]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

منازل تحت الزلازل

بواسطة: Maouloud Cheghrane Maouloud  |  بتاريخ: 2015-05-18 ، الوقت: 19:01:56
  • تقييم المقالة:

                                                                    

منازل تحت الزلازل المدينة الشاسعة  التي تقع  في الطرف  الشمالي  من تلك  البلدة، ليست  أقل  شأناً  من بعض  مدن العالم  التي تعرضت  لعدة  كوارث  بيئية  كالزلازل  والفيضانات والبراكين،إلى غير ذلك  من  العوامل البيئية  المدمرة و المخيفة.                              فهذه  المدينة الكبيرة،التي يعيش سكانها في نعمٍ  كثيرة،وخيراتٍ وفيرة،و رفاهية من العيش  لا تضاهى فيها،قد  تأثرت  بمجموعة  من  تلك  الكوارث البيئية العنيفة و المجحفة،غير أن الزلازل تبدو هي الأعنف من بين جميع تلك الكوارث،فهي بذاتها تحطم  الرقم القياسي من  حيث  تأثيرها على  تلك المدينة،حيث  انهارت  بسببها  عدة منازل؛ فشردت اغلب أهاليها  وضيعت  ممتلكاتهم  وأهلكت مواشيهم،لكن سكان  هذه المدينة  و رغم ما  ذاقوه  من  مصائب  بسبب  تلك   الزلازل، يجدون  أنفسهم   مرغمين  على مواصلة  العيش  داخل  مدينتهم  تلك،فهم  ما   زالوا   مصرين  وسائرين  إلى   الأمام  ليجعلوا من  مدينتهم  بلدة  كسائر بلدان  العالم  المزدهرة،فهذا هو  أملهم    وحلمهم  الوحيد، فالآمال  و الأحلام   قد  تتحقق  أحيانا، إلا  أن  الزلزال  المدمر الأخير  الذي  ضرب  هذه   المدينة   قد  خيب  الآمال  و الأحلام  معا، لأنه  زلزالٌ   ليس   كالزلازل   التي   عهدتها  تلك المدينة.                                                                                                                                                                                  لقد دمر هذا الزلزال كل شيء، و الآن ضاع  كل شيء، فالنعم تحولت إلى نقم، و لاشيء الآن يوحي إلى أن مواصلة العيش في هذه المدينة بعد ذلك الزلزال المخرب شيئا ممكنا، لأن كل   ما كان في الأعلى صار الآن في الأسفل.

                                                                                                                           بقلم/ المولود ولد شقران


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق