]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

على حكام تركيا إعادة النظر في سلامة إسلامهم

بواسطة: احمد اللبو  |  بتاريخ: 2011-12-17 ، الوقت: 08:31:54
  • تقييم المقالة:

 

    حزب التحرير ولاية باكستان يدين بشدة اعتقال السلطات التركية لمائتي عضو من الحزب لمنع انعقاد مؤتمر الخلافة في إسلامبول في تركيا. إنّ حكام تركيا عملاء الأمريكان وكذلك حكام باكستان يسيرون بحسب تعليمات أسيادهم الفاشيين الغربيين. فلكي تمنع السلطات الباكستانية انعقاد مؤتمر الخلافة الأسبوع الماضي أرسلت أرتالاً من قوات الشرطة لمكان انعقاد المؤتمر، فأوصدت أبواب قاعة المؤتمر واعتقلت تسعة ممن حضروا للمؤتمر ولفقوا لهم تهمة الإرهاب. وفي نفس السياق قامت الحكومة المتأسلمة في تركيا بمداهمة بيوت شباب حزب التحرير في 23 مدينة في تركيا واعتقلت أكثر من 200 عضو من الحزب ممن كانوا منشغلين في التحضير لعقد مؤتمر الخلافة يوم الأحد في إسلامبول.

 

من هذه الممارسات يتضح أن أمريكا مرعوبة من انعقاد مؤتمرات الخلافة التي ينظمها حزب التحرير في جميع أنحاء العالم. فانصياعا لأوامر أمريكا قام حكام تركيا العملاء عبد الله غول ورجب طيب أردوغان الفاسدان بمحاولات قمع نمو دعوة الخلافة. وكذلك الأمر حصل في بنغلادش حيث أوصد الحكام العملاء القاعة التي كان ينوي الحزب عقد مؤتمر الخلافة فيها، ورداً على ذلك قام الحزب بحشد 5000 رجل في غضون نصف ساعة فقط، ليرى الحكام المجرمون رجال الخلافة التواقين لإقامتها.

فحزب التحرير يعقد مؤتمرات حاشدة في كل عام في شهر رجب، في ذكرى سقوط دولة الخلافة، ليذكر المسلمين بفرضية العمل لإعادتها مرة ثانية. ففي هذا العام مثلا عقد الحزب مؤتمرات للخلافة في أمريكا وأندونيسيا وأوكرانيا وفلسطين وموريتوس وبريطانيا واستراليا وبنغلادش إلى جانب مدينتي لاهور وبيشاور.

وفي هذا الشهر حجبت الحكومة الباكستانية والأوكرانية صفحة حزب التحرير الإلكترونية في كلا البلدين، إلا أنهم لن يفلحوا في مساعيهم، فالخلافة محفورة في وجدان الأمة وهي تعمل لتجسدها في أرض الواقع.

فإلى متى سيظل هؤلاء الحكام يعملون لإعاقة هذه الأمة في وحدتها؟ إلى متى؟؟؟   


المكتب الاعلامي لحزب التحرير


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق