]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

نصائح لمن يريد أن يحكم مدى الحياة آمنا مطمئنا

بواسطة: Miral Zohir  |  بتاريخ: 2011-06-02 ، الوقت: 20:41:59
  • تقييم المقالة:
إذا كنت أيها الأمير ،أيها الرئيس ،أيها الملك ،تريد أن تحكم مدى الحياة آمنا مطمئنا فاقبل بنصيحتي هذه : 1ـ اعمل على إعادة الثقة بينك وبين شعبك 2ـ ساوِ بينهم في الفرص 3ـ استخدم عائدات البلد من أجل مصالح أهل البلد 4ـ أشعرهم بأنك خادمهم الأمين والمطيع 5ـ أشعرهم بأنهم الغاية والوسيلة 6ـ اخرج إليهم أخا كريما وأبا رحيما 7ـ بالغ في إكرام العلم وأهله من العلماء وطلبة العلم 8ـ لا تدخر فائدة عنهم ولا تعطها لغيرهم 9ـ عاملهم كأنك واحد منهم معاملة لا تجعلهم ينظرون إليك بطمع أو يدارونك لخوف وجزع 10ـ ركز على البنى التحتية في جميع أنحاء البلد 11ـ اتخذ البطانة الصالحة التي تَصْدُقُك وتخبرك بكل شيء يحتاجه البلد بلا خوف ولا طمع 12ـ لا تعاقب الغني لسبب غناه ولا ذا الجاه والمكانة لسبب جاهه ومكانته 13 ـ حاول أن ترقى بالضعفة إلى مصاف الأقوياء لا أن تنزل بالأقوياء إلى مدارك الضعفة 14ـ وزع الثروة على شعبك توزيعا عادلا 15ـ لا تهدد الخصوم والمعارضين ولا تحقرهم ولا تسبهم ولا تكشف عيوبهم بل قربهم منك واسْعَ إلى معرفة دوافعهم لمخاصمتك ومعارضتك وكن منصفا في ذلك غاية الإنصاف واضعا نفسك في موضعهم 16ـ استرد كل الأموال المودعة في الخارج ووظفها في الداخل مستعينا بذوي الخبرة والنزاهة والأمانة والإخلاص 17ـ لا تستخدم أجنبيا في شأن عام مطلقا 18ـ إذا حدثت النزاعات في جهة ما من البلد فابعث إلى ذوي الوجاهة والقبول ليتولوا حلها ولا تستقدم عليهم شرطتك ولا جنودك احتراما لشعبك وتقديسا لحرماته 19ـ ارهن مصيرك بمصير شعبك ولا ترهن مصير شعبك بك 20ـ راجع كل العقود المبرمة مع الشركات الأجنبية واجتهد غاية الإجتهاد أن يميل ميزان المصلحة لشعبك 21ـ اذهب إلى سجونك مدنيها وعسكريها واطلع على ما يجري فيها بنفسك وتصور نفسك سجينا من السجناء وابحث تسوية وضعياتهم بإنصاف انطلاقا من ذلك التصور 22ـ تشبث بحقيقة واحدة مؤكدة لا شك فيها هي أن قوتك واستمرار حكمك وأمانك وسلامتك الأبدية من القوى المتجبرة والبلدان الإستعمارية كل ذلك ينحصر في حسن معاملتك لشعبك 23ـ خل بين شعبك وبين حريته في كل شيء فأنت خادم لرفاهه ولا ينبغي لك بأي وجه أن تتدخل في عقله وفكره وخياله 24ـ لا تنظر إلى أي فرد منهم ولا أي جماعة نظر ريبة وسوء ظن واعتبرهم برآء حتى يثبتوا عكس ذلك وحينها حاكمهم بإنصاف 25ـ ادعُ الله في سرك وعلنك أن تُمضي مدة حاكميتك دون أن تقتل أحدا أو تظلم أحدا أو تسيء إلى أحد 26ـ لا تعتبر نفسك معنيا بحماية المذاهب سياسية أو اقتصادية أو فكرية أو اجتماعية فهذه كلها تخضع لسنة الله في الكون وتتغير رغم تحفظ المتحفظين 27ـ احترم حقوق الدول كما تحترم حقوق الجيران والأصدقاء فاحترامك للدول هو احترامك لشعبك لترابط المصالح وتشابكها وحاجة الشعوب للتواصل بينها. هذه أمهات الأخلاق القيادية التي تجعلك حاكم قلوب تسكن في قلوب شعبك جميعا آمنا من الثورات الداخلية والغزو الخارجي محصنا في جبهتيك الداخلية والخارجية غير محتاج لمرتزقة يأخذون أموال البلاد وأرواح العباد ويأخذون أسباب بقائك معهم. الكاتب: إبراهيم بن موسى بن الشيخ سِيدِيَّا

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق