]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عبدالرحمن صلاح النجار _ رواية

بواسطة: عبدالرحمن صلاح النجار  |  بتاريخ: 2015-06-12 ، الوقت: 09:38:22
  • تقييم المقالة:
رواية

جلس بجانبها فى المحاضره كعادته ظل يراقبها فى حرص حتى لا تلاحظه ,تناسى المحاضر وانسجم مع الرواية التى كانت تضعها فى الكتاب لتقرأها دون ملاحظه أحد.

بعد انتهاء المحاضره ذهب الى قصر الثقافه ليبحث عن الرواية ,كان عليه الاشتراك اولا ,اصر على انهاء كل الاجراءات فى يوم واحد وتمكن من استعاره الروايه .

قرأ الرواية فى يوم واحد وبعد ان كان يعشق الفتاه اصبح يعشقها هى وكتبها ,قرأ اكثر من عشرين رواية فى شهر رغم انها لم تنتهى من الرواية الاولى .

لم يكن يعلم انها احست بوجوده ,بالروايات التى كان يخفيها كما تفعل هى ,اصبحت هى من تراقبه ,عشقته هو ورواياته .

انجزت فى يوم اكثر مما انجزته فى اسبوع لتنهى روايتها وتجد فرصه لتتحدث اليه ,طلبت منه ان يرشح لها روايه ,اخبرها عن الروايه التى كانت تقرأها والتى لها الفضل فى لقاءهما هذا .

اخبرته بأنها قرأتها ,كان يعلم ذلك لكن فعل هذا ليخبرها بانهما متشابهان ,رشح لها أخرى ,قرأتها بشغف فى انتظار لقاءات اخرى به .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق