]]>
خواطر :
يا فؤادي ، لما هددتني بالهجر و لم يبقى لي سواك في الأنس...كيف حال المضجع في غياب الرفيق المبجلُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

(94) الخانكة بين الماضى والحاضر .. مقال الكاتب الفنان محمد سراج سكرتير التحرير بجريدة المساء وعنوانه عندما يأتى المساء

بواسطة: محمد سراج  |  بتاريخ: 2015-05-15 ، الوقت: 12:38:32
  • تقييم المقالة:

(94) الخانكة بين الماضى والحاضر .. مقال الكاتب الفنان محمد سراج سكرتير التحرير بجريدة المساء وعنوانه عندما يأتى المساء ‏15 مايو، 2015‏، الساعة ‏02:48 صباحاً‏ العامةالأصدقاءأنا فقطمخصصةالأصدقاء المقربونJournalism Seragرؤية كل القوائم...محمد سراج مخرج صحفى بجريدة المساءالعائلةمنطقة ‏‎Abu Za`Bal, Al Qalyubiyah, Egypt‎‏‏جريده الجمهوريه‏‏دار الجمهورية للصحافة‏‏دار التحرير للطبع والنشر- الجمهورية‏‏صحفي‏‏جريده الجمهوريه‏‏جريدة الجمهورية‏‏دار الجمهورية للصحافة‏‏جريدة الجمهورية‏‏جريدة الجمهورية‏‏جريدة الجمهورية‏عودة للخلف الخانكة.. بين الماضي والحاضر!!

 

 عندما يأتي المساء

 

محمد سراج

 

نشر في المساء يوم 14 - 05 - 2015

 

 

 

نشرت علي صفحات "المساء" سلسلة مقالات تاريخية بعنوان "موكب التاريخ في أبوزعبل والخانكة" وفوجئت بقبول القاريء لهذه النوعية من الكتابات لشعوره وإحساسه بأصل الشيء والعودة إلي "عبق" التاريخ. كانت المفاجأة باتصال من القناة الثانية بالتليفزيون المصري لتسجل كل ما كتب في المقالات ولكن بطريقتهم علي الطبيعة وقبلت تشريفهم وقاموا بالفعل بعمل فيلم تسجيلي عن الخانكة وأبوزعبل ومسجد الأشرف وأول كلية طب في أبوزعبل في عهد محمد علي ومستشفي دار الصحة النفسية بالخانكة وكلية البنات الإسلامية وشعرت بفرحة فريق العمل بالتليفزيون وكان تعليق أحدهم: أن التاريخ زاخر بالحضارة والعالم أجمع يستنشق عبق الماضي من تاريخ مصر.. ولكن ما وضعني في موقف حرج أمام كاميرا التليفزيون أثناء التسجيل علي سبيل المثال بمسجد الأشرف وهو رمز للحضارة الإسلامية علي مر العصور ودليل علي فن العمارة في العصر المملوكي بالتحديد فقد فوجئنا بالباعة يعرضون بضاعتهم علي سور المسجد وأصواتهم مرتفعة بالبيع والشراء ولا يبالون بحرمة المسجد ولا المصلين.في المقابل لا تجد بائعا ولا ضجيجا نهائيا أمام استراحة رئيس مجلس مدينة الخانكة.وهذه المحطة الأولي في رحلة الفيلم التسجيلي واتجهنا بعدها إلي دار الصحة النفسية بالخانكة وهي من أعرق المستشفيات في مصر للعلاج النفسي والإدمان علي مساحة 570 فدانا ونحن في طريقنا للمستشفي وجدنا السور الخارجي وكاد أن يختفي من أطنان الزبالة ومخلفات البناء فبدلا من أن نري مباني شيدت وأحداثا جرت ودارت في العصر القديم لينسج التاريخ جمالياته ونستنشق من خلال رؤيته "عبق التاريخ" نجد القمامة تحيط به وتتجاهله كل أجهزة المحليات.. لماذا كل هذا الإهمال؟!اتجهنا بالكاميرات إلي كلية البنات الإسلاميةوهي في أطراف الخانكة وتعتبر علي حدود الخانكة بعيدة لحد مما عن العمران مما يهدد بناتنا ويعرضهم للبلطجية والخارجين علي القانون.. وكان معنا في الجولة رجال قسم شرطة الخانكة بقوته الأمنية الذين أكدوا أنهم في دورية دائمة حول الكلية لحماية البنات من أي معاكسات أو اعتداءات.. وفي النهاية يبقي تاريخ مصر شامخا أبيا رغم أنف أي إهمال أو تفريط. 

 

Khanka .. between past and present !!When evening comesMohammed Sirajnscher in the evening on 14 - 05-2015Published on the pages of "Evening" series historical articles entitled "History parade in Obozaabl and Khanka" I was surprised the reader to accept this kind of literature to his feelings and his sense of the origin of the thing and return to the "fragrant" history.The surprise call from the second Egyptian TV Channel to record what has been written in the papers, but in their own way on the nature and accepted honoring already made a documentary film about Khanka and Obozaabl and the Mosque of al-Ashraf and the first medical school in Obozaabl in the era of Muhammad Ali and hospital Dar Mental Health Bakhankp and the Faculty of Islamic girls and I felt the joy of team Labor television and was suspended one: that history is replete with civilization and the world inhale past fragrant history of Egypt .. but what put me in an awkward position in front of the television camera during recording, for example, a mosque Ashraf a symbol of Islamic civilization over the centuries and a guide on the art of architecture in the Mamluk era specifically we were surprised itinerant offer their wares on the wall of the mosque and voices elevated buying and selling is not indifferent to the sanctity of the mosque and worshipers.On the other hand you do not find a salesman and banging a final break in front of the President of the Khanka City Council.This is the first leg of a documentary trip and we went then to house mental health Bakhankp one of the most prestigious hospitals in Egypt for medical treatment and psychological addiction to 570 acres, and we're going to the hospital and found the outer wall and almost disappears of tons of garbage and construction waste, instead of to see buildings constructed and the events that took place and it took place in the old age of weaves history and aesthetics we inhale through his vision of "a whiff of history," we find surrounded by trash and ignore all localities devices .. Why all this neglect?We head cameras to college girls Alasalamahoha on the outskirts of Khanka is the Khanka limits far reduction than for construction, which threatens our daughters and put them thugs and outlaws .. He was with us in the round men Khanka Police Department security strength who have confirmed that they are in a permanent patrol around the college to protect girls from any flirting or attacks .. In the end, keeps the history of Egypt stands tall in spite of Abia any negligence or negligence.

 


 http://www.masress.com/author?name=%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF+%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%AC

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق