]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

غريق

بواسطة: آيوپينــــــا  |  بتاريخ: 2015-06-13 ، الوقت: 08:28:48
  • تقييم المقالة:
    حُكيَ أنه كان هناك شخص غرق في بحيرة وبقي يتخبط فيها إلى أن مر عليه قارب
فمد يده ليحاول إنقاذه وأخذه على قاربه ولكن الرجل رفض وقال له لا داعي لذلك
إن الرب سينقذني فتركه وذهب وبقي الرجل يتخبط ويحاول السباحة فمر عليه رجل
أخر بقاربه ومد يده لساعده فرفض مرة أخرى وقال له لا داعي فإن الرب سينقذني !!
فذهب الرجل وتركه في غرقه إلى أن غرق ومات وصعدت روحه إلى جوار الرب
فسأل الرجل ربه قائلا قد غرقت وانتظرت أن تنقذني فلما تركتني ولم تساعدني ؟
فرد عليه الرب يا أيها الغبي لقد أرسلت لك قاربين لنجدتك ورفضت مساعدتي !

 

 

 

    هذه القصة سمعتها من أحد النصارى وذكرتني في حال بعض الأشخاص الذين
قل إيمانهم بقدرة الله وكرمه عز وجل وكيف انه يسبب الأسباب لعبده العزيز عليه
ولكن هؤلاء الأغبياء من فرط جهلهم وغبائهم يضيعون الفرص الواحدة تلو الأخرى
في انتظار معجزات لا يصدقها عقل ولم يعد لها مكان في عالمنا المليئ بالخبث والبغض
فيقضون حياتهم يتخبطون في بحار من الشؤم والتخلف ويرفضون كرم أناس يبعث بهم الله
لعبده الغارق أناس خلقهم الله ليسعدو غيرهم ويفتحون لهم أبواب السعادة والفرح والفرج
قد حضرت في يوم من الأيام خطبة جمعة حول الاخذ بالأسباب ولكن يبدو أني لم أكن على 
قدر من الذكاء لأفهم تلك الرسالة وأقبل مساعدة الله ربي القدير الكريم والرؤوف وها انا
أغرق يوما بعد يوم ولا أعرف أين القرار ومن أين الفرار. . .كانه عقاب لي على جهلي
ولكن بعد ما ايقنت ما آل إليه حالي لم يعد يسعني إلا أن امتن لكل كريم مد يده إلي وخذلته
وخذلت نفسي. . . آيوپينا  
... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق