]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لا تقتليني

بواسطة: Ibrahim Erekat  |  بتاريخ: 2015-05-20 ، الوقت: 07:50:04
  • تقييم المقالة:

حاولت كثيرا 

ان اعلم 

سافرت بالزمن الى الوراء

ثلاثة الاف عام ؟؟ بل اقدم 

لاجد قصيدة 

اغنية 

لحنا شرقيا 

او كلمة 

اخبرك بها ان حبي لك 

اصبح عظيما كمساحة الكون 

بل اعظم 

 

في حبك كانت تجربتي 

ماء و هواء يحييني 

خمرا ,,, لاسمي ينسيني 

عمرا ,,, تطول به سنيني 

تاجا يسطع فوق جبيني 

 

وعجبت لامرك سيدتي 

تقولين انك تحبيني 

وتزرعين بيننا سورا 

كسور الصين 

تقتلينني في اليوم مائة مرة 

وبتهمة القتل تحاكميني !!

و يكون الحكم بأن اعدم 

و بنفس الوقت تريديني 

الا اتألم 

 

كنا في السابق قد اتفقنا 

ومن شهدت كانت يديكي 

اخبرتني اننا لبعضنا 

ووثقنا ما كتبنا 

في سجلات عينيكي 

وفي مؤتمر قلبك الاول اعلنا 

اني ساسكن شفتيكي 

وانك ستكوني 

ملكة عشقي و جنوني 

و بحبي ستكوني 

السيدة الاولى للعالم 

 

وقلت لك مرارا 

وكنبت لك اشعارا

ونزفت في حبك انهارا 

ان الحب ليس فقط 

مكالمة هاتفية 

رسالة بريد الكترونية 

او موعد لقاء ضائع 

لن ياتي 

وانا اعلم 

 

حبيبتي 

في سبيل الحب حطمي كل القيود

واحفظي كل ما كان بيننا من وعود 

لا العرف يفصل بيننا 

لا السور يفصل بيننا 

لا القانون

ولا اشجار الزيتون ولا السوسنا 

بل قطعة وهم سوداء عندك 

قبل ان نبنيه 

هدمت بيتنا 

و قبل اول قبلة بيننا 

قتلت ابننا 

و تريد ان تنفينا من الوجود

وتلقينا الى المجهول 

في عتمة كالليل ,,,

بل اعتم 

 

حبيبتي لا تقولي 

اني اريدك ان تحبيني على طريقتي 

فلست من اخترع الحب 

ولا الذي اخترعه من عشيرتي 

حبك منبع السعادة 

وحدث تاريخي لا يحدث 

الا مرة واحدة 

كالموت و الولادة 

وانت مليكتي 

حبيبتي 

وحبك عبادة 

 

للمرة الاخيرة ارجوكي 

لا تقتليني 

للمرة الاخيرة ارجوكي 

ان تفهميني 

فان كنت كما قلتي 

تحبيني 

خذي بيدي 

وعانقيني 

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق