]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كل الناس يغدو فبائع نفسه فمعتقها أو موبقها

بواسطة: almorsimohammed@gmail.com  |  بتاريخ: 2015-05-20 ، الوقت: 13:45:45
  • تقييم المقالة:

 

بسم الله الرحمن الرحيم

عن أبي مالك الحارث بن عاصم الأشعري رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الطهور شطر الإيمان والحمد لله تملأ الميزان وسبحان الله والحمد لله تملآن أو تملأ ما بين السموات والأرض والصلاة نور والصدقة برهان والصبر ضياء والقرآن حجة لك أو عليك كل الناس يغدو فبائع نفسه فمعتقها أو موبقها رواه مسلم

تعالوا يا أحباب نخرج من الحديث باهم الدروس التى تكون لنا مواد حياتية نبنى بها حياة رغدة تكون فى ظلال الهدى النبوى ونلتزم الارشادات النبوية

الدرس الأول : الطهور شطر الايمان 

الطهور يعنى الاغتسال للبدن ونقاء القلب وطهارة المكان  وعندما تأتينا كلمة الطهور فلابد من استجماع معانيها ومترادفاته اللغوية حتى يتسنى لنا فهم المقصود النبوى ولماذا جعل الله ثوابه تلك الدرجة العالية التى تعادل الايمان الذى يزيد وينقص ؛ يزيد بالطاعات وينقص بالمعاصى وارتكاب المخالفات غير الشرعية التى حرمت وكره للمسلم وللمسلمة أيضا فعلها وإلا آثما ونالا الوزر على المخالفة بالعقوبة

الدرس الثانى : الحمد لله تملأ الميزان

هل يعجز أحدنا هو جالس الآن النطق بكلمة الحمد لله حنى تكون سببا لرجاحة الميزان يوم القيامة ؟ هل يعجز اللسان عن كلمة ترضى الله وتورثنا الدرجات العالية بين يدى الله ؟

الدرس الثالث : والصلاة نور

أعتقد أن النعمة الوحيدة التى ينعم بخيرها المؤمنون ويجدون الارتياح النفسى عندما يتنفسون الصعداء وهم يناجون ربهم ويتناجون معه بكلمات تحمل معنى الرجاء وحسن القصد والتسبيح والتهليل والتحيات الطيبات على الأولين والأخرين الصالحين منهم فضلا عن كونها معراج المؤمن اليومى وطهارة التوجه والقصد والاعلان التام بترك كل مافى الدنيا وراء ظهورنا بمجرد اعلان تكبيرة الاحرام للولوج بتلك الشعيرة والاستغراق فيها طلابا للحياة والرغد فى العيش والتحصن بجناب الله وعزته والترقى من دون الشيطان ووساوسه ونزغاته والخلوة الشرعية مع الله داعين ومتوجين وراجين العفو عما قدمته أيادينا  - الصلاة الهدية التى هدى الله بها أمة الحبيب صلىالله عليه سلم واختصهم بها ليحسوا بصلة العبودية والخشية والخصوع والخشوع والتوسل والتماس حسن الجزاء من رب قادر منعم ينعم بعطية القبول على المخلصين الذين يصدقون نواياهم ويجأرون بالله وله دعاء المشفقين الوجلين المذعنين اليه بمستراحهم بين يديه

الدرس الرابع : كل الناس يغدو فبائع نفسه فمعتقها أو موبقها

آه من الخوف من الله   آه من تلك الموعدة  فاللهم لاتجعلنا من العباد الآبقين واجعلنا من عبادك الذين تعتق رقابهم ذل وحر النار وجنبنا الأهوال والشدائد ولظاها المستعر

آه من حر النار ورعدها وشدتها

آه من نارك المستعرة

ارحمنا من حمم النيران وزك نفوسنا ياعزيز ياغفار


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق