]]>
خواطر :
شُوهدت البهائم على أبواب مملكة الذئابُ وهي تتنصتُ ... البهائم للذئابُ وهي تتساءل...أهو يوم دفع الحساب أم صراع غنائمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الانتظار

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2011-12-17 ، الوقت: 06:08:51
  • تقييم المقالة:

 

هكذا تكون لحظات الانتظار!

تشعر بالوقت يمر ثقيلا" وأنت تحاول ان تتماسك أمام مشكلة ما أو ان تكبت غضبك فتعض على اناملك وتدعي أنك والصبر توأمان وما في داخلك يكفي لان تشعل نار جهنم على الارض.

أكسر انا كلماتي واحطم انا حروفي وأمزق كل دفاتري وأوراقي.

حماقات كاتبة تحاول ان تدعي شرف الرصانة قتصطدم بالجنون المسجون والذي بفضله صار قلمها في مركز للعناية بالأقلام الفاقدة لملكة الرصانةوالهدوء

أنا الآن قصيدة بلاعنوان حروفها ذاهبة الى هناك الى هناك

شاعرة عبقريتها مجنونة  كتاباتها مبعثرة في الهواء .

كاتبة مجهدة متعبة راكضة وراء كلماتها المسافرة

أفتش أنا عن ذاتي عن كلماتي عن حياتي الهاربة

لا قراءة قصة  ولا مطالعة كتاب.انتشلاني من رتابة الانتظار

وحده قلمي  ووحدها كلماتي يعيدانني الى اوراقي وكتاباتي

فقط لأقول ما اروع الجنون الذي يجعلنا نتحرر من كل شرع وقانون

وما اجمل الكلمات الهائجة التي تملأ الأوراق وشاشة الحاسوب

هكذا يكون انتظاري وهكذا أمارس طقوس الغضب مما يحصل حولي

وينعكس بكليته على نفسي .

آه لا تكفي للتعبير عن الألم  والدموع الساخنة لدرجة الغليان  لا تتوقف من شدة الاحزان والقلب المارد الجبار يتضرع للواحد القهار والعقل وان بقي منه رفات هو مشدوها" مذهولا" وغلبته بشاعة الجرائم وما فيها من فجور .ورتابة الانتظار تلغي كل معالمي واقف وليس باليد حيلة ولا استطيع الا الانتظار .

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق