]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خواطر من شعر مراد قنديل

بواسطة: مراد قنديل  |  بتاريخ: 2015-05-18 ، الوقت: 13:44:13
  • تقييم المقالة:

  

مكتبتي

مكتبتي مدرستي بها العلوم والفنون      متنوعة في الحرص والتعليم

ندوات محاضرات مناظرات حول         الاهتمامات والميول و العلوم

تحقق للمعلمين جوا هادئا يرسون         المعلومات للطلاب و الأنام

ماذا تقول حولها فكم من جندي            فيها يجابه الجهل والعي بالفهم

لكل جديد بها معارض قيمة أرشيفات           مطويات إحاطة منذ القدم

فكم من مدرس استفاد بمراجعها           في  درسه وفي بحثه بالقلم

و كم من ولي أمر حضر يتلقي           النصائح المتنوعة وغادر باهتمام

ناد مصغر يلتقي من خلاله               الطلاب فرحين بعيدا عن الهموم

اجتماعات تدريبات في شتي              المجالات مهيأة للجميع بالانتظام

نالت بجهد عامليها حرص الوزارة       و الإدارة وفي المدرسة بالنظم

الحال فيها ينطق دائما فيكفيك              الأعمال والسجلات عن الكلم

 

توجيه المكتبات

باسم  الله الذي فضل        من شكره للحر عطرا

توجيه دائما بالإرشاد        للأمناء فكن مسامرا

زار المدرسة رجل          ما رأيناه مهتما إلا قدرا

موجه للمكتبات عام        لم ير المدارس إلا رمزا

أعجبه نشاط أهلها          وصاح لهم كونوا بدرا

ابراهيم جئتنا لزيارة       شرفت ابن شعبان نضرا

له منا في كل ممش       تحية يحصد بها تقديرا

نقول له عودا لها         فكل من بها عاد زائرا

وعن إدارة في القلب      يعمل أهلها صمتا وجهرا

وموجه للمكتبات بها      أول للعزم دائما أبا لا سرا

أبو العزم أنت رجل         تعمل بالجهد يدا وتدبيرا

فانظر بعين لجنّة هل     رأيت مثلها لعملك قادرا

أهل يحبون العمل و        يسعون لمجد ما فات سائرا

فكن مدا وسلاحا لمجد      نطلبه واستعن بالله قاهرا

عرفناك في مسابقة        لنموذج للمكتبة تطلبه مبكرا

للمكتبات ملما بفحواها   ونشاطها وتصنيفها  ماهرا

فلكم منا تحية لا رياء     فيها ولا طلبا لباطل  مبررا

ومعكم جمال سماه أب     وجده ناصف ليس عاهرا

يعمل بجد وإخلاص        وللفتاح عبدا ودمت عامرا

إذا رأيته متهللا في        عمله علمت القمر بدرا

وإذا شهدته في صمته     وجدته في عمله مفكرا

له من القلب تحية          وعرفانله  للعمل استمرارا

وابن العجيمي  جمال      يعمل مخلصا لا يمل مبهرا

جمال أنت دائما خلوقا      للصمت تميل و للإنجاز مجهرا

فكم من أمين للمكتبة       ارتوي منكم للمجد ظاهرا

لكم من أعماق القلب       إشادة و من قرب منك بارزا

عملك تحرص عليه        لننال معكم للعلا حبا و نصرا

وطه لم يأت إلينا إلا        مرات يمنح نصحا حاضرا

أخي لا تبخل علينا         برأي يرشد من كان حائرا

لكم ثناء منا مثلما         رأينا حرصا علينا ولك شكرا

أما سناء فهي أمينة       تسعي للمجد توجيها وتدبيرا

صالحة في فكرها و       جدها صالح لم نسمع عنها شرا

تسعي دائما غير بخيلة    بجهد ها وصار حرصها سحرا

جاءت بأفكار وعبارات    تحض وتصنع للمجد مدا معبرا

و ختاما نذكر بالفضل     معلمة دائما  تخاف خبيرا

تخلص بالود والعلم     لهم فوقية تشغل بهمهم نهرا

مهمتها عمل جاد ملح    وتوجيه في رفق ونرشد مثمرا

لها منا ثناء لصمتها      وفي إقبالها وقولها تجد فكرا

تعاون رأيناه في أسرة    بتوجيه المكتبات مثلا وأمرا

فلنقتد بهم في صحبة      حركت اللسان بالقول أثرا

بهم اقتدينا في نصحهم    ونحسب بعملهم المجد وفرا

فلهم جميعا في القلب       صورة وفي النصر تراه خيرا

ونصلي في الختام علي    معلم للناس ارسله الله منيرا

 

 

 

 

من  وحي الموقف

إهداء للأستاذ سليمان محمد علي سليمان عند خروجه لسن المعاش 2015

باسم الله الذي أمرنا بتوقير            الكبير قدره الخبير المتعال

اهدي مراد تحية كلاما                 لسليمان بشكر ليس به إهمال

سليمان عرفك مراد منذ                نقل لمدرسة الفضلاء فعال

سليمان سماك ابوك مقتديا            بنبي الملك والحكمة قوال

سلمت من النفاق والعجز            والكسل والعيب منك إقلال

تصافت روحك مع الجميع            كما في حالة الغضب حمال

إذا قرأنا اسم ابيك تذكرنا            رسولنا الذي بصفاته كمال

والجد علي للعلو له تسمو            قولا وسلوكا فالمجد لك مآل

وفي صلاته خاشع شهدناه           كما في نسكه وعبادته ترحال

يعمل صالحا تراه حكيما              ونحسب له عند الكريم مكيال

إذا طلب منه الأمر  لبي              فالحزم والشهامة له عيال

حاز حب الزملاء بخلقه             فلم ينفق لينال ذلك أموال

يسع صدره الجميع بلا             حد فأقدم هذا لمعرفته الرجال

في عمله اتقان من أجل            بلده و تدريبه لزملائه إفضال

يمر اليوم عليه منهمكا             في عمله للسرور عليه إدخال

يا كاتبا و يا عاملا و يا            مصريا اقتد بعمله فيه إجلال

ألم تسمع نصائحه في             إيجاز رده وفصاحته إسبال

هلم سليمان لطاعة ربك            متخيرا من الصالحات أعمال

للصالح اسع وتميز وهذا           خلقك منذ عرفناك إشمال

سن المعاش رحمة لمن             في معصية الله ترك و إغفال

هلم أخي للمجد في الأخرة         واستعن في ذلك بكثرة السؤال

فادع الله معي  مخلصا دائما          مستشفعا بالصالح وبالقرآن قوال

وبسنة النبي  وفعله مهتديا و        نحسب ما رأيناه من عملك إدلال

بعزة المؤمن دائما وصفت            وبالتواضع جعلت لنفسك إذلال

وفي الختام صل علي الحبيب        القلب يطيب والعمل  بذلك وصال  

 

خير أجناد الارض  أ/ مراد محم محمود قنديل

في عيد للنصر دائما بذكر              الله وشكره تفوهوا وزادوا

باسم الله تمسكوا قولا عبروا              وبسنة المصطفي اهتدوا

جند حمي الكنانة حرصا               دائما وإذا أرادوا النصر اقتدوا

علموا الدنيا الاخلاص                 وما فاتهم فخرا ابدا وافتدوا

منذ الهكسوس وقبلهم                  كالقمر منذ القديم ابتدوا

والفرس ذاقوا قوتهم                  حينما انتصروا عليهم واعتدوا

وبالعزيمة و بالقوة حققوا             نصرا علي التتر حينما ارادوا

جاء التتار فخربوا البلاد              حتي وصلوا الكنانة فتبلدوا

دمر الله بفضله التتر ثم              بجند تمسكوا بشرعته وهدوا

ومن قبلهم ومعهم وبعدهم         الصليبيون فعلي ادبارهم ردوا

وتذكروا فرنسا بحملتهم           ما حققوا نصرا بعزة ولا ودوا

الم يذكر التاريخ انجلترا           لمنزلة مصر لها حاولوا وقلدوا

وتوالت المحاولات منها           منذ القدم وبالخيانة ابتعدوا

لكن شعبا اصطفاه الله             تمسكوا بالله فقدموا وجندوا

احتلت مصر قهرا سنين       طويلة لكنهم ما غنموا وما قصدوا

ثارت الشعب علي الظلم        وقاموا للحرية طالبين وما قعدوا

انتصروا علي انفسهم          وعدوهم وتفوقوا بالقوة وبعدوا

الم تنظروا كيف بنوا           علي النيل معلما للعالم وسدوا

وافتتحوا بعزم للعالم قناة        السويس مؤممة للعالم وقدوا

تحلفت القوي العظمي           عليهم فثبتوا بقوة وما ارتعدوا

شعب عمر مكرم و احمس      واذكر لكريم وكامل وفريد ولدوا

وناصر جمع العرب والسادات    وحسني لما عبروا وقادوا

يتمسك بقادته ما صلحوا          وليس لديهم عزيز ما فسدوا

كم من قائد ذكر التاريخ لهم       فان ذكروا فلا تحصوا ولا تعدوا

تحدث عنه الرسول بوصية        فهم خير للأرض إذا تجندوا

لا يهزموا إلا بخيانة جولة        فينفجروا بقوة و ما هدوا

فيتعلمون الدرس ويعلموه         للعالمين المجد مؤسسين وقعّدوا

شعب لدينه محب ومعلم          للوسطية والازهر به لمن يقتدوا

مساجد شامخات منذ القدم       لاتزال ناطقة لمن سمعوا و شهدوا

ولا تنس ابن العاص حين       جاء الفسطاط فاتحين وشيدوا

وبالسلام تحدثوا وعملوا        بعزة العزيز وللأرض سادوا

هل يذكر التاريخ للأرض         جندوا مثلما انتصروا وقادوا

كم معركة دخلوها بأسلحة       مادية وبالإيمان للعدو أبادوا

شعبا كن مفتخرا ان تجنست     بجنسيته وتمسكوا بالله ووحدوا

صاموا وصلوا معتصمين       وحجوا لله وللعمرة عمدوا

ما عرفوا تطرفا ابدا ولا          عنفا ولا تسيبا بحقهم قصدوا

جعلهم الله للإسلام حصنا        وبأخلاقهم دعاة لله فسعدوا

فيا شباب مصر حافظوا         علي بلدكم بالعمل ولربكم اعبدوا

و يا قادة مصر كونوا لها        عزما واتقوا فيهم يوما ولا تعدوا

فمستقبلكم بيد الله فثقوا          وأحسنوا التوكل دائما بالعمل جاهدوا

وصلوا علي الحبيب عاملا        متقنا واخلصوا لله ووحدوا

أين  العدالة       أ/مراد قنديل

خلق الخلاق الكون فيه    &&&       تمرح وتتمتع بالغدو والأصائل

ما خلق السموات والأرض  &&&   إلا بالحق هو العدل ألست بعادل

جعل الناس تأمل كالدرجات &&&  خلائف في الأرض كالصياقل

خلق الله الناس ليعبدوه   &&&   وتبصرونهم في الشعوب والقبائل

مصر اجتباها الله ورفع  &&&    مجدها بفضله ثم بعز عامل

عدل يبني الملك عليه    &&&       كلمة أثرت عن حكيم عاقل

فإن تركت العدل لشهوة   &&&    أو هوى صرعت بإحياء باطل

وانظر الى أمم سبقت     &&&  دمّرت وأهلكت بظلم القلائل

جعلها الله سنة حية في  &&&    الجميع ويفهمها كل ســــائل

فانتبه وأصلح مخلصا  &&&    واعدل بين الناس فلست بغافل

لا تطلب الهلاك للجميع  &&&   وعظ الظالم وانصره بقول قائل

قديما قيل حكمت فعدلت &&&   فنمت يا عمر القوي بفوز العادل

اشتهت زوجك الحلوى   &&&  وادخرت فرفضت رفض الباسل

فانظر رحمك الله رئيس  &&&   اليوم وانج مقتديا بعلم واصل

ولا تطمع بهوى لجمع   &&&   مال وادخاره فيتبعك كل ناقل

فالحياة منتهية وكل ملاق  &&&    ربه فيحاسبه على كل زائل

تقدم للأمام واتبع محمدا   &&&   واقتد بسيرة  صحابي أو عادل

يرض عنك الله  ويحبك   &&&     الخلق نورا وتنج في يوم المنازل

واعط أجورا عادلة مثل  &&&   الشمس بين المهن بعدل جائل

فى البترول والكهرباء  &&&    والإعلام والعدل أجور كالسلاسل

حتى الملاعب ومن بها   &&&    يغدق لهم بلا بخل أو تغافل

لاعب بالملايين يمرح ملكا  &&&  ومعلم يكدح كدا يعيش بالهدمل

ومدرب ومساعد له قائدا  &&&  ومن معه نال نيل الصواهل

ومحلل للمباريات نال تبرا  &&&   كثيرا ومجدا عزيزا للمجادل

ومتابع بل مشجع يتعصب  &&&  ويغدق بالأموال لكل العثاجل

وسكن الطمع القلوب فكل  &&&    يلهث وراء الدراهم بلا تخاذل

فسنوا سنة وصاروا كلهم   &&&   قدوة لكل طفل أو متعلم غافل

فنظروا لهم مثلما نظر     &&&    لقارون بموكبه وزينته كل جاهل

فتركوا المقاصد تركا    &&&    وعن أخبارهم ليس بالمتشاغل

فليتقوا الله وليرضوا   &&&     بالكنز عزاكما كان عمل الأوائل

جعلك الله خليفة في   &&&     أرضه فاستعن  بكل فرض أو نافل

أفيقوا وأعطوا الحقوق   &&&   قبل الحساب وإنصاف الحوافل

أعطيت الشهرة لأهل   &&&     الترف واللهو عمدا دون تجاهل

وتركت المعلمين والأطباء   &&&     وغيرهم وكل خدم للمحافل

لا تفرق بين قاض أو مذيع  &&&      أو مهندس  أو معلم أو عامل

فالكل يكدح ويبغى مجدا   &&&       وازدهارا فما ثمر إلا لصائل

فأين العدالة حكمت إن   &&&        فكرت صادقا في نصر الشمائل

فارجع لفضل الله ووحد  &&&   الصفوف مرآة بالعدل للقوافل

و لا تنس أن الله ينصر   &&&    ويعطى العز فضلا لكل عادل

الصياقل = جلاء السيوف

الصواهل = الرجال مرتفعي الصوت

العثاجل = كبير البطن

======================

هدية للأستاذ / عبدالسلام محمد أحمد جاد    أ/ مراد محمد محمود قنديل

دفع الجموع ابن قنديل            **     وعلموا الجنة عنده أملا و مرادا

فهلا قدمت مراد قنديل            **     هدية تظهر الاحساس ليس جمادا

الا تري الرجل فك صمته       **          الحب الخالص فافتخر سعيدا

حضر الجميع محتفلين          **         بأخيهم فصار الحفل بهم حاشدا

فهل سألت لم رأيت النور     **             ساطعا ؟ هذا لجاد حقا وجودا

كان معلما ولا يزال فاعلم      **          ضاربا في العلم سبلا قائدا

اخلص العمل لوجه ربه       **           فتيقنوا نهجه  للكل مساعدا

دخل المعلمين فأبلي فيها      **           بلاء حريصا علي العلم مجاهدا

نال الشهادة منها جائزة      **           وصار للطلاب معلما ورائدا

اقتد به مكافحا التحق         **           بالتربية طلبا للعلم صامدا

هلا رأيته وجيها في دراسته   **          وفاز بالليسانس شاهدا

هذا عبد السلام معلما           **        خبيرا بعد الصبر للجهل جاهدا

هداه ربه مجتبيا لمدرسة       **       بين المدارس قدمت العلم سائدا

تلوانة بين المراحل ثانوية     **      للبنين لا تجد لها في سبقها ندا

كان معلما سهل العلم          **       للطلاب فبنوا به قصورا و مجدا

وجدته إداريا ماهرا           **        وللأسئلة أمينا مراقبا ومعدا

ألا تراه في شئون نابغا      **       وتمد منه شئون العاملين مدا

وللمدير و للوكيل هاديا      **       وللطلاب والعاملين تراه  يدا

ما طلب الإدارة ولاسعي       **     لها لكنه برع في أعمالها مرشدا

ما انتظر لحظة  ثناء له     **      و لا عمل للناس يوما أبدا       

شهدوا بتكريمه علوا فقد     **       كرم معه ثلاثة فما كان جاحدا

كرمت ابنة الزغيمي فاطمة   **        فتربعت للمجد ونالت به شهدا

أخذت حقها مكرمة عفيفة    **         في يوم تكريمه به زائدا

قدر الله بيانا لكرمه تكريما    **       لأخ لنا نحسبه للعلم شهيدا

عبد الفتاح رحمه الله بذاك     **    سمي وكان للرحمن بحق عبدا

ابن عثمان كان للجميع صديقا  **      و لابن جاد أخا عامدا

و رضي الله عن ابن الباجوري  **      مدرسا ويدعوه سيدا

كرم بقدر الله في يوم تكريمه   **       فالفضل لأهله شاهدا

شيخ العربية علمناك خطيبا   **        فصيحا و للخط قائدا

لذا ما رأيت اجتماعا بين الوري  **       مثله هنيئا لك عيدا

وفقه الله وجعله في            **    الصالحين ومد له العمر مدا

وأورثه الفردوس مع         **    الرسول محمد رفيقا وحامدا

واحسن الله إليه مرافقا      ** لأهل الحسني و نال الأجر زائدا

وختاما نصلي علي خير    **   الهداة محمد بين الرسل سيدا

===============

      إلى علماء الاسلام   :  أ/ مراد محمد محمود قنديل

مصر أمانة فى أعناقكم   ***   وبكم تنال الامة مجدا ورزقا

وحدوا صفوفكم وكونوا قدوة *** لأمة صارت تشيعا وفرقا

حذرنا الله الحكيم فى كتابه   *** من التفرق ورهب النبي  محقا

صلوا على النبى مجتهدين ***   وقودوا أمة وقدموا القرآن منطقا

يصنع شعبا مجيدا يعلي   ***    لله كلمة ويحذر للجماعة مفارقا

فأنتم أولي العلم عز الاسلام *** وبصره  فلم تكونون للشباب قلقا

ادعوا إلى الله على بصيرة ***   واجتنبوا هوى يكن للناس رهقا

تجمع أصحاب المصطفى  ***     على حبه وقدموا لنا صدقا

لا تحزبوا الأحزاب شيعا  ***     وكونوا للرحمن حزبا ورفقا

أمتكم بكم  أمانة تنادى     ***     عليكم فى عصركم غربا وشرقا

والأقصى مسرى الرسول  ***     أسير ينتظر منكم قولا وطريقا

ينير السبيل علما لثالث   ***       الحرمين ويرفض جهلا ونفاقا

فهل أنتم تنظرون إليه     ***      وتأخذون إلى الله عملا رقراقا

أئمة الإسلام ونوره وحدوا ***      صفوفكم نجدلكم شكلا وذوقا

عباد الله اتبعوا نور الهدى   ***    واغلقوا أبواب الجهل غلقا

كونوا ربانين واعلموا     ***        واطرقوا سبل الخير طرقا

علماء الإسلام ارحموا    ***        العامة يروا منكم عملا وخلقا

دققوا فى عظائم الامور  ***         واجتنبوا خلافا فى القول حرقا

وحدوا صفوفكم تتحد     ***       صفوف أمتكم و تبينوا لها حقا

أخى المسلم أطع عالما  ***         تبن لبلدك مجدا وعزا مرموقا

وصل على المصطفى ليل ***     نهار وكن بذكر الله متعلقا.

==========

أنا مسلم       أ  / مراد محمد قنديل

أسلمت وجهى  لله الذى  ***  فطرنى سبحانه فانا مسلم

الإسلام استسلام وإخلاص ***  لله فإنى مؤمن ومستسلم

لا رياء ولا فخر ولكنى    ***  بحسن الظن بالله حازم

أركان خمسة توحيد لله   ****  وخمس صلوات لله جازم

وزكاة ولرمضان صائم   ***  وحج البيت للمستطيع لازم

أتقرب الى الله بمنعي    ***    الأكل والشهوات فأنا صائم

خمس من فعلها صدقا ***    ببشرى النبي فى الجنة مقيم

أقرأ القرآن وتدبر حريصا *** على التجويد بالحق متعلم

إذا تعلمت آية منه فانشرها *** للمسلمين وعلمها فأنت معلم

احب المسلمين وصل ذات *** بينهم بالدعاء والقول ملتزم

اجتهد فى العلم ما حييت  ***  مخلصا فإنما العلم لمن تعلم

أحارب الجهل والهوى  ***   وأجمع بينهم بالحكمة  متكلم

فكونوا –أيها المسلمين  ***    متحدى القلوب يربطكم جسم

واجتنبوا الهوى والشهوات *** وتفريق الصف فأنت ملزم

و حث علماءك منصفا  ***  يوحدوا الصف فهم لكم  همم

ويسلكوا طريق الإخلاص  *** داعين إلي الله فهو منعم

ويحذروا فرقة أو تشتيتا ***  بالقول والعمل فيتحد الحازم

رفقا بالإسلام والعباد    *** فأحذر أن تفرق و أنت معلم

تعلو كلمة الله خفاقة  ***   يسمعها متدبرا وينشرها العالم

و بأمر المسلمين فى كل *** اهتم مطيعا وقل أنا بالدين مهتم

لا سلفي أدعي و لا إخواني*** ولا جهادي ولا غيرها أزعم

فكل نحسبه مجتهدا ومتخذا ***   وسيلة للتقرب لله وهو مسلم

لا ينبغي أن يكون بينهم   ***    غل أو حسد فكل للإسلام خادم

واخلص فى العمل وأصلح  *** وادعوا إليه وقل بصدق عالم

واربط بين القلوب بنور     ***  أنزله يقينا إلينا ربك الرحيم

فارحم نفسك ومن حولك   ***   وقل بالقرآن والسنة أنا معتصم

وصل على المصطفى   ***     وابتغ الأجر من الرحمن ترحم

===============

رباه     أ/ مراد قنديل

الله خالقي رب البرية   &&&    خلق الكون تراه مبينا

أشكرك اللهم شكرا كثيرا   &&&      فاكتبنى من الشاكرينا

وصلى اللهم على النبي   &&&      وارفقني مع المصلينا

إلهى الغفور كثرت ذنوبي   &&&   فاغفر لي أرجوك معينا

يا غافر الذنب وقابلًا  للتوب &&&  لا تجعلني بذنبي رهينًا

أخلص سريرتي وعلانيتي   &&&    واجعل الاخلاص لي دينا

ربى ابعد عنى النفاق وأهله  &&&    ولا ترفقني مع المنافقينا

وسدد  لي قولي واغفر لي    &&&    وعزنى  ولا تجعلني مهينا

ربى اهدني  رحمة واهدى    &&&      بي واكتبنى في  المهتدينا

علمنى علما واسعا  واشفني &&&   واجعلنى للصديقين قرينا

وارزقنى رزقا واسعا مباركا &&&    وتفضل على فضلا مبينا

تضرعت سرا وجهرا فتقبل  &&&    منى ولا تذلني مع الخاسرينا

قصدتك أبغى رضاك فيسر لي  &&&    الحج وبرني مع الحاجينا

اغفر لي يا الله ولصاحب حق  &&&    علي وللوالدين وللأقربينا

وأجمع صفوف المسلمين وأصلح  &&&    ذات بيني وبين المتقربينا

ووفق ولاة الأمور بفضلك علينا  &&&   لكل ما ترضاه  فى  العالمينا

وأعز الإسلام يا الله وانصره  &&&      بعزتك وقوتك  المسلمينا

وقرب إلينا الجنة اللهم قولا     &&&   وعملا  و  اجعلنى  من الناجينا

واجعلني  مرافقا وأهلي في    &&&    الفردوس لسيد المرسلينا

و في أهل الحسني اكتبني     &&&    و زد لي زيادة  المحسنينا

==============

أعطوني  معلما  أ/ مراد محمد محمود قنديل

رفقا وزير التعليم   ***  كن للمعلم مكرما

إذا أردت شعبا قويا  ***   فأعد لأبنائه معلما

أولادكم أكبادكم لايزال *** فضل معلميهم محسوما

فقدموا لهم مدرسيهم *** وأحسنوا إليهم تعظيما

يسمع الطالب ويطيع *** ويصير العلم محتوما

التقدم أساسه العلم   ***  فأكرم المعلم مقدما

شعب يبغى الكرامة  ***  طريقا كيف يهمل علما

كيف يخلص معلم    ***  أعطوه الدركات سلما

تقدم أحمد محققا     *** حقوق  المعلم تقدما

حوافز هي أدنى      *** الحوافز فقويها حازما

اطلب للمعلم مكانة    ***  تعود للمجتمع مراما

كيف يرتقى من فقد  ***     سبلا للعيش مهموما

مرتبات لا تكفى المأكل ***  فأنى يطور نفسه جازما

درجات محققة قدمت ***   للجميع وصار محروما

وهيبة تراها مقدمة   ***    للمهن وأصبح مظلوما

مكافآت منحت للجميع ***  ورأينا حقه مهضوما

معاشات أعطت سخاء ***    ووجدنا أجره  مقسوما

اهتم بالمعلم إن ابتغيت ***   رقيا ومجدا اهتماما

اهتم التبر بأهل الطاقة  ***   والعدل ولم ينس إعلاما

وترك المعلم ينظر لهم ***   منعمين في الرخاء متألما

كرمه المولى ونطق ***   الرسول خيركم من علما

فكيف تهمله الحكومة   ***   وتجعله بالشقاء محكوما

فأرسل المجتمع للطلاب ***  لا تقدروه وحقروه إلهاما

وكدروا عليه صفاءه   ***   واجعلوه للشقاء إماما

فصار يبغى قوته بين  ***   الدروب والمسالك مسئوما

فانظر فى أحواله واتبع  ***  فيها صراطا مستقيما

أريحوا له حياته يقدم   ***  للمجتمع قدوة وتعليما

ويبنى لكم مجدا وخلقا *** يجعله للجميل مفهوما

قيل أعطوني معلما    ***  أعطك أمة قولا حكيما

فارحموا ترحموا      *** ولا تجعلوا حياته جحيما

==================

أبشر  قائدا  :أ/ مراد محمد محمود قنديل

أبشر قائدا  فقد   ***    ولاك الله كنانته مصرا

أنت ابن مصر    ***     فابن لها شرفا ونصرا

استعن بالله قائما  ***     وساجدا وكن محررا

لشعب اجتباه الله ***     وسلبه الظالمون جهارا

اعدل بين الأمة فى ***  رواتبهم وحقوقهم وعذرا

تسلمت تركة ثقلها ***   الظالمون فخففها مقتدرا

مر بالحق واتق الله ***  فى قوم  ظُلموا تنل قدرا

الضعفاء يبتهلون   ***  ويأملون فيكم كرما وإيثارا

أصلح سياسة واقتصاد *** واتخذ من القرآن دستورا

أرض الكنانة حماك الله ***  ورزقك فاسجدى شكرا

أهل مصر كونوا أهلا  ***   لأمتكم  مجدا  ونصرا

شباب مصر قدمتم    ***   للعالم درسا ومجدا وفخرا

شهد به المقربون    ***  والأعداء وقدمتم  لحبكم مهرا

واخترتم قيادة منكم  ***   أكدتم  بها للوطن خيرا

وأظهر مجدكم وثورتكم *** جنود كانوا لكم ظهرا

ياابناء مصر اتحدوا ***   وقدموا للأمة مجدا ظاهرا

واتقوا الله في أنفسكم  *** وأعمالكم واسمعوا له أمرا

ادعوا الى سبيله بالحكمة *** والموعظة الحسنى  تنالوا برا

ابن مصر قدم لنفسك اليوم *** عملا صادقا وعلوا ونصرا.

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق