]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

الكتابة

بواسطة: سحر  |  بتاريخ: 2015-06-08 ، الوقت: 15:28:56
  • تقييم المقالة:

عندما تاتيها الكتابة على حين غرّة، تقودها الى ذلك الضّوء البعيد، الى عزف منفرد لا لحن له، الى صخرة نحتتها الذّاكرة باصرار، الى حلم كلّما اقتربت منه ابتعد و كلّما ابتعدت عنه احترقت. كلّما زارتها الكتابة ارتعبت من ذلك الضّوء، من العزف, من صخرة ذاكرة, من حلم يسابقها، من احتراق يراودها. هي الان ليست وحدها. هي ترافق الكلمات، لا بل الكلمات من ترافقها. الكلمات؛ تغمرها، تؤرجحها، تهدهدها، تمازحها، تبكيها، تننسيها، تذّكرها و توجعها.
هي الان سجينة الافكار.
الافكار؛ تلدغها، تمرّر سمّها فيها، في عروق كانت ستحييها، في قلب كان في يوم يناجيها..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق