]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

عناء بلا نهاية

بواسطة: MAHA ABDULLAH  |  بتاريخ: 2015-05-26 ، الوقت: 00:07:35
  • تقييم المقالة:

هناك أبعاد من الحياة غير منطقية تشعر فيها بالرغبة في البكاء لأنك تقف حائرا

ما السبيل للخروج منها دون ان تتلف الباقي من أعصابك الهادئة

حين تقبع في ذات الظلمة لوقت طويل وحولك الطرق لكنك لا تستطيع ان تخطو خطوة واحدة إليها

متمسكا بذاك البعد الدنيوي آملا أن تلك الزاوية من حياتك ستصبح مضيئة كما السابق

تفشل في الهروب وتتخبط في دهاليس البقاء

أي منطق هذا يجعلك تنسى حقك في مواصلة الحياة وأي عقل وفكر يجعل منك منطويا على ذاتك

تبكي بحرقة على ما فاتك من ملذات الدنيا لأنك فقط لا تعرف ما السبيل

او انك حقا لا تريد أن تصل لتلك الحقيقة المرة وتحاول الهروب منها حتى لا تتألم

أو انك لا تطيق ان تمشي قدامك لتلك الطرق وتمر بنفس تلك التجربة البائسة

حين حاولت مرة وقطعت فيها الوعود وحين خطت احدى قدميك الخطوة الأولى

سقطت على وجهك ولم تكف عن النواح على ذاتك

ذات حين في عمر الزهور كما يقال حدث ذات الأمر لكن تلك الخسائر لم

تذهب بقيت محفورة في الذاكرة ولم تمت ، لما بقيت؟

ولما هي الآن مازالت حاضرة !

هل عادت حقا لتعيد معها ألم قد حاربته للبقاء ؟

أم إنها لن تموت أبدا وستضل هاهنا في كل مرة تحاول نهش مخيلتي وتقتل

كل تجربة اعيشها لتفسد كل شيء بنيته وكل شيء صدقته وايقنت أنه مختلف ،

يبدو ان هذه الغيمة السوداء لن تزول، تضل تحاصرني دون جدوى من الهرب

هل مواجهة ذاك الماضي يزيد الأمر صعوبة ؟ أم ان الخوف أعمى بصيرتي

عن ما بي من قدرة على تحمل الموقف ، أكاد أجن احقا استحق ذات الألم

احقا ستعود تلك المرارة التي تجرعتها كل يوم أم ان الأمر مختلف !!

يبدو أن الصراع بين ذاك الماضي وهذا الحاضر لن ينتهي ابدا

والبقاء في أبعاد الحياة المتخبطة لن يكون لوقت قصير ، سيمتد لحين

وسيظل الأمر شائكا ككل مرة ولا سبيل للنجاة .

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق