]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بين النطع والخادمة .....

بواسطة: Nasir Elwatn  |  بتاريخ: 2015-05-03 ، الوقت: 14:01:36
  • تقييم المقالة:
بين النطع .... والخادمة .
  بعد سنتين من زواجهم السعيد ..... يرجع محمود من الشغل متعب مرهق فيفتح الباب ليجد زوجته فيفاجها بسؤال عاملة ايه على الغدا النهاردة 
لا النهاردة فرى ملحقتش اعمل ‏‎grin‎‏ رمز تعبيري دا فلا يملك سوى ان ينهال عليها بكذا وكذا وكذا وتصبح خناقة لا تختلف كثيرا عن صديقن الذى طلق زوجته لانها كفت يوما عن غسيل المواعين او غسيل ملابسه !!!
  -هل تظن هذا طبيعيا يا عزيزى بالطبع للاسف اصبح طبيعيا فى بيوتنا المصرية وهو ملخصه عنوان هذا المقال النطع والخادمة ,,, لقد حولنا ثقافة من ارقى ما يمكن وهى ثقافة الزواج ومشاركة الحياة الى مجرد نطع وخادمة ,,, نطع يرى من حقه ان يفعل ما يشاء دون ان يكون مطالبا بشى فى المقابل لمجرد انه تزوجها او اصبحت فى بيته فهو لم يتزوج شريكته او زوجته بل تزوج خادمته ,,, وحول المراة من زوجة او حبيبة الى مجرد خادمة ........

  -هل تظن ان الرجل مخطى ... هل تظن ان الزوجة هى من سمحت بهذا ,,,, كلا والله ان الخطا هو خطا مجتمع اقل ما نوصف به هو التخلف المستشرى فيه الذى سار وبقوة فى تاييد تلك النظرية نظرية النظع والخادمة بكل قوته حتى اصبحت بيوتنا الان مليئة بالاف الانطاع وللاسف الاف الخدمات. 
  - ان المجتمع حول الشى الذى شرعه الله سبحانه وتعالى وجعله ميثاقا غليظا الى حرب مجرد حرب مالية صفقة يريد كل طرف فيها ان يخرج باقل الخسائر ,,, والادهى وتلك المصيبة انه ياتى ما يريح نفسه من الدين ( يا نهار اسوح )  لا يجعلك سوى ان تتذكر عادل امام فى فيلمه الشهير هو الدين بيقول ايه !!!!!

  - بالطبع للاسف لا استطيع فى لححتى هذا ان الوم الرجل انه يتحول لنطع كبير ولكن انظر من ناحية اخرى اليه وهو شاب يذهب ليتزوج فاذا بابو العروسة المصونة متصورا خطا انه يحميها يثقل كاهله ليس بمجرد طلبات مادية ولكن بقدر غير طبيعى هل تخيلت مكان هذا الرجل او الشاب ؟؟ ان لى صديقا عزيزا عندما ذهب لخطبة فتاة طلب منها اباها شبككتها فقط باكثر من 50 الف !!!

  -بالطبع يجب ان يرسخ فى فكره انه يجب عليه ان يتعب ويشقى حتى يجمع تلك الامموال فهذه مرحلة التعب الى ان يحصل عليهها هنا لقد استنفذ ما يجب ان يفعله فليتحول الى سيد الان ,,وانى لمتاكد ان كلا من هؤلاء اتى فى باله يوما انه دفع الكثير ليحصل عليها فهى ملكه الان !!!

  للاسف هذا الاب او العائلة يظن اسفا انه يحمى ابنته او يحيطها باسوار الامان وهو يرتكب خطا مصيبة فى حق ابنته انه ليس يتاجر بها لا انه يملكها لشخص يجعل شخصا ما يظن انه امتلكها للاسف انه وبدون ان يدرى يحولها ل خادمة فانه يضع خطوة اخرى فى طريق مسلسل النطع والخادمة ....
  هل تدرى يا عزيزى ما نتيجة تلك الكارثة التى قام بها مجتمعا مثلننا لقد اصبح من كل 5 حالات زواج يوجد حالة طلاق انت فاهم يعنى ايه ؟؟؟ يعنى كل خمسة بيتجوزوا اتنين بيطلقوا !!    وللاسف هذا بدلا من ان ينبهنا من حجم تلك الكارثة التى نرتكبها فى حق ابنائنا او بناتنا على السواء,     

  سبحان الله عندما تتامل يا صديقى العزيز الرسول وكيفية تيسيره لهذا الامر فانك تضحك عاليا من عبقريته فالرسول عليه افضل الصلوات والسلام ان الموضوع شراكة ,,, شراكة حقيقية بين اثنين يتحملان ما يتحملان معا وليس صفقة او او او وان الدين لبرى تماما كما فى يقينى من كل هؤلاء الذين يتفوهون باسمه ويتحكمون باسمه وهم ابعد ما يكون عنه . 
  هل ادركت الان ان ليس السياسة فقط هى من اختلطت بالدين ,,, للاسف ان داخل كل واحد منا هتلر صغير يريد ان يتحكم وداخل كل منا واحد يبرر تصرفاته وافعاله بالدين والدين منه برى ......

  اما نصيحتى اليك يا صديقى وما انوى عليه ابددا انىى لن اتزوج الا شريكتى ,,, لن اتحول باذن الله فى يوم من الايام الى نطعا ابدا ولن اسمح ل شريكتى ابا ان تكون خادمة فنحن الاثنين لن نقبل ان نكون افاردا فى سوق نخاسة ,,,,,سوق نخاسة البشر
  اما المجتمع فحتى الان لا اعلم هل سياتى اليوم الذى يفيق فيه ابى وابيك واهلى واهلك ام سيبقى تلك الثقافة المتعفنة داخل كل بيت لينتج الاف من الانطاع والخادمات .......

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق