]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حقوق الطفل المعاق

بواسطة: أ د/سحر توفيق نسيم  |  بتاريخ: 2015-05-06 ، الوقت: 06:04:47
  • تقييم المقالة:

حقوق الطفل المعاق

 

بقلم د / دعاء زهدي الرفاعي

 

مدرس بكليه التربية –جامعه اسوان- قسم اصول التربية

 

ان الطفل المعاق طفل كباقي الأطفال له الحق في أن يعيش ويتمتع بكافة الحقوق الممنوحة له، ويجب علي الدولة أن تمنح هؤلاء الأطفال كافة الامتيازات والحقوق كاملة دون تمييز سواء كان هذا الطفل معاقا عقليا أو جسميا.

فالأطفال المعاقين أفرادا إنسانيين متساويين في الحقوق الإنسانية مع سائر أفراد المجتمع، وهم الأولى بزيادة تقديم أنواع الرعاية التربوية التكاملية والتنمية المستمرة والمساندة المجتمعية من ناحية أخرى، ليحيوا حياة اجتماعية طبيعية يشعرون فيها بالكرامة والعزة.(1)

وتميز المجتمع الإسلامي بنظرته الايجابية الي المعاقين، فخصص لهم من يساعدهم علي الحركة والتنقل وإنشاء المستشفيات العلاجية. ولقد عنى الخلفاء وحكام المسلمين بالمرضي والمعاقين واتبع الخلفاء- رضي الله عنهم- نهج الرسول عليه الصلاة والسلام بحسن معاملتهم.(2)

ولقد اهتمت المملكة العربية السعودية بالمعوقين حيث افتتحت وزارة المعارف عددا من المدارس الخاصة بالمعوقين ضمن مديرية التعليم الخاصة، وقد صدر أول تشريع في عام 1987 م حيث سمى القانون الخاص بالمعوقين " بقانون المعوقين" وقد استند القانون الي عدد من الأسس الاجتماعية والتربوية وأهمها مساواة المعاق في الحقوق والواجبات بغيره من أبناء المجتمع وفق ما تسمح به قدراته وإمكاناته.(3)

فلا يخلو أي مجتمع من وجود ذوى الاحتياجات الخاصة بين أفراده. ولا يمكن تجاهل هؤلاء الأفراد أو تجاهل مشاكلهم، حث أنهم يمثلون جزءا من المجتمع. بل ان الواجب الأخلاقي يقتضي منا بذل المزيد من الجهود لمحاولة استيعاب هؤلاء الأفراد ودمجهم في المجتمع، احتراما لأدميتهم، وتخفيفا للضغوط النفسية التي تقع علي ذويهم.(4)

وحرص المجتمع الدولي في الربع الأخير من القرن الماضي علي رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة حيث أصدرت الأمم المتحدة إعلان حقوق المتخلفين عقليا عام 1971م وأعلنت أيضا أن عام 1981م وهو العام الدولي للمعاقين، وأطلق علي العقد 1983-1992م عقد المعاقين، وقد ترتب علي ذلك لفت انتباه كل دول العالم إلي أهمية رعاية وحماية وتنمية قدرات المعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة.(5)

من هنا لابد أن نعرف الطفل المعاق ونتعرف أيضا على حقوق هؤلاء الأطفال المعاقين، وذلك لتقديم الرعاية لهم . فقامت الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1975م بإقرار " إعلان حقوق المعاقين" الذي عرف المعاق علي أنه " الشخص الذي لا يستطيع تأمين حاجاته الأساسية بشكل كامل أو جزئي نتيجة لعاهة خلقية، تؤثر في أهليته الجسمية أو العقلية".(6)

والطفل المعاق "هو كل طفل ليست لديه مقدرة كاملة علي ممارسة نشاط ما أو عدة أنشطة أساسية للحياة العادية نتيجة إصابة وظائفه الحسية أو العقلية أو الحركية، أو إصابة ولد بها أو لحقت به بعد الولادة".(7)

أما بالنسبة لحقوق الأطفال ففي عام 1975 كان إعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق المعاقين الذي ينص علي أن الأشخاص المعاقين يجب أن يتمتعوا بالحق الطبيعي في احترام كرامتهم الإنسانية، ولهم – بغض النظر عن سبب إعاقتهم أو طبيعتها أو مداها- كافة الحقوق الإنسانية التي يتمتع بها غيرهم من المواطنين من نفس العمر. (المرجع السابق ص18)

والأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة مثل باقي الأطفال لديهم حقوق هامة في إطار اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل من هذه الحقوق ما يلي:

1-        حق الطفل في اللعب والمشاركة في الأنشطة الترفيهية ، كما أن لهم الحق في المشاركة بالأنشطة الثقافية والفنية و الترفيهية.

 

2-        حق الطفل في العيش مع والديهم، ولهم الحق في توفير الخدمات لهم والتي تجعل من الممكن لأسرهم الاعتناء بهم.

 

3-        حق الأطفال المعاقين في التعبير عن أرائهم وحرية التعبير.

 

4-        حق الأطفال المعاقين في الرعاية الصحية والعلاج.(8)

 

وتم التصديق علي اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل من قبل أيرلندا في عام 1992م ونصت المادة 23 علي أن الأطفال لديهم الحق في الرعاية والتعليم والتدريب. ونصت المادة 27 علي حق الطفل المعاق في المعيشة . والمادة 24 حق الطفل المعاق في الرعاية الصحية، والحصول علي الخدمات الصحية والطبية. أما المادة 28 نصت علي حق الطفل المعاق في التعليم وتنمية شخصيته ومواهبه، وقدراته العقلية والبدنية إلي أقصي إمكاناتها.(9)

ولقد صدر أيضا في 13 ديسمبر 2006م اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الأطفال ذوى الإعاقة وفي المادة 23 والتي تطالب الدول بدعم الأطفال المعوقين في التمتع بحياة كاملة وكريمة، وتكفل الدول الأطراف للأطفال ذوي الإعاقة الحق في التعبير عن أرائهم بحرية وذلك علي قدم المساواة مع غيرهم من الأطفال. (10)

ومن هنا اتضح لنا أهمية حقوق الأطفال المعاقين حيث أنهم غير مهمشين ولهم كيانهم ووجودهم في المجتمع، ولابد من استغلال قدراتهم وإمكاناتهم حتى يستفيد المجتمع من هؤلاء الفئة ونحرص دائما علي إعطائهم حقوقهم التعليمية بتوفير مصادر التعلم الخاصة بهم ، والمناسبة لهم حسب إعاقتهم وأيضا منحهم مجانية التعليم لتشجيعهم علي الاستمرار في التعليم، وبعد ذلك توظيفهم وتوفير فرص العمل المناسبة لهم حسب نوع إعاقتهم.

وأيضا من حقوقهم حمايتهم من الاستغلال والإساءة بكافة أنواعها سواء الإساءة الجنسية أو الجسدية. ومن حقوقهم التمتع بالصحة والرعاية الصحية الكاملة وتشمل العلاج والتطعيم المختلفة وتوفير كافة الأجهزة التعويضية لهم.

ومن حقهم أيضا التمتع بقضاء أوقات الفراغ والذهاب للمتنزهات والحدائق العامة واللعب والمشاركة مع الأطفال العاديين فى الحفلات وعرض المسرحيات وجميع الفنون مثل الرسم والغناء والعزف على الآلات الموسيقية.

كل هذه الحقوق لابد أن تعطى كاملة لهم، فهم أيضا فلذات أكبادنا ومن حقهم العيش بكرامة وبدون أن نسخر منهم ومن عملهم فالله عز وجل عاتب صفوة خلقه سيدنا محمد صل الله عليه وسلم عندما لم يحسن استقبال الصحابي الكفيف وذلك كما جاء في سورة "عبس" وهذا يبين قيمتهم وأهميتهم وأيضا حقوقهم علينا .

المراجع

1-    طلبه، جابر محمود (2011) الطفل ديوان التربية " قضايا معاصرة في الطفولة المبكرة" الطفل أصيل 6، مكتبة جرير، المنصورة، ص215 ،216 .

 

2-    الشربيني، زكريا (2004) طفل خاص بين الإعاقات والمتلازمات تعريف وتشخيص، دار الفكر العربي، القاهرة،  ص61.

 

3-    صديق، لينا عمر (2005) دور إدارة التربية الخاصة في تفعيل القوانين والتشريعات في المملكة العربية السعودية، ندوة التربية الخاصة في المملكة العربية السعودية مواكبة التحديث والتحديات المستقبلية، ص3. متاح علي  WWW.Pdffactory.com

 

4-    مسافر، على عبد الله على (2007) قراءات فى التربية الخاصة، دار السحاب للنشر والتوزيع، مصر، ص5.

 

5-    عبد اللطيف، آذار عباس (2003) المرجع فى تدريب وتعليم المعوقين سمعيا في المدارس العادية، دار كيوان للطباعة، دمشق، ص19.

 

6-    الشربيني، زكريا (2004) مرجع سابق، ص7.

 

7-    الهجرسي، أمل معوض (2002) تربية الأطفال المعاقين عقليا، دار الفكر العربي، القاهرة، ص25.

 

8-    Morris,J. enny, Disabled  children, the children ACT and human  rights " Young  and  powerful" conference, organised by disability north , May 1999, p7.

9-    Childrens Rights Alliance, Children with disabilities have rights that government has an obligation to respect and enforce, Jun 2003, available  on www.childrensrights.ie, p5-10.

10-         Children With Adisability, Project Work of the Master of Advanced Studies in vhildren’s Rights (2007- 2008), Institut Universitaire Kurt, p2.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق