]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

السؤال في زمن التلفاز

بواسطة: امين الحطاب  |  بتاريخ: 2015-05-21 ، الوقت: 14:35:16
  • تقييم المقالة:

السؤال في زمن التلفاز 

أصبحنا حائرين أمام المحطات من  تنقلُ الحقيقة ! هذه أم تلك التي تتكلم يومياً عن المؤامرة!

 

فصرنا نحفظ نشرات الأخبار ، وأسماء المذيعين والمحللين والنقاد 
ونعرف كل واحد أين يسكن في دبي أم لندن أم بغداد 
وعلى أي جهة محسوب على اليمين أم اليسار
وإلفنا بعض الوجوه وكرهنا أخرى حتى أصبح ظهورها يثير الاشمئزاز

 

 
اختلفت المحطات في نقل الخبر ، من الذي أطلق الصارخ الذي انفجر ؟
من الذي قتل الشيخ الهرم ؟

 

من الذي يتم الأولاد في سن مبكر؟
من المسئول عن دمار المدينة وقطع الماء عن البيت والمزرعة ؟
من الذي فجر المدرسة ووضع أمام بابها السيارة المفخخة ؟
من رفع أسعار الخضار والسلع ومنع استيراد الأزهار ؟
من يقاتل من؟
لماذا يختلف الأخوان ويجتمع الأعداء ؟
لماذا الجزيرة تختلف عن العربية في نقل الحادثة،بالرغم من أن الضحية واحده؟

 

السؤال الأهم الذي يحاولون أن يخفوا جوابه عنا ؟

 

ويخدعونا لنمسك بضحية مثلنا ونحمله سبب دمار أمتنا

 

من المستفيد الوحيد ؟؟

 

من ترك الطفل في العراء بلا علبة حليب ؟

 

 

 

إذا لم نطرح هذا السؤال ألان

 

ستتأخر نهضة أمتنا عدة أجيال 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق