]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

الإنسان لا يحمله ذاك الحوثي ..

بواسطة: خالد العجي  |  بتاريخ: 2015-06-01 ، الوقت: 09:42:54
  • تقييم المقالة:

الحوثي الانسان الذي تحدثت عنه في مقال سابق وذلك في تاريخ 13 فبراير من سنة 2011 والذي كان بعنوان الحوثي " أسم لإنسان " والذي جاء نتيجة احداث الحروب التي دارت في صعده حتي الحرب السادسة في ذاك الوقت كنت حينها اتحدث عن الانسان... الانسان الذي يعشق السلام وتحت مظلة الخير يحب الحياة كنت اتحدث عن ارواح حرم الله ازهاقها , عن اسماء تتدرج تحتها اسماء البرا ء ة "طفولة" عن عائلات لا تستطيع الاستغناء عن فرد من افرادها بسهوله , عن حب اهداه الله لنا في فطرتنا البيضاء

 نعم .. كنت اتحدث عن معنى الانسان دون تشويه ذاك الخير الذي في داخله بعيدا عن ذكر الطبقات والأصول والأماكن .. للأسف تغير الحال وظهر في واقعنا اليوم أن لا انسان بأفعال اﻵن.... فهناك همجية عمياء وتعصب دموي , وطائفية لا تعشق السلام فقد ظهر معني الحوثي على رأس بندقية تعشق الموت ظهر بمعنى لا تفاهم إلا بقوة السلاح ظهر بصوت صداه جميل القول وأفعاله قبيح المضمون ظهر بشعار لا يملك فيه سوى الغناء فالقلم والحبر ولائحة الكتابة من صنع الصدى الذي نسمعه حين تواجدهم ظهر الحوثي اليوم..

ليهدم المنابر لكي لا يُسمع صوت الحق , ليهدم المدارس لكي لا يعرفه الناس بالعلم على حقيقته السوداء "اجيال الغد" , ليهدم الحياة ومن ثم يبني الأمامية بهمجية السلاح

 ظهر الحوثي اليوم... ليجعل فينا العبيد فيدخل من يشاء برحمته وبغضبه يسكت الحق تحت التراب ظهر لكي تموت رسالة السماء فلا يتبقى سوى سلطانه الجائر وحراسه بأسواط لا تمل ولا تكل .

اليوم اعتذر للإنسانية التي نسبة لها مثل هذه الاشكال اعتذر لتلك الحروف التي خطتها براءتي في النظر الى الأحداث , اعتذر للسلام وانا ابكي على وطن بين انياب لا ترحم , اعتذر لمعاني الحب والإخاء التى قٌتلت ونحن نصافح الانسانية وهي تحتضر تحت اقدام المنحازين الى مصالحهم الهدامة , اعتذر للضعفاء الذين ينامون والجوع والبرد والخوف يزاحم اوجاعهم ليزيدهم ألم

واخيرا ... اعتذر للإسلام ولمعانية التي لا نراى منها سوى كل محرم اعتذر لرسول الأخلاق ولرسالته المحمدية عن كل انسان تفلسف بها وقتل وهو رافع عنوانها "فقد كذب الكل وهو يذكر الصلاة على محمد ويداه تكسوها دماء الظلم والكذب والغدر "17فبراير2015


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق