]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فى مثل هذا الشهر

بواسطة: Aml Hya Aml Elhya  |  بتاريخ: 2015-05-13 ، الوقت: 05:16:31
  • تقييم المقالة:

فى مثل هذا الشهر علمت بخبر مرضه فقلت وعكة كوعكاته  واتصلت فردت على بنت عمى تحكى تفاصيل متكررة ثم قالت ذهب عند الطبيب يشكو ألما ورجع يشكوا آلاما أكثر ومنها النفس واستوقفنى ذكرها لألم الساق الذى لايستجيب لعلاج ولامسكن تذكرت على الفور أمى وأبى من علامات النهاية ألم الساق وصعوبة الحركة
ثم سرعان ماطردت الفكرة ونهرت نفسى
كفى تشاؤما ...
ولكن عاودت الاتصال ..
كيف الحال لترد
كما هو ويزيد التنفس
والساق 
ألم الساق
أهى اليسرى أم اليمنى ...(وأتمنى أن ترد اليمنى)
وإذا بها ترد اليسرى 
فقلت لها الأمر يستحق طبيب أحسن لاأعتقد الموضوع بسيط
وإذا بخبر نية المجىء
اتصلت خير ياعمى
بصوت واهن بيقولوا مية على الرئة
طب بسيطة ياعمى تعالى وإنشاء الله خير
ويدخل على زوجى بوجه حزين وصوت مخنوق
خير 
يرد مترددا 
عمك
(أرد ببساطة من أراد الأمر بسيطا) 
فى جديد
يرد بنفس الحزن
فى الطريق..
فأقطعه عارفة مية على الرئة
يكمل
لا بلاوى على الرئة
وكان فى قمة الحزن
وإذا بى بمنتهى الشجاعة والقوة
طب ليه الحزن دا كله
عمى رجل كبير لايقطع الذهاب للمسجد مصحفه مفتوح دائما وقد أنهى مهماته
ولا داعى للتشاؤم ربما الأمر فى بدايته وفى أمل
يرد بحزن أعمق
لا منتشر 
أرد بهدوء أكبر
ما أراده الله سيكون
لكن نتعلم ونتعظ
دع تلك السيجار التى قد تصل بك لنفس الطريق واتعظ من قرب الموت واستعد له
ودخلت أصلى المغرب
وبدأت الصورة تتضح
هل سأفقد عمى
عمى ...أبى الثانى 
الحنان الذى لايقف عندى بل يمتد لأولادى
عمى الذى يفرح بطلتى وكلامى ويشاركنى كل فرحة
عمى الذى ارتمى بحضنه فأشعر أنى مازلت طفلة
عمى هيبة الرجال التى نفذت من حولى 
عمى الذى أتصبر به عن فراق أبى
لالالا
وكيف
هل سأراه يتألم نفس الآلام 
لالالالالالالالالالا
وانهرت فى بكاء تشابكت فيه الأنفاس ولم أعد استطيع فتح عيانى
ودخلت على زوجى بتلك الحالة
وجملة واحد وليست إذن
أنا نازلة سأذهب عند اخواتى
تفاجأ بتحول الهيئة
وحاول مناقشتى ولكن لم أعد أهلا للنقاش
ذهبت كى أجد من يشاركنى الألم فقد يهون
وأسفا لم أجد
وعدت
لأقضى ليلة من
أسوأ أيام حياتى أنتظر رؤية عمى فى طريق الرحيل


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق