]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نصيحتي إلى الجولاني.. بعد لقائه الأخير

بواسطة: نديم بالوش  |  بتاريخ: 2015-05-28 ، الوقت: 14:39:25
  • تقييم المقالة:

    أفكار سريعة وشاملة تناقش لقاء الجولاني الأخير .. وهي مهمة جداً في قواعد اللعب الاستراتيجية والفهم الاستراتيجي .   لماذا كل هذا المقال ؟! هذا المقال لأنّه لو ربطّته بمقالات العبد الفقير (مخطّطات قادمة للمنطقة 1-7) .. لعرفت أنه لقاء خطير جداً من الناحية الاستراتيجية وأنّه سيحدد الكثير من الأمور . وأن نجاح الجولاني فيه كان سيؤثّر كثيراً على بشار وحلفاءه فشلاً .. وفشله سيكون نجاحاً كبيراً لهم ! فسنرى هل نجح الجولاني بهذا اللقاء أم فشل ؟! ....  

 

1_ أحمد منصور في البداية حاول تجميل النصرة وأنّها غير الدولة .. ولم يذكر ارتباطها بالقاعدة حتى .. لطلبات مضيفه ! لكن في سياق الحلقة تجد أنّه عامله بخبث إخوانيً عجيب ستراه بقادم المقال ! (حيث حاول أن يظهر بآخر الأمر للغرب أنْ لاحل لكم إلا بالأخوان .. وهذا يتجلّى بتركيزه على كلمة الجولاني الغبية حين أدخل وحشر أقباط مصر .. حيث أعادها على الشريط أكثر من مرة على الحلقة .. فهو يقول للغرب إن قضيتم علينا فهذا وش السحارة من الجهاديين الذين سيأتون إليكم ! وهذه الملاحظة تحتاج تركيز كبير لتلتطقتها) .. 2_ باعتبار أنّ أحمد منصور مدح الجبهة بعلمياتها الكبيرة والجريئة .. ضد أجهزة النظام الأمنية في العاصمة دمشق .. وباعتبار أنّه قال حثت هذه العمليات ببدايات تشكيل الجبهة ..  فلماذا لم يسأله لماذا توقفت هذه العمليات ؟! أليس سؤالاً وجيهاً ومهمّاً ومعتاداً من محاور مشاغب كأحمد منصور :) ؟! .. 3_ طبعاً هو فَصَلَ ب"استجحاش" لعقل المشاهد النصرة عن التنظيم الأمّ الذي تفرعت عنه .. والذي أرسلها وأمّدها بنصف ماله ورجاله .. (حسب اعتراف الجولاني نفسه على نفس القناة من قبل) .. وهذه نقطة استجحاش من أحمد منصور مهمّة للمشاهد .. فلابدّ لك أن تنتبه لها كمسلم محمّدي عاقل .. ولو كانت غير ذات أهمية في سياق الحديث . لكن أهميتها لأنّها نقطة تمكنك من معرفة نية خبث من يحدّثك .. وعدم انصافه وتجرّده فتنتبه لكلامه وسمومه أكثر. .. 4_ لابدّ لك أن تعلم أن كل حرف قاله أحمد منصور .. قد أُعدّ له بشكل جيّد منه ومن إدارة القناة وبالتالي المخابرات القطرية . ولاحظ أن جميع أسئلته كانت موثقّة بالورقة والقلم ولم يكن أيّاً منها ارتجالي . .. 5_ لابدّ أن نوضّح أنّ الرجل يعاني من (دولةفوبيا) وهذا طبيعي ..  وأي شخص يكون بوضعه لعله يعاني من ذلك مالم يعالج نفسه . معنى (دولةفوبيا) أي أنّ أغلب كلامه كان يحسب فيه من داخله دون أن يشعر .. لماستقول عنه الجماعة التي ينافسها ويحاول أن يثبت أنه أفضل منها : جماعته القديمة التي انشق عنها (الدولة) . وتلاحظ هذا بكلام القحطاني أيضاً ..  بحيث لو أنّ الكعبة تهدمت مثلاً تجده لاهمّ له إلا أن يتحدث عن الخوارج والعوادية ..  لكن الفرق أن الجولاني لم يظهر هذا .. لكنه موجود وكما قلت لك هو طبيعي . ستلاحظ معنى كلامي هذا لاحقاً في سياق كلامه . _ فنصيحتي له أن يتخلّص من هذا الموضوع .. لأنّ هذا الموضوع يورث فيه عدم اتّزان فكري ومنهجي وعملاني ! وسيؤدي به لاحقاً (عند الملمّات الكبيرة التي ستأتي وتحدث عنها هو) .. أن تنهار جماعته وتنشق ! _ فإمّا أن تكون هنا أو تكون هنا ! يعني إما أن تتّخذ موقفاً واضحاً جلياً في التوحيد وترفع شعار ملّة ابراهيم : (وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبداً) . ووقتها طبعاً لاتفكّر ببناء دولة وخصوصاً بزماننا ..  إلا اللهم سحابة صيف ستزول ! لأنّها أخذت بجانب ملّة ابراهيم من الموضوع .. وتركت كل سياسة النبي ومنهجه في الحروب ! وملّة ابراهيم والسياسة الشرعية قطبان متكاملان لاينفصل أحدهما عن الآخر ! ولايصحّ أحدهما لأي جماعة تريد أن تقيم دولةً دون الآخر ! وقد يصحّ إحداهما لوحده على مستوى الأفراد ! لكن لايصحّ أحدهما لأي جماعة تريد أن تقيم دولةً دون الآخر !  فملّة ابراهيم لوحدها لاتقيم دول بل هي حالة تربوية للأفراد والمجتمع .. وكمالة ملة ابراهيم تكون بالسياسة الشرعية .. التي لن يستطيع تطبيقها بحقّها إلا من ترسّخت به ملة ابراهيم وحارب وحورب لأجلها !  فهذا الشخص وحده من يستطيع تطبيق السياسة الشرعية دون تمييع ! فأكيد من لم يفهم هذا الدين بشموليته وتكامله .. ويعرف مثلاً أنّ زعيم ملّة ابراهيم هو محمّد ..  نفسه من قال في الحديبية مالي ولقريش فليدعوني والعرب .. إن أنا قتلت فهذا مايتمنون وإن أنا أنتصرت فأنا ابن قريش .. مثلاً !! فمن لن يفهم هذا التكامل وهذا التوافق لن يفهم هذا الدين . وقلت لكم سابقاً تكراراً : أنه هناك شعرة بين السياسة الشرعية وبين تمييع الدين ! وكل مشاكل جماعتنا الجهادية اليوم هي في هذه الشعرة  وكل الاختراقات تلعب على هذه الشعرة .  ولن يفهم هذه الشعرة ويعيها إلا من سيعيش بسيرة محمّد بحقّها ! _ فإمّا أن تتّخذ موقفاً واضحاً جلياً في التوحيد وترفع شعار ملّة ابراهيم لوحده .. وإمّا أن تتوسّع في السياسة الشرعية في الحروب .. وتطبّق منهج محمّد في حروبه ومغازيه وسياسته وحنكته واستراتيجيته .. ولاتسأل عن أحد وعن كل ماسيقوله الناس وعن كل ماسيتهموك به .. فمن عقل هذا المنهج يعلم أنّه منهج الغرباء . ومن كان على نهج محمّد بحقّه فلا يهمّه كلام الناس ! _ يعني لايصح أن تضع رجلاً هنا ورجلاً هنا .. بحجّة أنها سياسة شرعية من إبداعك واختراعك ! فستصبح مخربطاً مشوّشاً متناقضاً غير واضح الرؤية ..  كما كنت بلقاءك وكما سنبيّن ! و(الدولةفوبيا) التي عندك أثّرت كثيراً بهذا الموضوع فورّثت عندك عدم الاتزان ! _ أنت لم ترى شيئاً مما يحضّر لك ولجماعتك بعد يابني :) .. هم الان يحتاجونك ويحتاجون جماعتك .. وأنت تعيش بشهر عسلك . لكن عندما سينتهي شهر عسلك ويبدأ مايُحضّر لك ولجماعتك .. سترى نفسك وجماعتك هشّاً ضعيفاً واهن القوام والفكر والمنهج .. أمام هذا الطوفان من المؤامرات والمخطّطات . وستتخبّط يميناً وشمالاُ وستنهار جماعتك وتنشق .. وستذكر كلامي ! ووالله إني لك ناصح ولايهمّني الان التشهير بك أو نقدك ! مع أنّي أعلم أنّك لن تستمع لي كما لم يستمع غيرك .. لكن معذرةً إلى ربّكم ولعلهم ! .. 6_ الأمر الثاني المهمّ جدّاً الذي يجب أن تسأله لنفسك .. ماذا أراد الجولاني من هذا اللقاء ؟! هذا سؤال مهم يجب أن يفكّر كل واحد منّا فيه ..  إن كان في هذا اللقاء وفي غيره ! يجب أن تعرف هدف أي كلام أو فعل .. لتعرف أن تفهمه ! فلو كان هدف الجولاني أن يوصل أي رسالة .. فدونه التسجيلات الصوتية التي تلقائياً ستبثّ على كل الفضائيات ! لكن عندما يُعمل هالة اعلامية رهيبة .. من أضخم ماكينة اعلامية بالعالم الاسلامي لهكذا لقاء! يجب ان نسأل أنفسنا كثيراً ماهدف الجولاني من اللقاء ؟! يعني هل هو يخاطب النصيرين .. أمريكا .. السعودية ..الفصائل الأخرى ؟! طيب ألم يجد وسيلة غير لقاء على الجزيرة .. كان سيكلّفه حياته بسبب القصف (كما قالوا) ! _ برأيي كان الهدف من اللقاء وما رُتّب له لقاء أمور عديدة .. منها ماقدّم له أحمد منصور ببداية اللقاء .. من تلميع الجبهة وفصلها عن الدولة وأنّها لن تستهدف الغرب ! (وهذا ماقدّم له منصور وهذا ماعنونت به الجزيرة أثناء الخطاب) . ومنها أيضاً تبرئة قطر من أي دعم للنصرة "الارهابية" .. _ لكن الجولاني برأيي فشل في هذا .. وسنفصّل في هذا إن شاء الله .. والسبب قلّة خبرته وغضاضة عوده .. وحداثة عهده باللعب الاستراتيجية واللعب الاستخبارتية .. وأيضاً بكل بساطة ماذكرته بالفقرة 5 : (الدولةفوبيا) ! .. 6_ فعند حديثه عن النصيرية والطوائف الأخرى الباطنية كالدروز .. هذا الحديث المترقّب منه والذي كان يجب أن يُحضّر له كثيراً ..  ترى أنّ هذا الشاب لم يكن متزّناً أبداً من ناحية اللعب الاستراتيجيةً.. والسبب بعدم اتزانك يا عبد الله يا أخي ..  أنك لم تحدّد جهة خطابك والهدف منه ..  وذلك بسبب وضعك رجل هنا ورجل هنا وبسبب (الدولةفوبيا) ! _ فهل أنت كنت تخاطب بكلامك عن النصيرين .. النصيرين أنفسهم ؟! أم تخاطب المجتمع الدولي .. أم تخاطب جماعتك ؟! _ فلو فرضنا أنّك تخاطب النصيرين أنفسهم وعندك هدف ذكي فيهم .. وهو تخذيلهم وتفريقهم واللعب فيهم وحرب نفسية عليهم .. وتأمين طرف منهم وتخويف طرف للتحريش بينهم  والتفريق : (كما كنا سنفعل بمشروعنا الذي قتله بنو قومنا .. حيث كنّا سنؤمّن في مرحلة منه بيت (الخيّر) وبيت (خيربك) .. "لعداءهم التاريخي مع بيت الأسد" وعندما نفقدهم ثقتهم بدولتهم بقدرتها على حمايتهم .. لن يسأل كثير منهم وقتها عن بيت الاسد وسيتجهون لبيت خير بك لحمايتهم .. فالروح أغلى من كل شيء .. وهنا نفرقهم ونشتّت بينهم وسيتقاتلون بينهم) فلو كان هذا هدفك .. فهذا هدفٌ مشروعٌ محمّديٌ ذكيٌ عبقري ..  ولاتسأل عن أي كلام سيقال عنك فيه ..  وضع في فم كل من يتكلم عنك وقتها حذاء ! .. لكن من يريد أن يفعل هذا ..  هل يتكلم هذا الكلام الواهي الضعيف الساذج الأحمق الذي تكلّمته ؟!! والذي لايتكلمه طفل لا بالشرع وبالسياسة ولا بالاستراتيجيا ولابهذه الطوائف !! _ فأنت بدأت كلامك عنهم ..  أنّك تحدّثت عن جرائم النصيرين (وشملتهم كلهم) حتى بالثمانينات ! ونبشت لهم كل شيء وقلت أنّ بيننا وبينهم ثارات كبيرة !! فالنصيري المستمع لك وأنت أنت (الارهابي الذي سوف تذبحه) .. ماذا سيقول وماذا سيفكّر ؟!! يعني متل لو واحد حاصرك بمكان وأنت آخذ فكرة عنه أنه سيذبحك وينكّل بك !  ثم بدأ يعدّ لك جرائمك وماذا فعلت معه من 40 عام !! ويقول لك أنّ ثأره كبير عليك ..  ثم بعد هذا يقول لك : انزل واستسلم وعليك الأمان :) !! يعني كيف تظبط هذه ؟!! :) !!! مَن عند من عنده أي فهم باللعب الاستراتيجية والاستخباراتية .. (التي رائدها وقائدها نبينا محمّد الذي ندّعي اتباع سيرته !) يعلم أنّ هذا غباء مابعده غباء ..  وهذا ليس لأنّه غبي ..  بل لأنه غضّ العود وليس لديه أي خبرةً باللعب الاستراتيجية والمخابراتية .. ولأنّه غير متّزن منهجياً .. ورجل هنا ورجل هنا .. وبسبب (الدولةفوبيا)! والمشكلة أنّه الان يقود مصير أمّة !! أفهمتم معنى كلامي أنّنا قوم بعيدون عن دين محمّد وسيرته بحقّها ؟! والله أنت بكلامك هذا أعطيت دفعة للأسد سيشكرك عليها كثيراً ! وستجعلهم يقاتلون لآخر رجل فيهم أكثر وأكثر !   _ ثم قال : نحن حربنا معهم ليست حرب ثأرية .. صحيح أنه قال بعد كل ماقدّم وفعل أن حربه لن تكون حرب ثأرية ! (وهذا لن يرد عليه أحد بهذا الكلام فكل كلامه السابق يناقضه .. وكل الوقائع على الأرض وكل تعبئة عقولهم من النظام واعلامه تقول عكس ذلك) .. وخصوصاً أنه أتبع هاتين الكلمتين بهذا الكلام : لكن نحن بالنسبة لنا العلويون طائفة خرجت عن دين الله عز وجل . فهم لايحسبوا من أهل الاسلام ! وطبعاً أحمد منصور حاول جاهداً أن ينقذه لكن لاجدوى :) ! (راجع الدقيقة : 9:10 - 9:27 - 9:43) _ وحتى مع الدروز .. فسيشكره وئام وهاب كثيراً جداً صدّقوني .. فوئام وهاب الدرزي الموالي للنظام أكثر ماكان يقوله لطائفته : أنهم الان يجبرون الدروز على ترك دينهم في قرى ادلب .. بينما كان جنبلاط (الذي يدافع عن النصرة طبعاً خبثاً) .. يقول : لا هم يحمونه ويتركون لهم حريّتهم !! فهو قال مانصّه :  ((بالنسبة للدروز فهم محل دعوتنا أرسلنا اليهم كثير من الدعاة .. وأخبروهم كثير من الأخطاء العقيدية التي كانوا فيها ! وأظهروا لنا تراجعهم عن اخطاءهم العقيدية .. !!)) . فأنقذه منصور ثانيةً :) ..  _ لكن عاد وقال :  ((بالنسبة للمعابد إن كان شيء يخرج عن الشريعة نحن نتعامل معه بالشريعة .. فعندهم قبور وهذا شرك ! فنحن جنباهم إياه فقلنا أنا أرسلنا لهم من يعلمهم الدين ليتراجعوا عن دينهم)) . فكان كلام الجولاني قصمة ظهر "لجنبلاط" .. سيمدّ "وهاب" رجليه فيها :  أنّ الدروز مشركين وأنهم أجبروهم على ترك دينهم وعقائدهم ومقدساتهم في ادلب !! وسيفعلون هذا بلبنان مؤكّد !! (ثمترى الجولاني لاحقاً يقول أنا بس ضدّ حزب الله بلبنان !! أرأيتم التناقض وعدم الاتّزان والتخبّط !) وكما قلت لكم لو أنّه أخذ ملّة ابراهيم بهذا لوحدها ! وأعلنها صراحاً بواحاً لكان أقل سوءاً له ! لكنّه بكلامه هذا لاحاز عيراً ولاحاز نفيراً .. لأنه بالأصل وضع رجل هنا ورجل هناك فسبّبت له عدم الاتزان هذا (بالاضافة للدولةفوبيا)! وأصلاً كل كلامه عن الدروز لامبرّر له ولاداعي .. (ككلامه الغبيّ عن أقباط مصر !!) لكن هو أردا أن يكحلها فعماها ! وهذا من عدم اتّزانه .. وعدم وضوح هدفه ! وبسبب (الدولةفوبيا) ! ... وحتى لما أردا أن يفقدهم ثقتهم بنظامهم ودولتهم كان غباء مطلقاً (راجع الدقيقة 8 تماماً) . حيث قال : اليوم أدرك العلويون أن هذا النظام عاجز عن حمايتهم ..  لهون حلو ! لكن ماذا قال بعدها ؟!  حمّلهم مسؤولية كل شيء .. وقال أنهم هم من ثبّتوا عرش النظام .. وهم استهلكوا كل الطائفة بتثبيت عرش النظام !! يعني مافهمت عليك يا عبد الله .. تريد أن تُفقد العلويين ثقتهم بنظامهم ليتخلّوا عنه .. فما داعي أن تتبع كلامك هذا بتحميلهم مسؤولية كل شيء وتثبيت عرش النظام ؟!! أهذا وقت هذا الكلام ؟!!! يعني لم أفهم عدم اتّزانك هذا ؟!! أنت بكلامك هذا وضعتهم ببوتقة واحدة وبمصير واحد .. ووقتها سيقولون .. إن زال هذا النظام سنزول نحن . وإن بقي سنبقى ! فلنباد كلنا مع هذا النظام ممكن يكون لنا أمل بالنجاة ..  لكن لا أمل لنا بالنجاة مطلقاً إن سقط فنحن من ثبّتنا عرشه وملكه عندهم . فكان هذا غباء مطلق منه .. وعدم تحديد هدف بكلامه وخطابه ! وهذا والله أبعد مايكون عن نهج محمّد وسيرته .. والعجيب أننا نرى أنفسنا ممثّلوه وطائفته المنصورة : بلحية وشعار وبندقية ورجم وجلد !! ومن لم ينتصرَ بعقلِ محمّد متأسياً به .. فلن ينتصرَ بلحيةِ محمّد ! _ راجع كلامه عن النصيرية والدروز بعد فهمك لهذا الشرح .. تجده في قمّة الغباء ! لو كان هدفه من لقاءه هذا (الذي عرّض نفسه للخطر من أجله) .. أن يحرّش بينهم ويلعب معهم سياسة ! وإلافما هدفه من اللقاء ومافائدته وهو يستطيع أن يستعيض عنه بخطاب ؟!!  

 

... وحتى هو لمّا أراد أن يلعب معهم سياسة ..  قال لهم اتركوا دينكم وشرككم وارجعوا للإسلام وادخلوا بالاسلام وعليكم الأمان :) !!! ولاتعليق !!!! فالطفل بالسياسة يعلم أنّ هذا سذاجة وغباء .. وأنه سيدفع النصيرين أكثروأكثر مع بشار حتى آخر نقطة دم فيهم !! فياليته قام وخرج وقال له جئتكم بالذبح كان أقل سوءاً له والله !! لأنه وقتها سيكسب قلوب السنة .. لكن هو الان لاحاز عيراً ولانفيراً !!! ... _ ثم هو طمئن الداعمين والغرب أنّه لن يقرب إلى القرداحة .. بحجّة أن اسقاط النظام بدمشق (زعم وكذب) . _ وهنا أقول : كيفكم :) ؟! للشباب الناطرين معركة الساحل :) .. هل تذكرون كلامي لكم منذ نصف عام .. وتحديي للنصرة وللجولاني أن تقرب لجبال النصيرية وتثبت بها .. وبالتحديد لقرية اسمها الشبطلية (لأنه بعدها الطريق مفتوحة للقرداحة واللاذقية) ؟!!! انظر الصورةالمرفقة وهي من أحد المقالات .. ويعرف هذا التحدي جيّداً المتابعون : لك وستذكروووون والله ستذكروووووون ! رغماً عن أنفكم بإذن الله ! ... لكن هل هذه سياسة تفيد مع النصيرين بعد كل مافعل وقال من قبل ؟!!! أو هل يظنّ الجولاني أنه بهذا سيرضي الغرب عنه ..  حماس بقي فقط أن تنزّل لهم البنطلون ..  ثم تراهم يفعلون بها الأفاعيل !! لا أنفي السياسة الشرعية بل هي مطلوبة جداً وبدونها يستحيل إقامة الدول .. لكن أن تتذاكى على الغرب هذا هو الغباء !! بل طريقك الوحيد لتثبيت دولتك .. هو ماذكرته بمقالي وبكل مقالااتي : مخططات قادمة للمنطقة وحلول قادمة للمخططات ! ودروس السيرة النبوية .. وسلسلة جهاديات وإنعاش .. راجع هذا الرابط موجود فيه كثير من مقالات العبد الفقير : http://justpaste.it/Maqalat-Nadeem   ... طيب لنرى آخراً .. ماذا كانت ردّة فعل النصيرين .. والتي رأيتها الان والله (بعد كتابة المقال وليس بعده) ولنرى هل كان كلامي صحيح ام لا ..  بالصورة هذا ماظهر من كلامهم ومن صفحاتهم الداخلية .. وماخفي بينهم كان أشد وأعظم والله ..  

 

 

 

فإذاً النتيجة فشل ذريع .. ومافعله سيشكره بشار كثيراً عليه والله ..  وسيشكره الحزب كما سترون الان .. وسيشكره وئام وهاب ! وكأني رأيتهم والله وهم يسترخون ويُرجعون ظهورهم .. وضحكتهم وراء أذنيهم بعد إنهاء لقاءه ! ...   7_ النصارى .. ! كذلك وضع رِجل هنا ورِجل هنا .. عدم اتزان عدم وضوح بهدف الكلام التخبّط !! ودولة فوبيا .. حيث قال أوّلاً لن نقاتلهموتكلّم بكلام سياسة شرعية ممكن تكون مباحة .. ثم دحش "الجزية" دحشاً .. ومعلوم عقدة النصارى بموضوع الجزية وقد تحدّثتُ عنها بمقالاتي سابقاً ! فتدخل أحمد منصور وهو رح يبكي :) .. لإنقاذه مرة ثالثة ورابعة وقاطعه بشدّة (انظر الدقيقة : 10:36) . فقال له أنا عم كلمك الان شو بدكم تعلموا معهم مو بعدين ؟! فقام وعلّمه ماذا سيتكلم أنكم لم تفرضوا الجزية الان ولم تأخذوا سبايا .. و .. و ... الخ :) (راحع الفيديو إن لم تصدّقني) . _ فقام الرجل وعاد لماأراد أن يكحّلها فعماها استراتيجياً !! فدحش اسم "أقباط مصر" دحشاً غبيّاً تافهاً أحمقاً .. لا أظن إلا أنّ الجزيرة دفعته إليه دفعاً حينا قال :  ((نحن لانحمّل نصارى الشام ماتفعله أمريكا ومايفعله أقباط مصر !!) . وأي متابع للعبد الفقير ولمقال مخطّطات الذي أنشره .. يعلم أنّ من أهم ماتريده إيران والنظام خصوصاً الان كسب مصر ..  وهو يلعب كثيراً من أجل هذه الورقة ! فتارةً يغازل السيسي على أنّه عبد الناصر الجديد .. وتارةً بقوله بالاعلام استشهاد جنود مصريين .. وتارةً أننا مستعدّون لأي مباردة تعرضها مصر ونرى لزوم تحرّك مصر فالألم واحد .. (كما قال نصر اللات وصرّح تصريحاً مرة بخطابه) و .. و .. . فعند المقابلة التي ينتظرها العالم أجمع ..  ماذا فعل القائد المحنّك العبقري حكيم الشام ؟!! اسدى خدمة كبيرة للنظام وايران بدحش اسم "أقباط مصر" دون أي ضرورة أبداً لذلك .. بأنّهم فعلوا بالمسلمين الأفاعيل وأنّهم محاربين .. فبهذا وجّه رسالة للكنيسة القبطية إن لم يقضي علينا بشار ونظامه سيأتيكم الدور !! ووالله لو أنّ بشار دفع الغالي والنفيس لأجل هذه الكملة لم يحصّلها إلا اختراقاً .. لكنه حصّلها ببساطة بغباء وبرأيي باستدراج من الجزيرة ومنصور الأخواني .. الذي بدأ يتغنّى بالكلمة كما يجب أن تلاحظون .. حيث قام بعرضها أكثر من مرة على الشريط في الشاشة . بحيث قال لك أحمد منصور : خيّو خلينا نستفيد ونري الغرب الفرق بيننا وبين هؤلاء . وهم يحاولون تجميل النصرة في سوريا نعم .. لكن هذا لم يأتي إلا بعد فشل فصائل الأخوان فيها على مدى 3سنوات ! فلا حلّ لهم إلا استعمال النصرة كمحارم تمخيط ونفسها الان وتجميلها .. لكن بنهاية المطاف سيدمّروها .. _ وحتى تعرف خبث نيّتهم معها .. كانت هذه الملاحظة المهمة التي لن يلحظها إلا كل فطن ! حيث استعمل النصرة كورقة لتجميل الأخوان بمصر .. فأعاد كلمة أقباط مصر ثلاث مرات على شريط الشاشة ! مع انها ليس لها أي ضرورة بسياق الكلام ولم يذكرها إلا مرة واحدة !!! فتفكّر يامسلم يامجاهد يامحمّدي .. ! واعرف من يدمّر جهاد الأمة : امير عميل .. أو أمير غبيّ ! وكلاهما بنتيجة واحدة والله ! ... الان ملاحظات سريعة : 8- كان كلامه عن الفصائل الأخرى قاسياً وشديداً .. وسيساهم هذا لاحقاً في زحزحة وضعضعة جيش الفتح أكثر ! حيث لما سأله عن الدعم فحقّرهم وغبّاهم .. ثم لما سأله سؤال خبيث عن محاولة إقصائ النصرة .. فكان جوابه غبي فقال : لن يستطيعوا أن يقصونا ولن يستطيع أحد ذلك.. حيث قالها بفجاجة !  وقال لو أردات قيادتهم فإن جنودهم لن تسمح لهم فهم معنا !!! بينما الجواب المناسب لرجل يريد التحالف مع غيره أن يقول :  (بالأصل إخواننا لن يسمحوا بذلك)  ثم إن أراد يتبعها : (وبالأصل لن يستطيع أحد ذلك !) فهذا الكلام المناسب ! _ فهو إما يفعل كما الدولة فيلغي غيره من الفصائل .. يا إمّا إن كان يريد التخالف فليراعي أسس التحالف وأدبه !  وربّ كلمة تدمّر عملاً كاملاً ! (أتمنى تفهم علي أنا الان لا أبدي رأياً بالذي يجب أن يقول .. أنا فقط أوضّح لك كيف كان الرجل متخبط المنهج غير واضح الرؤية .. رِجْل هنا ورِجل هناك .. لاحاز عيراً ولانفيراً !!) .. 9- كلامه عن الدعم يُضحك الطفل الصغير .. حتى أحمد منصور قعد يبلعط ليسكّج له ويرقّع ! فأي موارد يتحدّث عنها لجماعة تقول أنه  فيها 15000 الف مقاتل !! إذا كل مقاتل صرف كل يوم 50 دولار أكلاً وشرباً وذخيرةً 50 دولار فقط ها !! يكون الرقم : 22 مليون دولار شهرياً :) !!! وخصوصاً أنه في مناطق لايوجد فيها نفط أو .. أو .. _ وحتى بهذا تكلّم كلاماً غبياً يضحك به على السذّج : حيث قال بالنهاية المسلمون يتبرّعون ونحن نقبل تربعاتهم :) !! يعني بالله عليك كيف يتبرّعون لك يحوّلون لبوك إدلب وسراقب الاسلامية يعني :) !! هو أولاً يقول للعالم ويورّط تركيا أن بنوك تركيا هي من تدعمنا وتسمح لنا بحرية التحرّك ! وثانياً لو أرادت الدول الخليجية منع أي تحويل لمنعته وكذلك تركيا ! فالرجل استجحش عقول الناس .. يعني هو لايأخذ من دول .. لكن لامشكلة يأخذ برضى الدول :) !!! ورحم الله لما كانا بعد عام 2001 أن أردنا أن نستلم 1000 دولار من بنوك تركيا نفسها !! نفعل لذلك مئة قصّة ومئة تمويه :) !! فهذا استغباء للناس واستجحاش لعقولهم لايليق بمثلك يا عبد الله ! فالناس لم تعد كما كانت من قبل الناس لها وعي الان ! _ وحتى لو قلت لي جوابي سياسة شرعية ! فأي ياسة شرعية ياعبد الله تدعك أن تذكر سيرة التبرعات !! أتستغبي دول العالم وأمريكا يعني ؟!! وأصلاً ما الداعي أن تأتي بسيرة التبرعات ؟!! فأنت عند ذكرك للتبرعات توّرط تركيا وتورط الخليج عالمياً.. فبنوكهما هما : (المصدر والمستقبل) ! ... 10_ عند كلامه عن أمريكا كذلك نفس الأمر .. جيّد أن يقول لن يُستهدف الغرب انظلاقاً من الشام ككلام سياسة شرعية ! لكن كلامه لاحقاً .. أن التنظيم قد يستهدف أمريكا لكن ليس من الشام :) !! ثم قال بعد قليل : نحن معنا مقاتلين كانوا يجاهدون في أفغانستان بسياق كلامه !!! ثم أتبعه بكلامه عن أمريكا لاحقاً .. والذي يبيّن درجة حقده على أمريكا .. وحتى اتهمها علناً أنها من تدعم النظام (الذي قال سابقاً أنه سيلعن أبوه وأمه ويحرقه) بل وحتى طائراتهما تنسّقان مع بعضهما !! _ فسيصبح نفس ماحدث مع النصيرين حيث مثله .. مثل واحد يقول لك : شوف أنت ابن حرام قاتل كلب ابن كلب سارق .. اغتصبت أمي وأختي وقتلت ابني .. ثم تقول له بس شوف أنا مارح أضربك :) !!! وأنت من قبل قد ضربته ولعنت أبوه وأمه طبعاً (أيلول 2001) . _ يعني يا إما إن أردتَّ أن تقول له لن أضربك .. فلا داعي لذكر مافعل بك ليأمنك ! أما إن اردتَّ أن تذكرمافعل بك ..  فالطبيعي أن تعلن موقفك واضحاً منه أنك ستقاتله وتحاربه ..  وقتها سيكون هذا أقل سوءاً لك !! لأنه لن يفيدك تمويهك وسياستك الشرعية وقتها !! فأنت كالعادة وككل كلامك السابق .. لاحزت عيراً ولاحزت نفيراً !! ... 11_ أجمل شي دليل الجولاني على التنسيق بين الطائرات الأمريكية والسورية .. وأنها وثائق مصور للطائرتين الأمريكية والسورية في الأجواء سويةً .. بالدقيقة (38:40) بالتحديد .. كان صورة لطائرة تطير بالسماء :) !! (الدقيقة 39 : 13) . فالناس ياعبد الله ياجولاني .. لم تعد بنفس الغباء وتجميد العقل والتصهود الذي كانت به منذ 4 سنوات .. فأرى أن تطوّر مستواك العقلي قليلاً !! ... 12_  موضوع حزب اللات : نفس الأمر تماماً الجولاني قال تماماً مايريده حسن نصر اللات ويتمناه أن يقوله .. الجولاني كقائد يقود مصير أمة الان !! يجب له أن يتابع أخبار عدوّه كثيراً .. ويتابع مايروّج له عدوّه .. وماهي دعايته والبروباكندا الاعلامية له من أبواق معه يستمع لها جمهوره .. لكن الرجل ظاهر أنّه ما بالجو تماماً .. وأنه غايب بالملكوت ! وهذا بتحسين الظن به ها .. لأني لو أسأت الظن لا أقول عنه إلا والله عميل كبير لهم .. لأنّه فعل تماماً مايريده الحزب وماتروّج له ماكينته الاعلامية .. ومايتكلم به أبواقه ! فمعلوم للولد الصغير .. أنّ نصر اللات وأبواقه وماكينته الاعلامية .. دائماً مايتكلمون ودائماً مايردّدون من سنين للآن :  أنّ سبب دخول الحزب لسوريا ليس الدفاع عن نظام الأسد ..  بل الدفاع عن انفسنا لأن الخطر بعد النظام سيكون علينا !! وأنّ المعركة علينا مصيرية ووجودية !! وأنّ كل الطوائف لن تسلم منها وحتى تيار المستقبل !! بينما خصومه من 14 آذار يقولون له :  أنت من جلبت الخطر لنفسك وللبنان بتدخلك لسوريا .. ولو أنك ماتدخلت ماكان حدى قرّب عليك !! أليس كل متابع فيكم يعلم هذا الكلام بين الحزب وفريق 14 آذار .. الذي يتقاتلون عليه من 4 سنين للآن !! ولايمر خطاب لنصر اللات إلا ويذكره !!! _ الان الجولاني ببساطة جاء ليُثبت نظرية حزب اللات تماماً .. وجاء ليُثبت صحة رؤية نصر اللات بالحرف أمام خصومه .. وصحة كلام ماكينته الاعلامية أبواقه .. بالحرف ! وهذا وربي عين الحمق والغباء ..  كيف يفعله من قرأ قوله سبحانه :  (وقالت لأخته قصيّه فبصرت به عن جُنُبٌ وهم لايشعرون !!) . _وياليته اكتفى بذلك .. بل أعلن أنّه سيدخل لبنان بعد سقوط نظام دمشق .. والخطرالقادم على الحزب وليس على لبنان كله راجع الدقيقة (41:52) .. ثم أتبع وقال معركة الحزب فعلاً مصيرية !!! ونحن لانريد الطوائف الأخرى (ولبنان هو محمية الاقليات عالمياً) . بل نحن نريد ان نقاتل الحزب :) !! جيد هومارح يقاتل إلا الحزب ..  بس ماذا ستفهم الطوائف من كلامه السابق إن هم سمحوا له أن يدخل لبنان ؟!! النصارى بخليهم يدفعوا الجزية :) .. والدروز والعلوية بخليهم يعودوا لحضن الاسلام .. ويتركوا عقائدهم الشركية المنحرفة الباطنية :) !!   (أليس هذا كلامه السابق عن مافعله بطوائف الشام .. وهذا ماستفهمه الطوائف نتيجة كلامه السابق ؟!!) . وحتى تيار المستقبل سيصدق كلام نصر اللات له .. فمن لم يسمح لطوائف أخرى بزيارة قبر وهم غير سنّة .. هل سيسمح لحفلات الحريري وحزبه من السنّة اللي بدون تياب :) !! _ فهو تماماً فعل مايريده الحزب وسيجمّع بكلامه كله الطوائف أكثر مع الحزب ! وقضى على كل دعاية المستقبل الاعلامية وتهجمهم على الحزب .. ولن يفيده تطميناته الغبية للطوائف .. فهي كذبّاح وسيّاف يرفع السكين ويحذها على شخص .. ثم يقول له لاتخاف لاأريد أن أذبحك ! _ فماذا يفيد كلامه وتطميناته إن كانت مرفقة بغباء مطلق .. وتخبّط وعدم اتزان ورجل هنا ورجل هناك !! (هلأ بقلي واحد بعد كل هالشرح والتفصيل : اي شو بدّك لكن بدك يقلهم أنتو إخواننا !!!!) _ لا والأجمل أن يركّز ويعيد بكلامه : أنّنا لن نستهدف إلا الحزب بلبنان ؟! لك أشو ألو فائدة كلامك كلو يابا وقتها بالتطمينات مادام لعنت أبوهم من قبل ! فعجبت لعدم اتزانه هذا والله ..  وهذا حال من يضع رجل هنا ورجل هناك .. غضّ العود قليل الخبرة باللعب الاستراتيجية والسياسات الشرعية البعيد عن سيرة محمّد بحقها . الغلام باللعب الاستخباراتية وبالذكاء الاستخباراتي .. الأحمق بالحرب النفسية ! ثم هم يتولون مصير أمة .. بل ويسميه أتباعه تصهوداً : حكيم الشام !! تباً للشام وتعساً حقيقةً .. إن كنت أنت حكيمها والله يا أخي .. ! (وهذا واضح ممايجري على الشام وأهلها وثورتها من 4 سنوات !! فإذاً لاتلوموا أحداً .. بل لوموا كبرائكم وأمرائكم .. وأمة خوّنت أمناءها وأمّنت خونتها وأنطقت رويبضتها .. فلتحصـــــــد ! سنّة الله في الأمم !) ... 12_ هو قال أن معركة الحزب بالقلمون مصيرية ووجودية ومهمة جداً .. والسبب طلع عنده : أنّه يريد أن يحمي حدوده الشرقية وبعض القرى الشيعية .. (راجع الدقيقة 42 : 06) . وأنّها مهمة بالنسبة للجولاني والنصرة : لأنها أحد طرق دمشق !!! _ تصوّروا أن مافهمه من معركة القلمون المصيرية والوجودية للحزب باعترافه هو .. أنها مجرد حماية لحدود الحزب ولبعض القرى الشيعية .. رغم كل محاولات أحمد منصور أن يعلّمه ماذا يجب أن يقول .. وبرأيي أن منصور تفاجأ بضحالة خبرته الاستراتيجية وضحالة ذكاءه ! راجعوا كلامه هنا عن القلمون .. وراجعوا كلام العبد الفقير التفصيلي والخطير .. ومافهمه عن معركة القلمون في مقال : مخطّطات 7 أول الجزء الثالث بالتحديد .. حيث قلت ما أختصاره أن القلمون هو مفتاح الشرق الأوسط كلّه !! وخصوصاً لمن يفهم مقال : إنعاش 90 !  قارنوا الكلامين والفهمين الاستراتيجين تَعْلَمُوا من أمرائكم ..  ومَن خوّنتم واتّهمتهم وهم مايريدون بكم إلا نصحاً !! وبدون تعليق .. ... 13_ فعل خدمة أخرى وأخرى للنظام بمشكلة كان يمكن ان تأكله وتأكل جنوده والله . وهي ماأصبح في عقول الكثير من الجنود السوريين أنه لولا حزب الله لسقط النظام ! هذه الشائعة التي انتشرت كثيراً بالفترة الأخيرة .. وعملت إحباط كبير بالجنود السوريين (راجعوا صفحاتهم على الفيس) أمام جمهور مؤيديهم .. وخصوصاً لما مات ابن عماد مغنية .. فقام المؤيدون بوضع صورته على بروفايلاتهم ! فجنّ جنون جنود الجيش السوري : أنكم لاتضعون صورنا وتضعون صورة هذا الولد !! لدرجة أضطّر نصر اللات أن يخرج مرتين بخطاباته : مرة قال : أننا بحصة سندت خابة ..  ومرة قال (منذ أسبوعين فقط) : أننا صخرة سندت جبلاً ! وأنّ القوة الحقيقة للجيش السوري .. وذلك ليرفع معنويات جنود بشار الذي بدأت تفتك بهم حرب نفسية .. كانت ممكن ان تنشأ بينهم وبين الحزب خلاف رهيب وعجيب ! _ لكن أخونا الجولاني حفظه الله تكفّل بالأمر ونهاه نهائياً مشكوراً :) !!!!! حيث قال بالدقيقة 40:43 تماماً .. أن النظام هو الداعم المباشر للحزب .. وأن الحزب هو من يستمد قوّته من النظام !! ثم عاد وقال الكلام الأخطر والذي والله لودفع له بشار مليارات لن يكافأه !! حيث قال من الدقيقة (47:16 إلى الدقيقة 47:30) وبالتحديد الدقيقة 47:25 .. حيث قال أن النظام والجيش عنده إمكانيات كبيرة وهو عدوٌ شرس وقوي وليس هزيلاً !! ثم قال نص كلام نصر اللات بالحرف : الحزب مساند للنظام . وبقي أن يقول جملة نصر اللات نحن بحصة سندت خابة !! ولاتعليق !!!! _ لاحظ كلامه هذا وهو حكيم الشام .. ! وكلام العبد الفقيروهو خائن الشام العميل الكبير الخطير في المقال المهم : (ماذا أفعل لوكنت مكانهم ) الدرس الخامس بالتحديد .. كمثل بسيط عن منهجنا ! ولاتعليق .. ! ... هذه بعض النقاط السريعة .. برأيي وأنصحك .. أنصحك أخي ارجع عيدهم شوي شوي .. عيدهم مرات كثيرة .. تجرّد وتفكّر .. ضع هواك وعواطفك جانباً .. وتجرّد لتصل عبد الله .. لتقوم هذه الأمّة .. الجولاني يقول أن المعركة في نهاياتها !! وأقول له : دعنا نرى وننتظر يا ... غلام الجهاد حقيقةً المتولّي مصيرَ أمّة ! .. السلام عليكم ورحمة الله ..  


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق