]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خرافة بناء كتلة تاريخية في دول الثورات!!

بواسطة: صابر النفزاوي  |  بتاريخ: 2015-04-29 ، الوقت: 19:16:24
  • تقييم المقالة:
غنيّ عن البيان أنّ جميع الثورات عبر التاريخ كانت ذات قيادات صُلبة لا تحاول الجمع بين الليل والنهار بل تفرض توجّها معيّنا بل أحيانا تُسقطه إسقاطا على الأفراد وتعوّل على الزمن ليقع التفاعل المجتمعي والمؤسسي حتى تصل في لحظة تاريخية ما إلى الاستقرار المطلوب،ولا يذهبنّ في ظنّكم أننا ننظّر لحقبة جديدة من الديكتاتوريّة فما نريد أن نقوله هو ضرورة استعادة مصطلح"الاستبداد"بمفهومه العربي والإسلامي بما يعنيه من معاني الحزم والحسم في الحق واستحضار صورة قريبة من ذلك "المستبد العادل" الذي لاطالما داعب مخيالنا الجماعي..   ولمّا كان ذلك كذلك لا نرى الحديث عن"ضرورة تكوين كتلة تاريخية"في طريقه،فرغم السمة المُغرية والمثيرة للمفهوم "الغرامشي"-1- إلاّ أنّه وليد عصره وبيئته،فهو ناتج عن ظرفيّة إيطالية خاصّة،موسومة بالحرص على وحدة البلاد تحت ضغط انتشار الفكر الفاشي واختلال التوازن التنمويّ بين الشمال والجنوب،وينضاف إلى هذه"العبقرية"[=الخصوصية] غياب "سياق ثوري" كالّذي تعيشه بلادنا اليوم..   القضيّة الأساسية في رأينا هي حقيقة وقوعنا ضحايا خدعتين كبيرتين:ثورة بلا رأس وثورة بلا دم ..ليس هناك ثورة بلا رأس وليس هناك ثورة بلا دم ،الثورة الفرنسية قادها "روبسبيير"وآخرون وتقدّمت على وقع المقاصل ، الثورة الروسيّة قادها لينين وارتقت على إيقاع الرمي بالرصاص ، الثورة الإيرانيّة قادها الخميْني وعُلّقت المشانق في الشوارع[...]،هذا هو تاريخ الثورات شئنا أم أبيْنا ،لكنّ الدم -الذي نعنيه-ليس بالضرورة ذلك السائل البيولوجي الأحمر ،إراقة دماء رموز النظام السابق يمكن أن تكون مجازيا عبر أضعف الإيمان وهو العزل السياسي ومحاكمة المذنبين..استطاع الغرب إيهامنا بأنّنا قمنا بثورة استثنائية على غير منوال سبق،لا قيادة فيها ولا اقتصاص .. جعلونا نتوهّم أنّ المسار الثوري يمكن أن يقترن بمسار إصلاحي ومنهج توافقي..!!!
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق