]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العراقيون أولى بميزانيتهم يادولة الرئيس

بواسطة: Ahmed Albdeery  |  بتاريخ: 2011-12-16 ، الوقت: 21:21:50
  • تقييم المقالة:

 

احمد ناهي البديري

 

قرئنا وسمعنا الكثير  من نوادر بغداد  التي أحزنت القلب حينا  وأفرحته حينا أخر  لكن للأسف الشديد عشنا ولازلنا نعيش أوقات عصيبة  تجاوزت حد ألامعقول  في التفكير بوجود علاجات ناجعة لها  أو وجود مسكنات للأوجاع والآلام الناتجة منها  فبعد إن تناسينا  قبل أيام قلائل  ما سمعنا  من تكاليف رحلة السيد رئيس الجمهورية  إلى الولايات المتحدة  و لأننا من المغلوب على أمرهم  انصقعت بؤر أعيننا بالرقم الخيالي لتكاليف سفر  فخامته  من ملايين الدولارات لحساب الرئاسة  طالعنا اليوم  وبخبر مؤسف انتقال أكثر من ثلث الميزانية إلى رحمة جيوب الرئاسات الثلاث   ومن موقف الداعمين للديمقراطية  نطالب السيد رئيس الجمهورية  بصفته الحامي  للدستور والقانون في العراق  والمدافع عن حقوق الشعب  بوصفة على رأس الهرم  السلطوي والقيادي في البلد   ملايين الدولارات التي هي من حق الشعب وقد تجاوز الفقراء في العراق  حتى الخطوط الصفراء التي بدورها تأتي  بعد الخطوط الحمراء ووصلت إلى  النهاية  كم من العوائل المتهالكة  تعيش دون مأوى  وكم من الشباب غاب في غياهب السجون  بسبب العوز المادي والفقر وكم من العوائل  سرن في طريق الخطأ بسبب عدم مقدرتهم على توفير قوتهم اليومي  وكم وكم وكم  الايحق لنا أن نعيش ليس كمترفين  وانما كآدميين  في أخر تصريح لإحدى أعضاء البرلمان أكد أن أربعون بالمائة  من ميزانية  العراق للعام القادم  ستذهب كمخصصات إلى الرئاسات الثلاث  اين حق الفقراء أين حقوق الناس أليس من الأولى ان تذهب  الى مشاريع خدمية للمواطنين الذين أجلسوكم على كراسيكم لانكم  مسؤلين عنهم  وحفظ ماء وجوههم  بدل من التسول في الشوارع  اين مشاريعكم العملاقة اين خدماتكم الرنانة اين شعاراتكم البراقة  العراقيون اولى يادولة الرئيس  باموال وهبها الله الى ارض  ضمت  اطهر الديانات والاولياء والصالحين  وانبل شعب ضحى لاكثر من اربعين عام ولايزال يضحي ويعاني  مئات  الاطفال المشردة في الشوارع  والكهول تستجدي المارة ام انكم لم تنزلوا الى شوارع العاصمة الحبيبة بغداد  منذ ان دخلتوا البرلمان  عندما رددتم القسم  بالحفاظ على وحدة وكرامة العراق ياسيدي الرئيس وحدة العراق بوحدة شعبة  وكرامة العراق بكرامة شعبة  وكرامة شعبة ياسيدي الرئيس  بتوفير سكن ملائم وعيش كريم  وفرصة عمل ليوفر قوته  ويعيش بحرية الشعب دائما اقوى من الطغاة ونسال الله الا تكون من الطغاة  كماعهدناكم  لان الربيع العربي يستمر ولن ينقطع  مادام الحسين في كربلاء  والكاظم والأعظم  في بغداد  والحق في النجف  يتردد علية الأحرار ...استودعكم الله

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق