]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نصائح ..... كراكيب

بواسطة: السيد عبد الكريم  |  بتاريخ: 2015-06-16 ، الوقت: 21:34:33
  • تقييم المقالة:

نصائح ..... كراكيب

أقولها تلقائى بدون ترتيب

مع قدوم الشهر المهيب

يا ريت نبطل نقول العيب

أو نذكر الناس بسوء فى الغيب

ونقتصد فى مصروف الجيب

فلا نثقل على أنفسنا بشراء الياميش والزبيب

ونكمل الاِمتحانات بدون تسريب

والمجتهد يفلح و المقصر يخيب

والتاجر يبطل غش و  تهليب

ويا ريت تنتهى عمليات التخريب

أيها المخرب ألا تخشى النار و اللهيب

والحدود تكون آمنة بدون تهريب

ولا للعبث بالآثار فلا داعى للتنقيب

والأفكار الهدامة يتم لها التصويب

فى دور العبادة هذا دور الخطيب

والمريض يلقى الرعاية من الطبيب

والتسامح بينا أنت سيب و انا سيب

بالمرونة يتم لوجهات النظر التقريب

فبعض المصطلحات بيننا فى حاجة للتعريب

أخى اِن كنت أنت مفوه فغيرك لبيب

والموظف لاتوصى من يحضرك وناوى تغيب

مصر لنا دار والوطن الحبيب

فالبيت من الداخل لا زال محتاج ترتيب

من سنين لم يسلم من الألاعيب

فالواسطة والمحسوبية كان لها أوفر نصيب

اِذن اِحضر و لا تغيب ولا تدع أحد عنك ينيب

ولا تدع المترو  خالى  من شبرا للمنيب

شارك فى الرحلة ما يسعك سوى القبول والترحيب

فقطار التنمية قبلى و بحرى بدأ يسير على القضيب

وانت أيها المسئول لا تقل كلام غريب

ولا تأتى بفعل عجيب

ولا تسلك سلوك مريب

واِلا غيرك نقدر نجيب

حتى و  اِن كنت لقلوبنا حبيب

المطلوب تفعيل دور النقابات بتضافر جهود الأعضاء مع النقيب

والسائح يلقى حسن المعاملة والترحاب من الخبيب

نحتاج للفن الراقى بدون حاجة لمقص الرقيب

أتمنى أن أرى أحزاب كوادرها من الشبان و الشيب

هذا الوطن بأصحاب الفكر والعطاء خصيب

نناشدهم بالمزيد و الاِستمرار وبهم نهيب

هل هذا الكلام محتاج تعقيب

هل به أفكار أم هو مجموعة كراكيب

هيا بنا جميعاً نفكر قبل أن نجيب

            سيد أبيدوسى


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق