]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إعدام الشرعية في مصر

بواسطة: نورالدين عفان  |  بتاريخ: 2015-05-16 ، الوقت: 11:46:00
  • تقييم المقالة:

إستيقظنا اليوم 16/05/2015 على خبر إحالة أوراق الرئيس محمد مرسي وعدد من قيادات الإخوان إلى مفتي الجمهورية للنظر في شرعية إعدامه فيما سمي بقية الهروب الكبير من سجن النطرون وكذالك إتهامه بالتخابر مع جهات اجنبية يقصد بها دولة قطر وحركة حماس .... لم أكن في يوم من الأيام مؤيدا لمرسي ولا لحركته ولكن هذا لا يمنعني من رفض الظلم الذي وقع له . بهذا التصرف يكون مرسي ومن ورائه الطغمة العسكرية الحاكمة قد حكمت على مشروعها السياسي بالفشل .فهذا المشروع لا يختلف عن سابقيه منذ حركة 23 يوليو 1952 . 
كل رؤساء جمهورية مصر العربية ماعدا أول رئيس وهو محمد نجيب إرتكببوا أخطاء فادحة تستوجب ليس فقط الإعدام بل السحق والحرق ولكن لم يكن ليفعل بهم كما فعل بمرسي لأن القوة العسكرية كانت بجانبهم ولأن المظلة الأمريكية كانت ترعاهم .
الرئيس جمال عبد الناصر إرتكب مذبحة بحق الإخوان وكل المعارضين وقسم القطر المصري إلى نصفين سودان و مصر سنة 1956 و أضاع القدس والقطاع وسيناء .فلما لم يحكم عليه بالإعدام ولما لم يتحمل توابع ذلك ؟؟؟ لأن العسكر كان معه 
الرئيس أنور السادات أضاع نصر أكتوبر وحوله إلى هزيمة إستراتيجية وإرتكب أخطاء فادحة دفعت بمهندس العبور الفريق الشاذلي للتصادم معه . كما أن السادات شتت صف الأمة بإتفاقيات كامب دايفيد المذلة ولم يتم حتى محاكمته ..فقط لأن العسكر كان معه 
الرئيس مبارك جثم على صدور المصريين ثلاثون سنة وتم الإطاحة به بثورة شعبية ومع ذلك لم يحكم عليه بالاعدام بل يتجه الأمر للعفو عنه و رد الإعتبار له مع الإعتذار في قادم الايام . لأن نظام السيس يحميه وهم جميعا من العسكر .
السيسي إنقلب على رئيس منتخب شرعا ولم يتم إدانته ولا محاكمته لأن العسكر يدعمه . 
الوحيد الذي كان رئيسا مدنيا ومنتخبا بصفة شرعية هو الرئيس محمد مرسي فكان جزاءه الإعدام . والحقيقة الكبرى هي إعدام حرية الإختيار للمصريين وكأن الطغمة الحاكمة تقول للمصريين ((...ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد ..))


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق