]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ناشطات سياسيات: حروب أفكار و إرهاب تضرب الأجيال و على المرأة مواجهتها لحماية الأسرة العربية

بواسطة: علجية عيش  |  بتاريخ: 2015-05-18 ، الوقت: 11:11:34
  • تقييم المقالة:

تحت رعاية فخامة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة .. قسنطينة تحتضن دورة اتحاد النساء العربي العام

 

ناشطات سياسيات: هناك حروب أفكار و إرهاب تضرب الأجيال و على المرأة مواجهتها لحماية الأسرة العربية

 

 

 

       تحدثت ناشطات باسم حقوق المرأة يشغلن مناصب عليا في الدول العربية عن الدور الذي تلعبه المرأة  العربية في للحياة اليومية و في مختلف جوانبها السياسية و الاجتماعية التربوية و الثقافية، و كذا التجارب المعقدة التي تمر بها و مدى علاقتها بالواقع و ربطها بالتحولات التي تشهدها الساحة العربية، و أكدت المتحدثات في الملتقى العربي حول " المرأة و التحديات المعاصرة" نظمه الإتحاد العام للنساء الجزائريات أمس بمدينة  قسنطينة على إيمانها بقضيتها في بناء الوطن  و التزامها  الأخلاقي في تكوين مجتمع واع بمسؤولياته في ظل تأثيرات العولمة و ظلالها المختلفة على مختلف الشعوب، حيث دعون إلى محاربة كل أشكال العنف و التمييز التي تتعرض له المرأة و هي تؤدي واجبها كعنصر فعال في المجتمع، حتى تمنح الـ: "أنا كائن فعال" خصوصيته، تحرك به الحراك السياسي الشعبي العربي الذي ما زال فاقد للتنظيم و الرؤية و الإستراتيجية ، و يكاد أن يؤدي بالشعوب إلى أنفاق مظلمة، الملفت للانتباه غياب كلي لأسماء معروفة في الساحة الثقافية ذكرت في برنامج الملتقى و منها الروائية أحلام مستغانمي،  الشاعرة ربيعة جلطي، الروائية زينب لعوج، في حين لم تستدع رموز نسوية في الجزائر لحضور هذا الملتقى النسوي العربي أمثال الأديبة زهور ونيسي و المجاهدة جميلة بوحيرد، و هي التي كانت موضع ثناء و فخر من قبل نساء عربيات ، تميز افتتاح الملتقى بتكريم خاصة لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة و إطارات نسوية عربية، بحضور السلطات المحلية و مثقفين للإشارة فقط أنه تم عقد جلسة عمل مغرقة بين إطارات الإتحاد العام للنساء الجزائرية و الوفد العربي.

علجية عيش

         وزيرة التضامن الوطني و الأسرة و قضايا المرأة

 

 لا يمكن بناء مجتمع واع دون إشراك المرأة

 

       قالت وزيرة التضامن الوطني و الأسرة و قضايا المرأة أن المرأة اليوم  في قلب كل المعارك التي تخوضها المجتمعات العربية، و أن الدور الموكل لها يؤكد على المسار الذي خاضته، و هو كما قالت نضال يحث على ممارسة المسؤوليات و نسج علاقات متينة مع المرأة العربية في كل المجالات، و يدفعنا إلى تصفح تاريخ المرأة العربية و ما حققته من نجاحات سمحت لها الوصول إلى مناصب القرار، و أكدت الوزيرة أنه لا يمكن بناء مجتمع واع دون إشراك المرأة، و ما أهداف الألفية للتنمية و برنامج القاهرة للتنمية ما هو إلا انعكاس لمعاناة يمكن محوها بإعادة تفعيل و مكانة دور المرأة و إشراكها في النضال اليومي و تكريس دورها إعلاميا، و قسنطينة تحتضن تظاهرتها الثقافية كعاصمة للثقافة العربية أضافت الوزيرة أن الثقافة قلصت المسافات فيما بيننا

الدكتورة هدى بدران  أمين عام الإتحاد النسائي العربي العام:

 

جميلة بوحيرد اسم تتغنى بها كل نساء العالم العربي

 

     أشارتالدكتورة هدى بدران  أمين عام الإتحاد النسائي العربي العام إلى أن المرأة حاملة الثقافة و تتأثر بها و هي من يحملها و يورثها للأجيال، و لذا لا يمكن أن نتكلم عن الثقافة دون ذكر المرأة كما لا يمكن أن نتناول قضايا الثقافة دون إشراك المرأة و عرجت المتحدثة إلى ظروف تأسيس الإتحاد النساء العربي العام و المراحل التي مر بها في تناولها القضايا السياسية  مثمنة التقرير الصادر عن الأمم المتحدة في مارس 2015  حول المرأة العربية، و الذي خرج بأن الثقافة عامل عام يؤثر في المرأة العربية، و من الأسماء النسوية اللامعة التي استشهدت بهن الدكتورة هدى بدران اسم المجاهدة جميلة بوحيرد التي قالت عنها أن اسم هذه المرأة وجب أن تتغنى بها كل نساء العالم العربي، غير أنها أوضحت بأنه لا يزال في كل الثقافات أجزاء إيجابية و أخرى سلبية بالنسبة للمرأة، بسبب تعصبها من جهة و الفتاوي التي تفترى عليها،  و هذا ينعكس بدوره في الموروث الثقافي، و لهذا أضافت المتحدثة وجب إلقاء الضوء على هذه النواحي الإيجابية للتخلص من كل السلبيات التي تلاحق تطور المرأة و تعرقلها عن تحقيق وجودها، و لفتت بدران  إلى الورقة التي يعمل عليها الإتحاد العربي العام للمرأة يضع فيها خطة عمل للسنوات القادمة على أن تكون الثقافة العربية في خدمة المرأة العربية كما سيقدم الاتحاد النسائي تقريراً مفصلاً أمام الأمم المتحدة عن جميع دول العالم العربي، عن وضع ومكانة المرأة العربية، وعن التغييرات التي حدثت خلال السنوات الماضية.

المديرة العامة لمنظمة المرأة العربية: تطور المرأة في العالم ضعيف

 

          من جهتها قدرت مرفت تلاوي المديرة العامة لمنظمة المرأة العربية العلاقة التاريخية بين الجزائر و مصر معبرة عن التحديات و الصعاب التي تواجه المرأة العربية خاصة في هذه الفترة تمر فيها الشعوب العربية بظرف غير عاد، و لابد من مواجهة هذه التحديات بالتضامن مع المرأة العربية و الحفاظ على الأمن القومي ، حتى تكون الأجيال وطنية محبة لوطنها و ليس أجيال تحرق بلدها كما أشارت هي عندما تحدثت عن الوضع اللاأمني الذي عاشته كل من الجزائر ومصر و باقي الأقطار العربية، و قالت مرفد تلاوي: " هناك حروب أفكار و إرهاب تضرب الأجيال، و المرأة و الطفل وحدهما يعانيان هذه الحروب بالأساس، و لما يفكر المجتمع الدولي في محاربة هذه الظواهر الإرهابية يتحدث عن قصف قنابل على مناطق عسكرية دون أن يتحدثوا عن الخسائر البشرية، لتضيف إن المرأة ليست زوجة فقط أو بنت أو أخت أو حبيبة بل هي جندي مدافع عن الوطن، و العالم الغربي  يحتاج إلى من يقدم له دروسا  في تضحيات المرأة العربية ، و أكدت المتحدثة أن الإعلام العربي  لا يوصل إلا صورة سيئة عن المرأة العربية،  و قالت رفت تلاوي ان تطور المرأة  في العالم ضعيف  و يحتاج إلى سنوات لتصل المرأة إلى المستوى المطلوب، داعية في هذا الصدد إلى تقوية موقف المرأة اقتصاديا و ليس سياسيا فقط.

نورية حفصي تدعو إلى التعامل بوعي مع القضايا العربية

 

    أما نورية حفصي التي قدمت أطول محاضرة دامت أكثر من ساعة فقد كشفت عن التحضيرات الجارية لمشاركة الإتحاد العام للنشاء الجزائريات في مؤتمر بيكين  الذي ينعقد في سبتمبر 2015 بنيويورك ، من أجل تفعيل مساهمة المرأة لتطور المجتمع، و  هو يهدف إلى تقييم لقرارات و توصيات المؤتمرات السابقة، و  دعت  نورية حفصي إلى التحرك بقوة في التعامل مع القضايا العربية و توحيد خشبة الجامعة العربية ، كما دعت إلى تغليب مصلحة الشعوب على مصلحة الفرد .

علجية عيش

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق