]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ويبقى الحنين لرمضان يتكرر كل عام وكأنه يطل علينا لأول مرة

بواسطة: نوف الشهراني  |  بتاريخ: 2015-06-10 ، الوقت: 20:11:02
  • تقييم المقالة:

أرواحنا تتوق شوقاً لرمضان .. شوقاً لأرواحاً فرقتها الظروف وجمعها رمضان .. شوقاً لأصوات المآذن تصدح بالتراويح كل ليله .. شوقاً لروحانية المدينة التي حبست ضجيجها وبُثت فيها الطمأنينة .. شوقاً لإجتماع القلوب حول مائدة الإفطار وقد نُبذت الأحقاد .. شوقاً لأرواحاً كانوا ذات رمضان يملؤون عالمنا ثم غيبتهم الأيام .

لم يتبقى إلّا أيامٌ معدودات وتفتح أبواب الجنة وتغلق أبواب النار ..

لم يتبقى إلّا أيامٌ معدودات ويكون لله عتقاء من النار في كل ليله ..

لم يتبقى إلّا أيامٌ معدودات ويبدأ الزحام على الطاعات ..

لم يتبقى إلّا أيامٌ معدودات وتكف النفوس شرها عن الخلائق ..

لم يتبقى إلّا أيامٌ معدودات وتتعانق القلوب معلنةً صفو الأرواح ونقائها ..

لم يتبقى إلّا أيامٌ معدودات ويبدأ رمضان .. شهر الرحمة والغفران ..

ما زال هنالك بقايا مؤلمة تقتلنا ، وذكريات جميلة نخر الحزن أحشائها .. وها هو رمضان على الأبواب ..

هل سنستمر بالأحقاد ؟؟؟

هل سنجعل أحزاننا وأوهامنا تسيطر على أرواحنا ؟؟؟

هل سنعطي الحرية لأنفسنا الأمارة بالسوء ؟؟؟

هل سنطلق عنان ظنوننا السيئة لأولئك الذين دمروا شيئاً جميلاً داخلنا ؟؟؟

بالطبع لا .. حاورا أنفسكم ، سافروا في أعماقكم ، أبحثوا عن ذواتكم ، عن روح التسامح داخلكم ، أيقظوا أولائك الذين طال سباتهم في ضمائركم ، أولئك الذين يُقلِقون نومكم ، أولئك الذين غرسوا خناجرهم في أحشاء ذاكرتكم ، أولئك الذين سببتوا لهم بعض الألم ، أمحوا من ذاكرتكم أولئك الذين آلموا قلوبكم ورحلوا تاركين ورائهم أروحاً أنهكها الإشتياق والألم .

إجعلوا رمضان بدايةً جديدة لأروحاً كلها نقاءً وصفاء .. كلها حبٌ ووفاء .

أكتبوا رسالة إعتذار ، أكتشفوا مواطن الخير في دواخلكم ، إهزموا أنفسكم الأمارة بالسوء ، إغسلوا قلوبكم بماء التسامح ، وأشطفوا ألسنتكم بماء العفو والوفاء .. حتماً ستكونون في حربٍ دائمة ، لذلك أعدوا العدة ، وخذوا حذركم ، وأسألوا الله العزيمة والعون والنصر على هذه النفس الأمارة بالسوء ، وتسلحوا بالذكر والشكر .. بالقراءة والتلاوه .. بالقيام مع الصيام .. ليس فقط صيام أفواهكم عن الطعام والشراب الذي ليس لكم منه نصيب سوى الجوع والعطش .. بل صيام أفواهكم وألسنتكم عن الهمز واللمز .. عن الغيبة والنميمة .. عن الظلم والبهتان .

همسةً نسجتها لكل من يقرأ .. رمضان أقبل ، ولأنه شهر القرآن فأجعل مصحفك رفيقك .. أنيسك .. زادك .. ملاذك ، عش معه تأمل .. تدبر .. وأستشعر .. وثق لن تخرج من رمضان إلّا وأنت رابحاً .. كما خرجت من بطنك أمك بعد الشهر التاسع نقياً ليس عليك من الذنوب شيء .. هل تستطيع أن تخرج من الشهر التاسع نقياً كما كنت ؟؟

ومضة ...

ويبقى الحنين لرمضان يتكرر كل عام .. وكأنه سيطل علينا لأول مره .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق