]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

خصائص مراحل النمو العقلي وفقاً لنظرية بياجيه(د/ منال محمد سبحى )استاذ مساعد - قسم رياض الاطفال -جامعه الطائف

بواسطة: أ د/سحر توفيق نسيم  |  بتاريخ: 2015-05-11 ، الوقت: 09:31:23
  • تقييم المقالة:
خصائص مراحل النمو العقلي وفقاً لنظرية بياجيه(د/ منال محمد سبحى )استاذ مساعد - قسم رياض الاطفال -جامعه الطائف  خصائص مراحل النمو العقلي وفقاً لنظرية بياجيه فيما يلي:
1-مرحلة الحس – حركةSentori – motor من الميلاد حتى السنة الثانية من عمرالطفل.
-
المثيرات الخارجية هي التي توجه الطفل.
-
هذه المرحلة تسبق مرحلةتعلم الطفل للغة والكلام والتعبير.
-
من خلال العمل بالمحسوسات ينموالتفكير.
-
يتعلم الطفل فيها من خلال التعرف على الأشياء.
-
في نهاية المرحلةيستطيع الطفل أن يتعرف على الأبوين ويميزهما ويميز الحيوانات وأسمائها.
-
مفهومالزمن عند الطفل هو الحاضر فقط.
-
المكان عند الطفل هو ذلك المكان الذي يوجدفيه هو فقط.
2-مرحلة ما قبل العملياتprey perational من 2 – 7 سنوات منالعمر:
-
اللغة عند الطفل تنمو ولكنه لا يستطيع أداء عمليات.
-
لا يستطيع أنيقوم بالتفكير المجرد.
-
لا يستطيع التفكير بالعكس أي غير منعكس التفكير.
-
لا يستطيع التفكير على مستوى مسلسلة عمليات.
-
مفهوم الزمن لديه هو الحاضروالمستقبل ولكن الماضي محدود لفترة قصيرة.
-
مفهوم المكان لديه هو المنزلالفناء (الحوش) الجيران.
3-مرحلة العمليات الحسية: Concrete operational : من7 – 12 سنة من العمر.
يستطيع الطفل فيها أن يؤدي عمليات الربط ، الترتيب ،المتسلسلات، الضرب، القسمة، الإحلال، التفكير العكسي، التحليل ، فهم المتغيرات،التقسيم والتصنيف، القياس.
4-مرحلة العمليات المجردة أو الشكليةFormal operational من 12-15 سنة من العمر:
-
يؤدي الفرد فيها تفكيراً فرضياواحتماليا.
-
تفكيره ناقد ويمكنه أن يقيم عمليات تفكيره، يبتكر ويبدعويركب.
-
يؤدي تفكيراً مجرداً ومدركات لا حسية.
-
يتخيل.
-
يفهمالاحتمالية
- يناقش الأخلاقيات.
-
يعمل النسب والتناسب والمنطقالمترابط.
ويرى بياجيه أن هذه المراحل تقريبية وتختلف من طفل لآخر طبقاً للعواملالتكوينية والبيئية الثقافية، ولهذا توجد فروق بين الأطفال، والتطور المعرفي لدىالتلاميذ بحكمه التفاعل بين والديهم من خبرات ومثيرات بيئية وبقدر توافر المثيراتالبيئية يتحقق تطورهم المعرفي الذي يؤدي إلى إضافة أو إدماج أنماط جديدة من التفكيرإلى ما لديهم من أنماط وبذلك ترتقي ويعلو مستواها عن ذي قبل. فنضج الفرد وتفاعله معالبيئة لاكتسابه الخبرة والتفاعل الاجتماعي عوامل هامة وأساسية لبناء وإعادة بناءالتراكيب المعرفية لديه خلال عملية المماثلة والمواءمة وبالتالي يتحقق لهالاتزان.
العوامل المؤثرة في النمو العقلي: حدد بياجيه ""Piagetعدداً من العوامل التي تؤثر في النمو العقلي عند الإنسان وتحدد انتقاله من مرحلة لأخرى، حيث حدد أربعة عوامل رئيسة هي:  1-  النضج Maturation: يعتبر النضج من العوامل التي تلعب دوراً مهماً في عملية النمو العقلي، فللعوامل البيولوجية دور حاسم في نمو الوظائف المعرفية, حيث يمثل النضج الإطار العام الذي يحدث فيه النمو المعرفي، ويرى بياجيه أن النضج العصبي يلعب دوراً لا يمكن دحضه في عمليات النمو العقلي, فالنضج يفتح إمكانيات تبدو كشرط ضروري لظهور بعض أنواع السلوك لكنها ليست شرطاً كافياً لذلك.  2- الخبرة: Experience: يعتبر التدريب أو الخبرة المكتسبة من التفاعل مع الأشياء عاملاً أساسياً وضرورياً للنمو العقلي, ويميز بياجيه بين نوعين من الخبرة هما : · الخبرة الحسية- المادية(الفيزيائية) :ExperiencePhysical

 الخبرة الحسية كما يرى بياجيه هي التي يحصل عليها الفرد نتيجة تعامله مع الأشياء المادية المحيطة به لاستخراج صفات ذهنية لها يختزنها في عقله.

·الخبرة المنطقية – الرياضية :Experience   Mathematical  Logical

ترتبط هذه الخبرة بالأفعال التي يقوم بها الأطفال على الأشياء بقصد معرفة نتائج الأفعال على تلك الأشياء, وتتعلق الخبرة المنطقية الرياضية بالأفعال العقلية التي يمارسها الأفراد، كمخططاتهم العقلية التي أعيد تركيبها وفقاً لخبراتهم, وللتمييز بين الخبرات المادية والرياضية يمكن توضيح ذلك بمثال، فلو أُعطي طفل ثلاثة أجسام ليقوم بوزنها، فهذه عبارة عن خبرة مادية(فيزيائية) فقط، أما إذا قام بعمل مقارنات بينها وبناء علاقات، فإن هذه خبرة رياضية – منطقية.

3- التفاعل الاجتماعي: Social Transmission

ويعني تفاعل وتعاون الفرد مع الآخرين، ويعتبر مهماً بدرجة كبيرة للنمو العقلي وخاصة في اكتساب وتطوير المفاهيم غير الحسية (المعنوية) فالتفاعل الاجتماعي يمكّن الطفل من بناء وتطوير التراكيب العقلية، وبدون  تبادل التفكير والتعاون مع الآخرين والتفاوض معهم لا يمكن للفرد أن يصل إلى بناء العمليات العقلية.

 

4-التوازن:Equilibration

تأتي أهمية هذا العامل كما يري بياجيه من أنه يقوم بترشيد وتنظيم العوامل السابقة, وتحدث حالة عدم التوازن أو فقدان التوازن إذا حدث تعارض بين خبرة الفرد الجديدة مع خبراته السابقة, ويعود الإنسان إلى حالة التوازن عن طريق عمليتي التمثيل (الاستيعاب) وتعني تكييف المعلومات الجديدة وفقاً للمعرفة السابقة، والمواءمة وتعني إعادة تنظيم البنيات المعرفية لتتوافق مع متطلبات البيئة.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق