والتي كان لها دور كبير في تخريج قوافل من المعلمين الذين أخذوا على عاتقهم مسؤولية النهوض بقطاع التربية والتعليم في ذلك الوقت.
أخونا حسين رحموني يملك أقدم حمّام في المدينة انتقل إليه بعد وفاة والده رحمه الله، إذْ تمّ إنشاؤه سنة 1963م، لايزال يحافظ لحدّ الآن على أصالته وعبق الماضي .
في الأخير أرفع تحايا الحبّ والتقدير لجليس العلماء الأصفياء حسين رحموني، حفظه الله تعالى ومـــدّ في أنفاسه، وجعله ذخرا لمدينة رأس الوادي وللجزائر قاطبة.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق