]]>
خواطر :
فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لماذا نحن سلبيون؟

بواسطة: Yagoubia Sisbane  |  بتاريخ: 2011-12-16 ، الوقت: 12:13:55
  • تقييم المقالة:

 استدعى مدير الحراسة ثلاث طلاب ؛ تتراوح اعمارهم بين 17 و 19, هم في الصف النهائي, ثلاثتهم يمتازون بالاخلاق و الجد في العمل... لم يسالوا عن سبب الاستدعاء و حضروا في الموعد الذي حدده لهم؛ لم ينظر اليهم و كان لا احد سواه في المكتب, في اثناء انشغاله بما يخصه مترددا بين الاوراق و الهاتف طلب منهم احضار بطاقات تعريف اوليائهم و امر بالانصراف, لم يقل لهم سبب الاستدعاء و هم لم يتكلفوا عناء السؤال... بدات ادمغة الطلاب تتصور و تتخيل و تفترض؛ هل هي عقوبة ستلحق بهم ام شيء آخر فلا احد يعرف الجواب الشافي, بقي هذا الامر على حاله طيلة نهاية الاسبوع و حتى منتصف الاسبوع الثاني, الاعصاب متوترة و الطلاب يترددون بين مدير الحراسة و المحاسب, الباب مغلق, المزاج معكر, بين المحاسب و مدير الحراسة التيار لا يمر؛ و لم يسال احد عن سبب الاستدعاء...الباكالوريا على الابواب و الوقت يضيع في التفكير في سبب الاستدعاء , و لا احد يسال... وقف ثلاثتهم امام مدير الحراسة و كان المحاسب جالسا؛ ينظر اليهم مدير الحراسة بعين غريبة ثم يقول "... ستتنغنغون نغنغة..." ثم صرفهم المحاسب لموعد آخر...لم يعرف السبب و لم يسال الطلبة؛ فقد اكتفوا بفرحة انهم لن يعاقبوا و سيتنغنغون...مرت ايام و هم في احلام اليقظة فالنغنغة يمكنها ان تكون بالملايين...و لم يسال احد عن سبب هذه المكافئة و كل واحد اوزعها لاسباب تشبع كبريائه... و فعلا حصلوا على النغنغة دون ان يسالوا عن سببها او مصدرها؛ لولا تدخل الفراش الذي دفعه فضوله و هو يرى الطلبة يحصلون على مبالغ مالية, و سال المحاسب؛ اذا فهي مبالغ يدفعها الطلبة للدخول الى الامتحان و قد ارجعتها المؤسسة لهم... لم يسالوا عن سبب ذلك و لا اعرف انا السبب...لن اضيف شيئا...انه الخضوع الاختياري...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق