]]>
خواطر :
يا فؤادي ، سمعت دقات همسا على أبوابك ... أخاف أنك في مستنقع الهوى واقع ... اتركنا من أهوال الهوى ، أسأل أهل الهوى لترى...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فزلكه ثقافية

بواسطة: Ayat Jamil Melhem  |  بتاريخ: 2015-05-09 ، الوقت: 16:32:02
  • تقييم المقالة:

ربما لم نعد اليوم نبحث عن الشخص المثقف فقد أصبح الجميع يدعي الثقافة، 

ولكن في مقالي اليوم أود ان اسلط الضوء على المصادر الثقافية وطرق التثقيف المختلفة وجمع المعلومات الثقافية في مساق معين او موضوع محدد سواء كان داخل الدائرة السياسية ، الاقتصادية ، الدينية وغيرهم من المساقات الثقافية.

فقد أصبح الأمر مضني، فكل كتاب يقرأ وكل مصدر يوثق وكل معلومة تضاف الى رصيد الفرد الثقافي سواء كانت صحيحة او خاطئة او حتى ليس لها وجود الا في العالم الإفتراضي.

فأصبح الفقه يكتسب ويوثق من مدعي الورع والتدين متناسين المصدر التشريعي الأول القران الكريم والسنة النبوية ومن ثم الأصول الفقهيه للأئمة الاربعة ولمن ثبت صلاحهم وصحة تفقهم في الدين وأصبح كل متابع لقناة الجزيرة او العربية وغيرهم محلل سياسي فذ ، وأصبحت الروايات المبنية على أسس ركيكة واهية وخيالات مؤليفيها مصدر لتثقيف ثلاثة ارباع شباب و بنات مجتماعتنا!!!.

فأصبح الرجل والمرأة المثقفين مجرد جهاز حاسوب يحوي بداخله عدة معلومات مختلفة لايستطيع الاستفادة منها فقط تتنقل من شخص الى اخر دون اي استفادة تلمس في تطوير ذات صاحبها ، وصدق الله العظيم حين ضرب للناس مثلا لذلك اليهود فقال " مثل الذين حملوا التوراة ثم لم يحملوها كمثل الحمار يحمل اسفارا"، فحفظوها دون ان يفهموما فلم يعملوا به فخسروا بذلك الكثير .

اسأل الله أن يعي شبابنا وبناتنا الفرق الكبير بين فزلكة وبهرجة الثقافة وبين التثقيف الواعي الصحيح المبني والمسند على دعامات صحيحة لا على دعايات اعلامية وروايات ادبية خيالية وفتوات وهمية لذوي التفكير المحدود.

 

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق